Nexus One

عندما يشترك طرفان إحداهما يعتبر من أكبر الشركات في عالم الأجهزة المحمولة و الآخر من أكبر الشركات في عالم الانترنت بل و يمكننا القول الأكبر و الأشهر في عالم خدمات الانترنت لتطوير جهاز جوال فالأغلب منا سيراوده التفكير أن الجهاز قد يصبح حين صدوره الأول و الأفضل من نوعه في السوق. قامت شركة HTC التايوانية بتطوير جهاز جديد بنظام أندرويد بالتعاون الكامل مع شركة Google المعروفة ، صدر الجهاز تحت إسم Nexus One في السادس من شهر يناير لهذا العام بعد فترة أمضاها عشاق الأجهزة الإلكترونية من متابعة الأخبار و الإشاعات حول الجهاز المرتقب من Google.

شراء الجهاز و الشحن
المصدر الرسمي الوحيد لطلب الجهاز هو من خلال موقع شركة Google في وصلة خاصة (إضغط هنا) و هو متوفر فقط حاليا لسكان الولايات المتحدة الأمريكية ، استطعت من توفير طلب الجهاز بعد دقائق فقط من اعلان افتتاح الموقع الخاص به خلال مؤتمر Google الصحفي ، استغرق شحن الجهاز أربعة أيام فقط، أعتبرُ نفسي محظوظاً خصوصاً أن فترة نهاية العام و بدايته تعتبر من أكثر الفترات التي تزدحم فيها شركات الشحن.

بمبلغ 2100 ريال سعودي فقط (شاملة الشحن و الضرائب) تحصل على صندوقٍ أبيض راقي يحمل اسم الجهاز بالخط الكبير و من أسفله شعار شركة Google المميز. يحتوي الصندوق على الجهاز الرمادي بالإضافة سلك USB-to-Micro USB ، شاحن كهربائي ، سماعات أذن مزودة بأداة تحكم و بالطبع كتيب التعليم الخاص. شخصياً لم أنتظر أكثر من دقيقتين عندما حصلت على الجهاز ، فور دخولي السيارة فتحت الصندوق أمسكت بالجهاز و وضعت شريحة الجوال فيه ، عندها كنت قلقاً من الإشاعات عن مشاكل الجهاز مع شبكات الـ3G و عن احتمالية عدم إمكانية الإتصال بها أو ضعفه مع شبكات الاتصالات بشكلاٍ عام.

التغليف الخارجي للجهاز يظهر ما اعتدناه من بساطة و أناقة في كل ما يتعلق بشركة جوجل.

تشغيل الجهاز و إعدادات الشبكات
تشغيل الجهاز للمرة الأُولى يتطلب تعديل إعدادات الإنترنت بشكل يدوي ، عندها تقوم بإدخال عضوية Google الخاصة و مباشرة سيتصل الجهاز بكل من خدمات الـ Gmail و الـGoogle Talk. عن طريق الإعدادات بإمكانك حصر إستخدام الجهاز لشبكات الـ 2G فقط للحفاظ على البطارية، أو إلغاء إستخدام شبكة الإنترنت خلال السفر. أحد المشاكل التي واجهتني مع الجهاز ضعف الإتصال بشبكات الجيل الثالث في الكثير من الأماكن التي كنت أستقبل فيها الخدمة بشكل ميسر في جوالي السابق، آمل من الشركة أن تقوم بإصدار تحديث لحل هذه المشكلة قبل إصداره في باقي أنحاء العالم.

الواجهة الرئيسية
أعتقد ان جميع محبي أجهزة الجوال من HTC سوف يفتقدون واجهة الـHTC Sense في الـ Nexus One، واجهة الجهاز بسيطة جداً فلن تضيع بين برنامج الرسائل أو قائمة الأفراد أو الإتصال. بإمكانك استخدام شاشة اللمس للتحكم بالجهاز أو التتبع بالكرة الموجودة أسفل الشاشة بين الخمس واجهات القابلة للتعديل. في الواجهة الوسطى ستجد ما ذكرناه سابقا بالإضافة لخدمة الخرائط الخاصة بـ Google. في اليمين تجد خدمات الإنترنت كخدمات Facebook و Youtube و بعض خدمات Google و أيضاً المتصفح الخاص بالجهاز. في اليسار ستجد برنامج التصوير و عارض الصور. أما من أقصى اليمين و اليسار فالواجهتان فارغتان للمستخدم لترتيبهما كيف ما شاء.

شراء البرامج
قد لا تكون مكتبة البرامج الخاصة بالجهاز كبيرة جداً مقارنة ببعض الأجهزة الأخرى في السوق، لكن من منا سوف يستخدم ما نسبته 10% من 100 ألف برنامج؟ قامت Google بحجز بعض المساحة الخاصة من الذاكرة في الوقت الحالي، لا توجد أسباب مذكورة، لكن في الأغلب محاولة لعدم جعل المصممين يطورون برامج قد تستهلك مساحة كبيرة من الذاكرة مما قد يأثر سلبياً على أداء الجهاز. إضغط على أيقونة الـMarket في الواجهة الرئيسية و ابحث عن البرامج التي تريدها، لشراء البرامج يجب عليك ان تكون قد قمت بتفعيل خدمة Google Check Out الشبيهة بخدمة Paypal، من المفترض أن تكون الخدمة مفعلةً لديك حيث أنها الخدمة الوحيدة التي تستطيع بها طلب الجهاز من موقع Google الرسمي.

إستخدام الجهاز
إستخدام تقنية الـAMOLED كان موفقاً، ألوان الشاشة باهرة و واضحة، و في النهار لن تجد صعوبة عند النظر إليها عند رفع مستوى اللإضاءة، باللإضافة لتوفير الطاقة. حجم شاشة الجهاز 3.7 انش بوضوح 480 × 800 بكسل أقل من شاشة جهاز موتورلا درويد بـ54 بيكسل الذي يعتبر شيئا بسيطا. إستخدام شاشة الجهاز باللمس سهل و سلس في أغلب الأحيان رغم نقص خاصية تعدد اللمس (في البرامج الأساسية المتوفرة معه). بعض البرامج الإضافية الأخرى تستخدم هذه الخاصية بدون أي مشاكل مثل متصفح الدولفين على سبيل المثال. للتنقل من واجهة لأخرى لا يتوجب عليك إلا تمرير إصبعك بخفة على الشاشة أو استخدام كرة التتبع التي تضيء في حالة وجود تنبيهات. للدخول للإعدادت فهنالك زر خفيف مخصص لذلك أسفل الشاشة بين زر الـ Home و زر العودة، و لا ننسى في اليمين يتواجد زر البحث.

إستخدام زر البحث يُظهر لك على الواجهة أداة البحث فما عليك بعدها إلا استخدام لوحة المفاتيح الظاهرة لك على الشاشة أو الضغط على زر المايكروفون و ذكر ما تود أن تبحث عنه بكل سهولة. استخدام أزرار لوحة المفاتيح ممتاز جدا على شاشة بهذا الحجم، في البداية واجهت بعض الصعوبات في استخدامها لكن في نهاية الأمر كل ما تتطلبه هو بعض الممارسة، لوح المفاتيح متوفر من خلال الـMarket. أيضاً بإمكانك استخدام خاصية Speech-to-Text عند كتابة رسالة قصيرة أو استخدام بعض البرامج التي تتطلب كتابة كالـ Gtalk. هذه الخاصية تحول كلامك المنطوق الى كلمات على الشاشة فور نطقها، بالتأكيد التطبيق هنا على اللغة الإنجليزية فقط.

الواجهة الرئيسية للجهاز بصفحاتها المختلفة قابلة للتعديل و التنسيق من قبل المستخدم حتى يحصل على منظره المفضل.

يحتوي الجهاز في الخلف على كاميرا بوضوح 5 ميجا بكسل مع نظام تركيز تلقائي بالإضافة إلى فلاش LED واحد، و أعتقد بإمكانني القول أن الكاميرا في الجهاز قد تكون من أفضل الكاميرات الموجودة على أجهزة الجوال الذكية. الكاميرا أيضا قادرة على تصوير فيديو بوضوح 720×480 و بسرعة 20 إطار في الثانية على الأقل.

بإتصال الجهاز بشبكة الإنترنت فسوف يكون البريد الالكتروني الخاص بك متصلاً طيلة الوقت، بالإضافة للخدمات الأخرى. إن كنت من مستخدمي خدمات Google بشكل كبير فقد تكون على علم بخدمة الـ Google Contacts التي اطلقتها Google العام الماضي، حيث أياً تضيف الى دليل الأفراد في الجهاز فمباشرة يقوم الجهاز بنسخه و نسخ جميع التعديلات التي أضفتها في الدليل إلى خدمة الـGoogle Contacts. من خلال هذه الوصلة بإمكانك ترتيب جميع الأسماء و تعديلها ، و في الحال سوف يتم تغيرها في الجهاز مباشرةً ، و إن كنت لا ترغب بهذه الخدمة خوفاً من انتهاك الخصوصية فبإمكانك إلغاء هذه الخدمة ببساطة من الإعدادات.

الجهاز يمكنه حفظ جميع الإعدادات الخاصة به، أيضاً قائمة البرامج التي قمت بتحميلها من السوق الإلكتروني الخاص بنظام Android. بهذا عند شرائك لأي جهاز جوال جديد يستخدم نفس النظام فسوف يقوم جهازك الجديد بتحميل الإعدادات الخاصة بشبكات الاتصال و قائمة البرامج في الحال عند تسجيل دخولك باستخدام بريدك الخاص من خدمات Google.

عمر البطارية الافتراضي في حال أن البطارية ممتلئة يكفي لسبع ساعات من الإتصال فقط، إلا في حالة الاستخدام المتواصل للخدمات مثل خدمة الخرائط و غيرها مما يحتاج أحياناً لاستخدام الـ GPS لتحديد الموقع. أيضاً استخدام الانترنت و غيرها من الخدمات يستهلك الكثير من بالبطارية، قد يكون من المستحسن استخدام شاحن السيارة الخاص اذا كنت تعتزم الإستخدام الثقيل.

هل جهاز Nexus One يستحق الشراء؟
الجهاز بدون أي منافسة في الوقت الحالي هو الأفضل، و أقصد هنا هو الأفضل بين جميع الجوالات التي تستخدم نظام الـ Android من Google، فإن كنت ترى أن الوقت أصبح مناسبا للتغير من جهازك القديم و تحب أن تجرب نظاماً مختلفاً فالـAndroid سهل الإستخدام و يحتوي على دعم الكثير من المطوريين، و حالياً الNexus One هو الجهاز الوحيد الذي يحتوي على الإصدار 2.1 من نظام أندرويد.

8.5
الرأي النهائي
الـNexus One هو تجربة Google الاولى في عالم الجوالات و لا نختلف ان الجهاز هو الأفضل من ناحية المواصفات التقنية حاليا. سيعاني البعض من ممتلكي الجهاز إلى مشاكل ضعف الإتصال بشبكات الـ 3G. قد لا يحتوي الجهاز على شاشة بحجم الـ HTC HD2 أو سوق Apple المليء بالبرامج لكنه جهاز رائع في النهاية و أنصح به أي شخص يبحث عن جوال ذكي بمواصفات عالية.
الإيجابيات
سهولة و بساطة الإستخدام للمستخدم الجديد. شاشة AMOLED بوضوح 800×480. معالج Snapdragon يجعله الأسرع في السوق. وجود خدمات Google الخاصة. بإمكانك حفر إسمك بالليزر خلف الجهاز بدون أي مبلغ إضافي. السعر الرخيص جداً مقارنة بالهواتف الذكية الأخرى.
السلبيات
عدم وجود خاصية تعدد اللمس مسبقة التثبيت. غياب الكاميرا الأمامية. النظام لا يدعم اللغة العربية بشكل رسمي. ضعف قوة الاتصال بشبكات الـ3G أحياناً. عدم توفر الجهاز خارج الولايات المتحدة في الوقت الحالي.