أجهزة

واحدة من أكثر الشركات الصينية التي أكن لها إحتراما هي Huawei، هذه الشركة حاولت جاهدة في إبراز نفسها و بالفعل أجدها فعلت ذلك بعد أن أثبتت أن منتجاته تستحق التجربة على الأقل. إن لم تكن متابع لتلك الفترة، في معرض MWC 2012 قامت الشركة بالكشف عن هاتفها الذكي Ascend D الذي كان يُقال بأن أسرع هاتف ذكي في وقتها. و دعوني أذكركم بأن تلك الفترة تم الكشف عن الـ HTC One X و كونها تكشف بأنه أسرع هاتف تلك ثقة عالية و من الصعب أن تتحلى الشركات بها. إستمرت الشركة بتقديم منتجات رائعة من هواتف محمولة و لوحيات، و لا ننسى بأنها واحدة من أوائل الشركات التي بدأت بدعم المعالجات رباعية النواة.

لا زالت الشركة مٌصرّة بأن تقدم كل ما هو مبهر للمستخدم، عادت الشركة مرة أخرى و قامت بالكشف عن هاتفها Ascend D2 الذي و للمرة الثانية يقال بأنه أسرع هاتف ذكي. أيضا الشركة دخلت في سوق الهواتف الكيرة من فئة Phablet و تنوي الشركة منافسة الجالاكسي نوت 2 عبر هاتفهم Ascend P. هذا الهاتف يأتي بشاشة عملاقة بحجم 6.1 انش. في سوق اللوحيات قامت الشركة مؤخرا بإطلاق لوحيين و سنتحدث عن أحدهما الآن و الأخر في الأيام القادمة. اللوحي الأول و الذي سنتحدث عنه الآن هو Mediapad 7 Lite، هذا اللوحي يأتينا من فئة اللوحيات الرخيصة و صاحبة المواصفات المتوسة و أهم من ذلك لوحي بسعر مناسب.

الشركة الصيني تنوي إرضاء المستخدمين و بدأت بالإنتظار في منطقتنا مؤخرا و أطلقت مجموعة أجهزة لدينا، اليوم سنتحدث عن اللوحي Mediapad 7 Lite و دعونا نريكم كيف أدى اللوحي بنظرنا.

SAM_1553

تصميم مؤلوف
غالبا اللوحيات صاحبة الحجم 7 انش يتقاطعون في خط التصميم. العديد من اللوحيات يتشابهون من هذه الناحية. واحدة من الأمور التي ستلاحظها في اللوحي بمجرد لمسك له بأنه يملك خلفية من الألمنيوم و أيضا بنوع معين من الياف الكربون. ملمس الكربون مريح للإستخدام و أيضا الألمنيوم لا أجد ما يعبيه. التصميم بشكل عام لم يكن به ذلك الإبتكار أو اللمسات الجديدة و لكن ماذا تتوقع من جهاز بهذا السعر؟

من الجوانب لدينا بعض الأمور الذي يستحق الحديث عنها. في الجانب الأيمن نجد زر التشغيل أو القفل و أزرار التحكم بالصوت و مدخل الذاكرة من نوع MicroSD. و من الأعلى و الجانب الأيسر لا نجد أي شيء. في الأسفل ستجدون المايكروفون و أيضا مدخل الشاحن MicroUSB و أخيرا مدخل السماعة 3.5 مم. من الأمام نجد الكاميرا الأمامية، و من الخلف السماعات و الكاميرا الخلفية.

فلسفة التصميم في أجهزة الأندرويد الحديثة و خصوصا إن كانت تعمل على نسخة من الأندرويد من دون التعديل، هو إعطائنا منتج من دون أزرار حسية. اللوحي ينطبق عليه الأمر و هو لا يملك أي زر حسي بل الأزرار المعروفة في نسخة الاندرويد الايس كريم ساندوتش و أعلى. اللوحي يأتي بسمك 11 مم و يعتبر سميك بشكل مبالغ فيه، و لكن لن يشكل عائق كبير أمامك لذلك تقبله. باقي الأبعاد هي طول 193 مم و عرض 120 مم، و أخيرا نأتي لوزن اللوحي. اللوحي يزن 370 جرام. هذا الوزن يعتبر ثقيل لأي جهاز من نفس الفئة و لا يعتبر خفيف أبدا.

جانب تقني متواضع
كما ذكرت في السابق، اللوحي من اللوحيات من الفئة الدنيا، و كونه لا يملك تلك المواصفات القوية هذا شيء لا يعيبه. و لكن النقطة التي أريد أن اصل إليها هي أن جوجل إستطاعت من أن تطلق لوحي تعونا مع Asus و هو الـ Nexus 7 بمواصفات ممتازة و بسعر ممتاز أيضا، و من هنا و جوجل رفعت المعيار لأي لوحي بالسعر الرخيص و المواصفات الممتازة. فهل إستطاعت واوي أن تقدم لنا أمر مماثل أم لا؟ من ناحية السعر ربما تفوقت على جوجل أيضا، و لكن من ناحية المواصفات؟ لا و للأسف.

SAM_1548
كبداية، لدينا شاشة بحجم 7 انش من نوع IPS LCD، هذه الشاشة تساعد على الرؤية من عدة زوايا دون مشاكل. كثافة الشاشة هي 1024×600 و كان من الممكن أن تصل الى 1200 على الأقل، و لكن تستطيع الشاشة عرض الصور و الفيديو بوضوح 720p. الشاشة جيدة نوعا ما و هي حساسة مع اللمس و لم أواجه صعوبة معها، لذلك أعتقد بأنك لن تواجه أي شيء مماثل. و لكنني واجهت بعض التباطئ في التنقل بين التطبيقات، لوهلة ظننت بأن الشاشة لا تستقبل اللمس بشكل جيد. و لكن تأكدت بأن هذه المشكلة من المعالج و ليست الشاشة.

المعالج الذي في اللوحي هو بسرعة 1.2GHz من نوع Cortex-A8، هذا المعالج منتشر قليلا في بعض الأجهزة اللوحية و في الميديا باد 7 يقدم أداء متواضع الى جيد. و كما ذكرت سابقا هنالك بعض التقطيع في الإنتقال بين الصفحات و التطبيقات. المعالج يحمل بجانبه ذاكرة عشوائية بحجم 1GB و مساحة تخزينية بحجم 8GB و بإمكانك إرفاق بطاقة تخزين MicroSD.

إعتدنا أن نرى لوحيات كثيرة و لكن بكاميرات سيئة إلا القليل جدا و هنا أن أعني بأنهم بالفعل يشكلون نسبة قليلة جدا. حتى بعض اللوحيات التي تأتي بكاميرا 8 ميجا بكسل، ستجد بأنهم بوضوح سيء. في هذا اللوحي قامت واوي بإعطائنا كاميرا غريبة نوعا ما. الكاميرا بوضوح 3.1 ميجا بكسل، و تقوم بالتصوير بكثافة 1536×2048 بكسل. ستجدون في الأسفل بعض التجارب للكاميرا و ستنبهرون من الوضوح إن وضعتوا في رأسكم بأن هذه كاميرا بوضوح 3.1 ميجا بكسل فقط و هي لجهاز لوحي. لا أعني بهذا الكلام أن الكاميرا ممتازة أو حتى جيدة، و لكن أدائها مفاجئ و هي بهذا الوضوح. الكاميرا الأمامية تستطيع إستخدامها في المحادثات و التصوير بدقة 720p.

SAM_1552
الأجهزة اللوحية تتميز في بطارياتها و عندما يصدر هذا اللوحي تتسائل هل سيكون المناسب لمتطلباتك؟ حسنا بعض اللوحيات خذلتنا و البعض فاجئتنا بأداء ممتاز، يا ترى مالذي أثبته لنا لوحي واوي؟ اللوحي يأتي ببطارية بحجم 4100mAh. و في الحقيقة البطارية تستغرق وقت طويل و أطول ن العادل إن كنت ستشحنها، و انا اعني شحن الكهرباء و ليس عن طريق الحاسب بوصلة الـ USB.

هنالك نسختين من اللوحي، الأولى هي نسخة شبكات الجيل الثالث، و الأخرى التي تتمكن من الإتصال بالـ Wi-Fi فقط. نسخة شبكات الجيل الثالث تتيح للوحي إمكانية إرفاق شريحة إتصال و إستخدامه كالهاتف تماما، و هذا يمكنك من الحصول على لوحي و هاتف محمول أيضا. اللوحي يملك سماعات جيدة جدا في الحقيقة، لم أتوقع من اللوحي أن يقدم شيء مميز و لكنه فعلها. قد لا تكون السماعات ممتازة و لكنها مناسبة لهذا اللوحي و السعر الذي يقدمه.


السعر و الإمكانيات التي ستحصل عليها
بمجرد شرائك للوحي، ستكتشف بأنك حصلت على صفقة ممتازة. اللوحي بنسخة الـ Wi-Fi يأتي بسعر 600 ريال سعودي فقط و ستجدونه بهذا السعر في مكتبة جرير، و نسخة شبكات الجيل الثالث بـ 800 ريال فقط. قد لا يكون هذا اللوحي خياري الشخصي و لكنه بالطبع سيكون خيار العديد من المستخدمين، خصوصا السعر المناسب و المواصفات مقارنتا بالسعر و التي قد تكون مرضية بشكل مثالي للمستخدمين.

اللوحي يملك كاميرا مرضية و نظام تشغيل اندرويد مليء بالتطبيقات و التحديثات الجديدة و أيضا إمكانية إستخدام اللوحي كهاتف محمول، و لكن قد يعيبه الثقل و التصميم الذي لا أراه يقدم أي جديد أو أي شيء مميز عن باقي منافسيه. إن كنت تريد لوحي بسعر زهيد قم بإقتناء الميديا باد 7 و ستحصل على تجربة مميزة.