أخبار محلية

Lenovo_APLA_infographic_300812

احتفلت لينوفو في السنة الماضية بالذكرى العشرين لطرح علامتها التجارية “ثينك باد” ThinkPad، إحدى أشهر سلاسل الكومبيوترات المحمولة الموجهة لقطاع الأعمال خلال العقدين الماضيين، استطاعت أجهزة “ثينك باد” مواكبة الزمن وقيادة هذه الفئة من الأجهزة على مستوى الصناعة. ويمثل هيكلها الأسود وكرة التوجيه الحمراء ومزايا الإعتمادية التي تعرف بها السمات المميزة لهذه العلامة التجارية اليوم.

20 عاماً من التطور والإبتكار لـ”ثينك باد”

احتفلت لينوفو في السنة الماضية بالذكرى العشرين لطرح علامتها التجارية “ثينك باد” ThinkPad، إحدى أشهر سلاسل الكومبيوترات المحمولة الموجهة لقطاع الأعمال خلال العقدين الماضيين. ومع التطور التقني عبر السنين، استطاعت أجهزة “ثينك باد” مواكبة الزمن وقيادة هذه الفئة من الأجهزة على مستوى الصناعة. ويمثل هيكلها الأسود وكرة التوجيه الحمراء ومزايا الإعتمادية التي تعرف بها السمات المميزة لهذه العلامة التجارية اليوم. والسؤال هو، ما هي الإنجازات التي حققتها علامة “ثينك باد” التجارية خلال تاريخها الذي يمتد إلى عشرين عاماً، وكيف ستواصل ابتكاراتها من أجل المساهمة في تشكيل صناعة الكومبيوترات؟

تم الكشف عن علامة “ثينك باد” للمرة الأولى عام 1992، وقد استوحي تصميمها وبساطتها من علبة “شوكادو بينتو” اليابانية (نوع من العلب التي تستخدم لتقديم الطلبات الخارجية في مطاعم الشرق الأقصى)، ومن مفكرة الجيب التي تمنحها شركة “آي بي إم” IBM لموظفيها والمطبوع على غلافها شعار الشركة “فكّر” Think. ومنذ ذلك الحين، قادت علامة “ثينك باد” الإبتكارات التقنية في هذا المجال، فقدمت مثلاً أول كومبيوتر محمول يحتوي على سواقة أقراص مدمجة وأقراص فيديو رقمي (CD-ROM/DVD ROM)، وأول كومبيوتر محمول يضم قارئ بصمات مدمج.

وبدأت القصة في فبراير (شباط) 1984 بالكومبيوتر الشخصي المحمول 5155 الطراز 68 “من آي بي إم”، ويعتبر من أوائل الكومبيوترات المحمولة (portable computers)، وتم تطويره بعد نجاح جهاز “كومباك” المحمول الذي كان بحجم حقيبة السفر (الجهاز Compaq Portable)، وقد استبدل في النهاية بالجهاز IBM Convertible.

وكان الجهاز IBM PC Convertible الذي أطلق في 3 أبريل (نيسان) 1986 أول كومبيوتر محمولة (laptop computer) من “آي بي إم”، وكان أيضاً أول جهاز من “آي بي إم” يستخدم القرص المرن بقطر 3.5 بوصة الذي أصبح فيما بعد القرص القياسي في الصناعة. وكما هو حال الكومبيوترات الجوالة الحديثة، فقد احتوى ذلك الجهاز على مزايا إدارة الطاقة، والقدرة على العمل بالبطارية، واعتُبر الكومبيوتر التالي لجهاز IBM Portable، وحمل الرقم 5140، وكان المصمم الصناعي الألماني “ريتشارد سابر” هو صاحب فكرته وتصميمه.

وفي أكتوبر (تشرين الأول) 1992، أنتجت “آي بي إم” أول ثلاثة أجهزة “ثينك باد”: 700 و700 سي و700 تي. وكانت هذه هي المرحلة التي أصبح فيها الاسم “ثينك باد” رسمياً جزءاً من تاريخ وثقافة عالم المعلوماتية، وهو المصطلح الذي صاغه بداية “ثوماس ج. واطسون” الأب في عشرينيات القرن الماضي.

وفي العام 2005، بادرت “لينوفو”، ثاني أكبر منتج للكومبيوترات في العالم، إلى شراء وحدة كومبيوترات الأعمال الشخصية لدى “آي بي إم” ومعها العلامة التجارية “ثينك باد”. ووضعت “لينوفو” نصب أعينها مواصلة تطوير العلامة الشهيرة “ثينك باد” بشكل متواصل. وقدمت الشركة حديثاً الجهاز ThinkPad X1 Carbon Touch، أخف كومبيوتر من فئة “ألترابوك” في العالم مصمم لإستخدامات قطاع الأعمال، والجهاز ThinkPad T430u وهو أول الكومبيوترات اللوحية التي تحمل علامة “ثينك باد”، بالإضافة إلى أحدث جيل من كومبيوترات “ثينك باد” ألترابوك المتحولة “هيلكس” Helix.

ويعتبر “هيلكس” أرقى جهاز متحوّل يحمل العلامة التجارية “ثينك باد”، فهو يعرّف الجيل التالي من الحوسبة الجوالة من خلال تصميم “افصل واقلب” (rip and flip) المبتكر. ويتيح هذا التصميم الخاص للمستخدمين مستويات لا تضاهى من الحرية في التنقل وتنوع الإستخدامات، حيث يمكن استخدامه بأربع طرق فريدة ومفيدة. وبهذه الإضافة الجديدة إلى المجموعة المتنامية من الأجهزة المحمولة-اللوحية المتحوّلة، تتطلع “لينوفو” إلى تشجيع قطاع الأعمال على التحول إلى أحدث تصميم للكومبيوترات المحمولة عبر الجهاز “ثينك باد هيلكس”.

أما جهاز ألترابوك” ThinkPad X1 Carbon، فيسعى لتوسيع حدود استخدامات الأعمال الحديثة، وهو أرقى جهاز “ألترابوك” للأعمال بتصميم فائق الأناقة دون التضحية بالأداء، ومصنوع من ألياف الكربون. ومما يميز تجربة استخدام X1 Carbon الوظائف والخصائص المبتكرة التي تشمل “الشحن السريع” و”الإتصال السريع” و”لوحة المفاتيح الدقيقة”، وصلابته التي تلبي مواصفات الإستخدامات العسكرية، وهذا غيض من فيض.

وصمم جهاز “ألترابوك” ThinkPad T430u خصيصاً للشركات الصغيرة والمتوسطة لتزويدها بالتقنية والأداء اللازمين لتعزيز الإنتاجية. والجهاز ThinkPad T430u هو جهاز “ثينك باد” أولاً، مع مزايا ومواصفات متقدمة لخدمة قطاع الأعمال تشمل الإقلاع السريع واتصال الجيل الثالث والمعالجات القوية، وهو يلبي المواصفات العسكرية. وبالإضافة إلى ذلك، تم تجهيز أحدث أجهزة “ثينك باد” بما يلبي احتياجات الترفيه والإتصال العصرية، ومنها السينما المنزلية من “دولبي” الإصدار الرابع، والكاميرات عالية الدقة، ومزايا الإتصالات الشبيهة بالهاتف.

وضمن مجموعة “لينوفو” من الأجهزة اللوحية، ابتكرت الشركة الجهاز ThinkPad Tablet خصيصاً لقطاع الأعمال. وصمم هذا الكومبيوتر اللوحي لتلبية متطلبات التنقل الكامل دون التضحية بالأمن، ما يمكِّن مدراء تقنية المعلومات من إدارة الجهاز عن بعد. ومع استمرار علامة “ثينك باد” العريقة بالنمو والإبتكار خلال عشرين سنة من عمرها، تبذل “لينوفو” أقصى جهودها لضمان الحفاظ على مزايا الأمن والمتانة التي تشتهر بها سلسلة “ثينك باد”.

ومن جهة أخرى، تعمل “لينوفو” إلى جانب “إنتل” و”مايكروسوفت” لضمان أفضل تجربة لنظام “ويندوز 8” على الكومبيوترات اللوحية للمستخدمين في قطاع الأعمال. ويمثل الجهاز ThinkPad Tablet الخيار الحقيقي الوحيد لمستخدمي الكومبيوترات اللوحية في قطاع الأعمال، فهو يضم عدداً من التقنيات التي لا تتضمنها أجهزة المصنِّعين الآخرين، ومنها الإدخال بالقلم، ودعم “ويندوز 8 بروفيشنال”، وقارئ بصمات الأصابع، واتصال الجيل الثالث، وغيرها.

ويمثل الإسم “ثينك باد” اليوم منتجاً مميزاً يتجاوز قطاع الأعمال، فهو حاسو كومبيوتر ب محمول شهير يستخدم في أقسى الظروف والبيئات المناخية في العالم، بل وحتى خارج كوكب الأرض، حيث تجده بصحبة علماء العواصف الذين يوثقون الأعاصير والزوابع، وكذلك في الإستخدامات العسكرية. كما خاضت أجهزة “ثينك باد” أيضاً غمار الفضاء الخارجي واستخدمت في مهمات “ناسا” الفضائية.

ويتعهد فريق “لينوفو” المكلف بتطوير مجموعة منتجات “ثينك باد” بالحفاظ على عناصر التميز والبراعة، والتقدم دوماً عن المنافسين، والمواظبة على الإبتكار ووضع معايير الصناعة على مدى السنوات المقبلة.