تقارير

منذ ظهور الهواتف المحمولة كما نعرفها، لم تتغير كثيرا طريقة استخدامنا لها. الكثير من خصائص الهاتف كانت معروفة جدا، فطريقة الإتصال هي مثل الهواتف الأرضية، فهناك أزرار على الشاشة نضغط عليها الأرقام و نطلب الشخص الذي نريده. الرسائل النصية كانت إمتدادا لأفكار حملها الجهاز الرنان (البيجر)، أما حفظ الأرقام و المعلومات فهي أشياء عرفناها من المنظمات الشخصية قبل ذلك. من ضمن النقلات الكبيرة الأولى للهواتف المحمولة كانت تقنية (البلوتوث) و تشغيل الوسائط و التصوير في نهاية التسعينات. لكن الثورة الكبرى في صناعة الهواتف أتت مع إطلاق الأيفون، عندما غيرت أبل الطريقة التي نستخدم فيها الهواتف الى الأبد.

iphone-reveloution

نظرة تاريخية و بداية الأيفون
البعض يعتقد أن iPhone كان أول محاولة من أبل في عالم الهواتف المحمولة، لكن ذلك ليس صحيحا بالكامل. أبل بدأت العمل على هاتف خاص بها منذ العام 2004، حيث تم تكوين فريق من 1000 موظف للعمل على مشروع في غاية السرية تحت الإسم المستعار “Project Purple”. في البداية أبل قدمت هاتفا بالتعاون مع شركة موتورولا و كان هاتف Motorola ROKR E1، و يعتبر هو أول هاتف يقدم خدمة أيتونز ضمن محتوياته، لكنه فشل تجاريا مما أبعد أبل عن هذا التوجه. أبل كانت تعمل على الأيفون بتعاون سري مع شركة AT&T و التي كانت تعرف حينها باسم Cingular Wireless. الإتفاق كان ينص على حصول أبل على نسبة من رسوم الإشتراك في شبكة الإتصال، مقابل حصول AT&T على حقوق حصرية لبيع الهاتف لمدة 4 سنوات. المشروع بدأ بتكلفة قدرها $150 مليونا و يمتد لمدة 30 شهرا. شركة Cingular رأت أن تعطي أبل الثقة بتطوير الهاتف داخليا بالكامل بدلا من التعاون مع شركات هواتف خارجية.

هاتف موترولا ROKR بالتعاون مع أبل هو أول هاتف يقدم أيتونز ضمن نظامه
هاتف موترولا ROKR بالتعاون مع أبل هو أول هاتف يقدم أيتونز ضمن نظامه

تم كشف الأيفون الأول الذي نعرفه جيدا في 9 يناير 2007 عن طريق ستيف جوبز، الذي كان على المنصة في مؤتمر أبل ضمن معرض Macworld 2007 في سان فرانسيسكو. الإصدار الأولي للجهاز كان في أمريكا فقط، حيث اصطفت أعداد كبيرة أمام المتاجر للحصول عليه و قد حظي بتغطية إعلامية ضخمة حينها. الهاتف صدر في أمريكا في يونيو 2007، ثم صدر في بريطانيا و فرنسا و ألمانيا 5 شهور لاحقا، و أخيرا في ايرلندا و النمسا في 2008. الجهازين التاليين و هما iPhone 3G و iPhone 3GS حصلا على إصدارات رسمية عالمية في عدد أكبر من الدول، و منها الإصدارات الرسمية في الدول العربية أيضا.

iPhone-2007-launch
تغطية إعلامية ضخمة و طوابير طويلة في استقبال أول هاتف من أبل على الإطلاق في 2007

أبل بدأت ثورة جديدة في عالم الهواتف، و أصبح التركيز الآن على الهواتف الذكية القوية القادرة على تقديم وظائف متقدمة. هاتف الأيفون الأصلي استطاع تحقيق مبيعات وصلت الى 6.1 مليون وحدة مع أول 15 شهرا من إصداره. مع نهاية سنة 2010 المالية كانت أبل قد باعت ما يقارب 73.5 مليون هاتف أيفون عالميا. من ناحية النسبة أبل لم تكن تملك الا 4% من السوق، لكن على الورق فإن الشركة تجذب ما يقارب 50% من دخل سوق الهواتف العالمي، و ذلك بسبب سعر الأيفون المرتفع كونه هاتف متقدم و ليس اقتصادي مثل بقية هواتف الشركات المنافسة. أبل لاحقا أطاحت بالكثير من العمالقة في سوق الهواتف، و منها شركة RIM أو كما تعرف ببلاكبيري الآن، و التي فقدت مبيعاتها و شعبيتها العالية في أمريكا مع الوقت. عالميا أبل استطاعت في 2011 الإطاحة بالعملاق نوكيا و ذلك في حجم الدخل السنوي من مبيعات الهواتف المحمولة. الأيفون أكمل مشواره ليصبح من القادة العالميين في سوق الهواتف و منافس دائم على المراكز الأولى، رغم التحديات الكبيرة التي ظهرت لاحقا من نظام أندرويد و أجهزة جالكسي من سامسونج.

time-iphone-2007
الأيفون اختير كإبتكار السنة في مجلة TIME الشهيرة في أحد اعداد نهاية العام 2007