تقارير

نحن نعلم أن عائلة هواتف و أجهزة Galaxy من Samsung من العلامات التجارية المعروفة جداً، و قد يكون من الصعب جداً حصرها خاصةً أنها قد تكون تجاوزت الـ 50 هاتف تقريباً، هذا طبعاً بدون أن نقوم بحساب الأجهزة اللوحية المختلفة من Samsung أو بعض الأجهزة الإلكترونية الأخرى التي تقوم بإستخدام إسم جالاكسي.

005082010294 (512 x 384)

اليوم في هذا التقرير سنتحدث عن هاتف شهير جداً من عائلة الجالاكسي، و على الرغم من أنه ليس أول هاتف يحمل هذا الإسم من ساموسونج و لكنه يعتبر الهاتف الذي قام بإشعال النار في الهشيم لهذه العلامة و لتنطلق و تصبح واحدة من أشهر العلامات التجارية في العالم، نتحدث اليوم عن هاتف Samsung Galaxy S.

الإعلان عن الهاتف لأول مرة و المواصفات التقنية للهاتف

كانت البداية في شهر مارس من 2010 في CTIA – The Wireless Association عندما وقف JK Shin الذي كان يرأس قسم الإتصالات المنتقلة في شركة Samsung منذ تلك الفترة أمام الجميع ليعلن عن هاتف جالاكسي إس بشكل رسمي، صحيح أن مواصفات الهاتف في الوقت الحالي تعتبر عادية و قد تكون أقل من العادية أيضاً و لكن في تلك الفترة كانت تعتبر رائعة جداً، فالهاتف الجديد آنذاك كان يأتي بمعالج يعمل بتردد 1GHz و كان معالج Exynos 3 و كان أحادي النواة بالطبع، كان يمكنك الإختيار ما بين ذاكرة داخلية تبدأ بـ 6GB و تنتهي بـ 16GB و يمكن زيادتها بإستخدام بطاقة microSD إلى 32GB أضافية، حجم الشاشة يبلغ 4 انش بكثافة 480×800 من نوع Super AMOLED إتصال Wi-Fi، كاميرا خلفية 5MP و أقصى كثافة لها في إلتقاط الصور تصل إلى 2560×1920 و كاميرا أمامية في بعض الموديلات من نوع VGA و يمكنها التصوير بوضوح 640×480 و معالج رسوميات PowerVR يمكنه عرض 20 مليون إطار في الثانية الواحدة و أخيراً كان سمك الهاتف يبلغ 9.9 ملم فقط و كان في تلك الفترة يعتبر أنحف هاتف ذكي على الإطلاق.

واحدة من الأشياء المثيرة للإهتمام أن إسم “Galaxy S” يستخدم فقط لتوحيد إسم الهواتف المختلفة التي للهاتف الذي يحمل رقم موديل GT-I9000، فقد حصل الهاتف على أسماء مختلفة مثل Galaxy S Blaze، Galaxy S Aviator و Samsung Galaxy S Relay 4G لتميز الهاتف من شركة إتصال عن شركة إتصال أخرى و كما ذكرنا سابقاً فإنه توجد أكثر من نسخة لهاتف جالاكسي إي من Samsung و بعضها تحتوي على بعض التقنيات التي لا تحويها النسخ الأخرى من الهاتف.

الإطلاق و السمعة الحسنة التي حصل عليها الهاتف

 

تم إطلاق الهاتف بعد الإعلان عنه لأول بعد ثلاثة أشهر، و لمزيد من الدقة في اليوم 4 من شهر يوليو عام 2010 في سنغافورة، و قبل أن تصل عطلة نهاية الأسبوع قامت Samsung بكتابة تغريدة من حسابها الرسمي في موقع التواصل الإجتماعي Twitter أن شبكة Singtel و التي كانت الشبكة الوحيدة التي الموزعة للهاتف أن الكميات إنتهت بالكامل لديهم، التغربدة تمت كتابتها في يوم 6 من نفس الشهر أي أن الهاتف إنتهى في حدود اليومين أو أقل قليلاً.

 

ثم بدأ الهاتف في يوم 25 من نفس الشهر في الوصول إلى ماليزيا و جنوب أفريقيا ليصل بعدها إلى أكثر من 110 شبكة إتصال في 100 بلد تقريباً.

حصل على الهاتف على الكثير من الإنطباعات و التقيمات الرائعة، فموقع الكتروني على سبيل المثال قام بإعطائة 9/10، موقع GSMArena الشهير أعطاه وصف:

new leader of the Android pack.

التي تأتي بمعنى “القائد الجديد لقطيع آندرويد” بل إن إسم المراجعة كانت تصف أن الهاتف أتى من الفضاء الخارجي ! و مجلة الـ Times الشهيرة قامت بإختيارة ليحصل على المركز الثاني من قائمة أفضل 10 أشياء صدرت في 2010 و العديد من المرجعات أثنت على الهاتف بشكل كبير و لا يمكننا أن نذكرها هنا جميعها.