ألعاب إلكترونية

sensory_acumen

الرسوميات والألعاب الحديثة أصبحت أكثر واقعية، وإذا كنت تقول عكس ذلك فأنا أنصحك بمشاهدة 17 دقيقة فقط من لعبة BattleField 4. هذه الرسوميات العالية أصبحت تشعرنا وكأننا نلعب في الواقع، ولكن رغم ذلك فلا تزال هناك بعض الأشياء الناقصة في هذه الألعاب والتي تشعرنا بنوع من المحدودية وكأننا لا نعيش التجربة الكاملة التي كنا نحلم بها منذ زمن بعيد، ولكن يا ترى كيف يمكن أن نجعل هذه الألعاب أكثر تشويقا وإثارة وبدون حدود؟ حسنا، وفقا لـ Kotaku، فمن الممكن الدفع بالحدود المفروضة في الألعاب إلى أبعد من ذلك، وذلك بفضل الجهاز الذي إبتكرته Sensory Acumen والذي يحمل إسم ” Game Skunk “، وتجدر الإشارة إلى أن وظيفة هذا الجهاز هي إضافة الروائح إلى المكان الذي يتواجد فيه اللاعب، ولكن المثير للإهتمام هنا أن هذا الجهاز يقوم بإضافة الروائح إلى الوسط الذي يتواجد فيه اللاعب إستنادا لنوعية الوسط المجسد داخل اللعبة. هذا الأمر يبدوا رائعا، أليس كذلك!

يمكن للمرء أن يتصور، على سبيل المثال، يمكن أن يتم إطلاق رائحة القمامة عندما تكون اللعبة تجسد مكان ذات طابع المجاري، أو رائحة الأزهار عندما تجسد اللعبة مكان طبيعي، لما لا نرى كذلك روائح الطعام عندما تجسد اللعبة مكان مخصص للطبخ. هذه الفكرة تبدوا مثيرة للإهتمام. ويبقى أن نرى ما إذا كان بإمكان عشاق الألعاب الإستمتاع برائحة القمامة لساعات طويلة أثناء تواجدهم في لعبة تجسد طابع المجاري…

المصدر.