باناسونيك واثقة من أن مبيعاتها ستقفز قفزة كبيرة في الشرق الأوسط

- - أخبار محلية - 1,504 مشاهدة

Capture

من خلال الملتقى الإعلامي السنوي 2013 لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا قامت باناسونيك بتحديد  أهم معالم استراتيجية الشركة العالمية للسنة القادمة. وقد أعربت الشركة عن ثقتها بأن مبيعاتها ببلدان المنطقة ستشهد قفزة كبيرة خلال الفترة القادمة، لاسيَّما بعد طرح مجموعة جديدة من الحلول والمنتجات ذات التقنية المبتكرة والمُراعِيَة في الوقت ذاته لمفاهيم الاستدامة البيئية.

باناسونيك تؤكد أهمية الشرق الأوسط وأفريقيا كاثنين من أبرز أسواقها في العالم خلال الملتقى الإعلامي السنوي 2013

الشركة العالمية تعرب عن ثقتها بأن المجموعة الجديدة من المنتجات والحلول فائقة التقنية والمُراعِيَة للاستدامة البيئية ستسهم في تعزيز مبيعاتها بأسواق المنطقة

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 23 أبريل 2013

تستحوذ السوق الشرق أوسطية المُجزية والسوق الأفريقية الواعدة على نسبة مهمة من مبيعات باناسونيك العالمية، وقد أعربت الشركة اليابانية العملاقة عن ثقتها بأن مبيعاتها ببلدان المنطقة ستشهد قفزة كبيرة خلال الفترة القادمة، لاسيَّما بعد طرح مجموعة جديدة من الحلول والمنتجات ذات التقنية المبتكرة والمُراعِيَة في الوقت ذاته لمفاهيم الاستدامة البيئية.

فخلال الملتقى الإعلامي السنوي 2013 لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا الذي عقدته باناسونيك بفندق «جميرا بيتش» بدبي، حدَّد تنفيذيو باناسونيك أهم معالم استراتيجية الشركة العالمية للسنة القادمة.

وكانت باناسونيك قد أعلنت في شهر مارس الفائت عن تكثيف جهودها الرامية إلى تعزيز الربحية على امتداد أعمالها حول العالم. ومن أجل الارتقاء بفاعلية ومرونة الأعمال، أعلنت باناسونيك عن نيتها إدماج العديد من وحدات الأعمال ليتقلَّص عددها من 88 إلى 49 وحدة، على أن تندرجَ كافة وحدات الأعمال تحت أربع شُعَب هي: الأجهزة، والحلول الصديقة للبيئة، والحلول الصوتية والمرئية والاتصالات، ونظم السيارات والحلول الصناعية.

وفي إطار الخُطة الاستراتيجية التي تبنتها الشركة العملاقة سينصبُّ اهتمامها على أربعة مجالات رئيسة هي: الحلول الشبكية المنزلية، والحلول الصديقة للبيئة وحلول الأعمال، وحلول التنقلية، والأجهزة الشخصية.

وفي هذا الصَّدد، قال يوريهيسا  شيوكاوا، المدير التنفيذي لدى شركة باناسونيك لمنطقة آسيا المطلة على المحيط الهادي: “عملاؤنا هُم محور اهتمامنا، ونحن ملتزمون بتطوير منتجات وحلول تسهم في إثراء حياتهم اليومية ومجتمعاتهم من حولهم، ليكون هذا العالم أفضل. وستظلُّ باناسونيك عند عهد عملائها بها، فهي ماضية في تطوير المنتجات المبتكرة والصديقة للبيئة معاً بما يتلاءم مع طبيعة الحياة العصرية لعملائنا بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا”.

ومن أجل تعزيز مبيعاتها بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، تعتزم باناسونيك تعزيز حضورها في سوق حلول الأعمال المخصَّصة للشركات، في تحوُّل لافت من أجل توسيع حصتها السوقية في هذا القطاع، كما ستواصل في الوقت ذاته تعزيز الربحيَّة في قطاع المنتجات الاستهلاكية والفردية التقليدية.

وكشفت باناسونيك خلال الملتقى الإعلامي السنوي 2013 لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا عن نطاق عريض من الحلول منها الصوتية المرئية، ومنها الأجهزة المنزلية، ومنها الحلول الشبكية، والحلول الصديقة للبيئة.

من جانبه، قال ماساو موتوكي، المدير التنفيذي لدى «باناسونيك الشرق الأوسط وأفريقيا للتسويق»: “باناسونيك تدرك تماماً الأهمية البالغة لأسواق الشرق الأوسط وأفريقيا في تعزيز زخم أعمالها حول العالم. ترتكز منظومة أعمالنا إلى التواصل والتفاعل المباشِرَين مع المستخدمين النهائيين والتزام ثابت بإثراء حياتهم اليومية إلى أبعد حدود ممكنة، وهذا ما أسهمَ في توطيد حضورنا بأسواق الشرق الأوسط والثقة المطلقة لعملائنا باسم باناسونيك، وما سيسهم أيضاً في تعزيز رقعة أعمالنا في أسواق أفريقيا المنطوية على فرص مُجزية. نحن واثقون بأن المنتجات والحلول التي نطلقها على هامش هذا الملتقى ستسهم في ترسيخ مكانتنا الريادية بأسواق المنطقة”.

وتأتي باناسونيك في طليعة الشركات العالمية العملاقة الملتزمة بمسؤوليتها المجتمعية من جهة، وبالجهود العالمية الداعمة لاستدامة البيئة من جهة ثانية.

فبالتزامن مع يوم الأرض الذي يحييه العالم سنوياً في الثاني والعشرين من أبريل، حرصت باناسونيك خلال الملتقى الإعلامي السنوي 2013 لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا على إحياء هذه المبادرة العالمية بتزيين مجسَّم ضخم لكوكب الأرض وإتاحة الفرصة أمام كافة المشاركين للتعبير عن تعهدهم والتزامهم إزاء كوكب الأرض. وخلال الملتقى أيضاً كرَّمت باناسونيك الأطفال الفائزين من بلدان المنطقة بمسابقة «أخبار الراوي الصغير» ومسابقة «اليوميات المصوَّرة للبيئة» اللتين أطلقتهما الشركة العالمية بُغية تعريف الأطفال بالأفكار الخضراء ومفاهيم الاستدامة البيئية المبسَّطة وسبل حماية البيئة.

ومن أحدث ما أنجزته باناسونيك في إطار التزامها بمسؤوليتها المجتمعية ومسؤوليتها إزاء استدامة البيئة التبرُّع بألفمصباح تعمل بالطاقة الشمسية لبلدة مبولا النائية في تنزانيا. ومع توافر هذه المصابيح في منازلهم ومبانيهم، بات بإمكان القاطنين بهذه البلدة ممارسة الكثير من الأنشطة المسائية التي كانت في حُكم المستحيل من قبل، مثل التدريس وخدمات الرعاية الصحية.

ويأتي هذا التبرُّع في إطار مشروع باناسونيك لتوزيع 100,000 مصباح تعمل بالطاقة الشمسية عالمياً، كما تعتزم باناسونيك التبرُّع بـألفين إضافية لمخيمات اللاجئين في كينيا في شهر مايو من هذا العام.

ومن المبادرات الإقليمية اللافتة التي أطلقتها باناسونيك تقديم منح دراسية لعدَّة خريجين من برنامج بكالوريوس العلوم البيئية من «جامعة أبوظبي» بُغية تكثيف الجهود في مجال البحوثالبيئية، الإماراتية والإقليمية على السواء. وعلاوة على ذلك، أطلقت باناسونيك بالمنطقة مسابقة «أخبار الراوي الصغير» في إطار مبادرة عالمية ترعاها بهدف تعزيز ثقة الطلبة بأنفسهم، وإثراء المَلَكة الإبداعية بينهم، والارتقاء بمهارات التواصل مع الآخرين والعمل والتنسيق ضمن فريق من خلال استخدام التقنية الفيديوية الرقمية. كما أعلنت «باناسونيك الشرق الأوسط وأفريقيا للتسويق» عن شراكة مع الصندوق العالمي لصَوْن الطبيعة (WWF) لتنفيذ برنامج التوعية البيئية في مُستجمَعات الأمطار بمنطقة بحيرة فكتوريا، وهي الشراكة التي أثمرت عن تشييد ثلاث مدارس، ومساعدة أكثر من 15000 من المواطنين الكينيِّين خلال تلك المهمة.

وتواصل باناسونيك، بخطى واثقة، طريقها نحو الصدارة الإقليمية المُطلقة بين الشركات العالمية المتخصِّصة في صناعة الإلكترونيات من حيث الابتكار في مجال الاستدامة البيئية، من خلال ابتكار المزيد من الحلول الصديقة للبيئة والمقتصِدَة في الطاقة على السواء.

مواضيع: