أخبار محلية

المخترع السعودي مهند جبريل أبودية

قام المجلس الطلابي في جامعة الأمير محمد بن فهد في المنطقة الشرقية يوم الثلاثاء الماضي بدعوة المخترع السعودي المعروف مهند جبريل أبودية و ذلك ضمن حفل إطلاق برنامج SAP الذي يعني بتبني مواهب الطلاب و تنميتها و مساعدتهم بطرح مشاريعهم و أبحاثهم على النطاق المحلي و الخارجي، و صادف الحفل زيارة عدد من الطلاب الموهوبين الذين لم تتجاوز أعمارهم الثالثة عشرة عاماً من مركز الملك عبد العزيز آل سعود -رحمه الله- لرعاية الموهوبين و الذي أبهروا الجميع بمشاركتهم الفعالة أثناء الحفل.

إفتتح الحفل رئيس المجلس الطلابي الطالب ماجد بن سعود الخليفي بكلمة لشرح المعنى و الهدف من إنشاء برنامج SAP و التي هي إختصارٌ إلى Students Appreciation Program و تحدث أيضاً عن التحديات الي من الممكن أن تواجه الطالب و كيف يتغلب عليها لإثبات نفسه في جامعته و مجتمعه.

بعد ذلك قام المخترع السعودي مهند أبو دية بإعتلاء المنصة و بدأ محاضرته بعنوان “أفكارك تساوي ذهباً” و التي تشجع المستمع و تبعث فيه الحماس للإختراع و تحدث بشكلٍ خاص عن عدم الإستسلام و محاولة الوصول بالأفكار و الإختراعات إلى أيدي الناس التي قد تستفيد منها، كما انتقد أبودية أولائك المخترعين الجالسين في بيوتهم بإنتظار أحدٍ ليتبنى إختراعاتهم من دون محاولة لتوصيلها بأنفسهم إلى من بإمكانه أن يساعدهم.

مهند أبودية و رئيس المجلس الطلابي ماجد الخليفي

كما شرح أبودية العلاقة بين الإختراع و السوق و الخطوات الأساسية لتسويق الإختراعات، ثم قم بشرح إلى طريقة تقييم الإختراع، واصفاً بأن الإختراع يجب أن يكون ذا جودة، جدة، جاهزاً للتنفيذ، و أن يكون ذو جدوى إقتصادية.

بالرغم من جميع العقبات و التحديات التي يواجهها مهند أبودية إلا أن تلك الأمور لم تغير من شخصيته المرحة، فبالرغم من كون المحاضرة التي ألقاها محاضرة جادة لكنه كان يخللها بالفكاهة ليسمع ضحكات المستمعين الذي استمتعوا بالإستماع إلى المخترع السعودي و استفادوا منه، يذكر إن المحاضرة كانت تبث مباشرة إلى طالبات الجامعة في القسم المخصص لهم.

سجل أبودية أكثر من 20 براءة إختراع بإسمه، من أشهرها الغواصة التي تتفوق على الكثير من الغواصات العالمية و أطلق عليها اسم صقر العروبة متحدياً المخترعين اليابانيين و غيرهم، كما إن له اختراعات أخرى لمساعدة المكفوفين و المرضى، و من أخر إختراعاته التي يقوم بوضع لمساته الأخيرة عليها عبارة عن لوحة إلكترونية لمساعدة الأشخاص المبتكرين و المخترعين و حتى الأشخاص العاديين بالإبتكار حتى من دون دراسة الأجهزة و الدوائر الإلكترونية.

مهند جبريل أبودية ليس إلا مخترعٍ واحد من أكثر من 800 مخترع سعودي، و لا شك من إن هنالك الكثير من المخترعين العرب الذي لا نسمع عنهم الكثير، مهند دائماً ما يقوم بتشجيع هؤلاء المخترعين لتوصيل إختراعاتهم إلى الناس، لكن الكثير منهم يختار الراحة و الإنتظار، و إن وصل منهم من وصل فهل يحصلون من الناس الدعم المطلوب؟ أم ستظل ثقة الناس في المنتجات و الإختراعات العربية ثقة مجروحة نوعاً ما؟