من هنا وهناك

Apple Company

عرفت آبل نموا كبيرا جدا في أرض الشمس المشرقة. وهي واحدة من المناطق الخمسة حيث نمت الأرباح التشغيلية لشركة آبل في السنة المالية الماضية. وتعتبر اليابان أيضا بأنها واحدة من الأسواق القليلة التي تحصل منها آبل على هوامش ربح كبيرة. ووفقا لتقرير صادر من صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، فإن اليابان هي الآن أسرع الأسواق نموا بالنسبة لشركة آبل، ويقال بأن 37% من الهواتف الذكية و50% من الأجهزة اللوحية التي تباع في هذا البلد هي تابعة لشركة آبل. وتجدر الإشارة إلى أن هذا النجاح يأتي على حساب المصنعين المحليين الذين يواجهون الآن تحديا أكثر صعوبة على أرض الوطن.

هوامش ربح آبل في اليابان هي أعلى بنسبة 15 في المئة من أي مكان آخر في العالم، ويقول تقرير الصحيفة الأمريكية بأن مبيعات آبل إرتفعت تقريبا بنسبة 30 في المئة خلال السنة المالية الماضية وحدها. لوضع الأمور في نصابها نلقي نظرة على نمو المبيعات في الصين، والتي يقال بأنها ستكون سوقا مهما بالنسبة لشركة آبل. خلال نفس الفترة الفترة من الزمن، نمت مبيعات آبل بنسبة 13 في المئة فقط في الصين مقابل 30 في المئة في اليابان. ويعتقد بأن السبب في ذلك هو وضع العلامة التجارية للشركة، وينظر لقيمة علامة آبل التجارية بأنها تعادل بعض العلامات التجارية الأكثر شعبية في البلاد مثل Louis Vuitton.

وبخصوص هذا الموضوع، أكد المحلل الياباني Eiji Mori بأن العملاء اليابانيين يختارون هاتفهم الجديد ليس على أساس المواصفات أو بالإعتماد على أشياء منطقية، وإنما على أساس أنهم يريدون إمتلاك هاتف iPhone، وبمعنى آخر أنهم يشترون هواتفهم الجديدة على أساس شهرة العلامة التجارية التي تحملها. ومن الواضح أن آبل إكتسبت أساس قوي في اليابان، وهذه واحدة من الأسباب التي ستسبب بعض القلق للشركات المحلية مثل Sony و Sharp. وبالنسبة للشركات الأخرى مثل NEC و Panasonic فإنهم لن يشعروا بالقلق بعد الآن بالنظر إلى انهم قرروا الخروج من سباق الهواتف الذكية نهائيا.

المصدر.