تحليل لأداء سوني في عام 2013

- - تقارير - 6,871 مشاهدة

wallpaper-2860547

إفتتحت عملاقة الإلكترونيات سوني عام 2013 بهاتف سوني إكسبيريا Z و ZL، متبوعاً بعدة أجهزة متوسطة و جهاز لوحي وحيد بنظام الأندرويد متبوعاً بلوحي بنظام الويندوز، ثم إختتمته بهاتف إكسبيريا Z1 و الذي يعتبر هاتف مطور عن النسخة الأولى من الهاتف. ساعة ذكية و و كاميرا أخرى هي أحد أبرز أحداث الشركة لعام 2013.

عندما أعلنت سوني عن هاتف xperia Z، كانت ميزة الهاتف الأولى هو أنه مقاوم للماء و الأتربة، ذلك دون التضحية بخامة الهاتف ولا بشكله، بحيث أنه حافظ على أناقته و جماليته. سوني قررت أن تفتح عامها بهذا الهاتف، بلاشك كان جيداً، لكن من الغريب ما قامت به الشركة، حيث أنها بدلاً من أن تختار بداية قوية لها بهاتف جبار، أضعفت أحد أهم مميزات الهواتف، ألا وهي المعالج، كيف لسوني أن تستخدم معالج من العام الماضي ( snapdragon s4 pro بقوة 1.5 جيجا )؟ إستخدام معالج كهذا و بنظام الأندرويد أمر ليس بالجيد أبداً. فمع هاتف يملك عتاد قوي و هاتف أنيق و مقاوم للماء، أضعفته الشركة بهذا المعالج، الذي جعل الهاتف أبطئ من هاتف HTC one و  Galaxy s4. كما أن ذلك أثر بالسلب على معالج الرسوميات.

مع جمالية الهاتف و صلابته، إلا أنه سيقدم شاشة و كاميرة مرضيتين. قد يكون هاتف xperia Z مخيب بعض الشئ فيما بخص العتاد المرفق به، إلا أن الشركة تداركت ذلك وقامت بطرح هاتف xperia Z1 الرائع، و الذي كان أفضل من الهاتف السابق بمراحل. الهاتف الجديد من الشركة وفر كاميرا هي أفضل ما صنعته الشركة، و أحد أفضل كاميرات الهواتف خلال العام الجاري، كما أن شاشته و بطاريته القوية ذات الـ 3000 ميلي أمبير ستعطي المستهلك تجربة مثالية. سوني عرفت كيف تقوم بطرح هاتف منافس و قوي، لم تضحي بأي جانب من جوانب الهاتف بالرغم من أزمتها الحالية.

قد تكون سامسونج هي أول من طرح هاتف مصغر عن الهاتف الراقِ لكن بمواصفات متوسطة، لكن سوني هي من قام بقلب هذه المعادلة و أعلنت عن هاتف مصغر بالحجم و الشاشة فقط عن الـ xperia z1 و بعتاد و قوة أخيه الكبير. سوني جعلت من هذا الهاتف هاتف لا مفر منه لمن يريد هاتف صغير لكن مع عتاد قوي جداً، متفردة بهذه الميزة التي قد لا نرى هاتف بمواصفات قوية بشاشة حجمها 4.3 إنش. سوني عرفت كيف تستهدف الفئة المحبة للشاشات الصغيرة، فلم تضحي بسرعة الهاتف ولا بكاميرته و لا ببطاريته، عكس بقية الهواتف التي تحمل تصميم و إسم الهاتف الكبير فقط لا غير مع مواصفات سيئة.

سوني دخلت سوق الهواتف اللوحية بهاتف xperia z ultra، نعم، الهاتف طرح في النصف الأول، ما يعني بأنه يوجد شئ ناقص،لا أعلم هل هي سياسة سوني بطرح هاتف ينقصه شئ مهم في النصف الأول من العام الحالي؟ لن نخوض في غمار مدى فائدة هاتف بهذا الحجم، فهنالك من يريد أن يمزج مميزات الجهاز اللوحي بالهاتف الذكي، دون شراء جهازين و بتكلفة عالية. لكن لنعود في صلب الموضوع، الهاتف و الذي كانت تريد منه الشركة بأن ينافس هاتف الجالكسي ميجا، لكنه و بكل بساطة لا يحتوي على فلاش. هل تريد حقاً سوني منافسة الهواتف الكبيرة بهاتف كهذا؟ فلا يوجد هنالك منطق لعدم وضع الفلاش، فالهواتف المتوسطة أصبحت تملك هذه الخاصية، و هي أحد ركاز الهاتف بشكل عام و الكاميرا بشكل خاص. عدا ذلك، فإن الهاتف متفوق و بشكل طبيعي على الجالكسي ميجا، فعتاده عتاد هاتف راق و ليس متوسط كالميجا.

سوني أعلنت أيضاً عن لوحيين خلال العام الجاري، الأول مقتبس من هاتف xperia Z و هو sony xperia tablet Z، الجهاز كان في المجمل رائع، فمع مقاومته للماء و الأتربة، لكن بنفس المعالج المستخدم في هاتف xperia Z. اللوحي الثاني و الذي يعمل بنظام الويندوز 8 هو Vaio Tap 11، حسناً، بإمتلاكك لهذا اللوحي و الذي يعمل بمعالج إنتل Core i5 – Haswell  بقوة 1.5GHz، ستملك شاشة تحتوي على 190 بيكسل بكل إنش! شئ غريب من الشركة، ألم ترى كيف تقوم الشركات بالمنافسة في الأجهزة اللوحي و كل جهاز يملك شاشة أفضل من الأخرى؟ الجهاز قوي و جبار، لكن مسألت الشاشة هي مسألة مهمة جداً. كما أن سوني لا تزال لم تقتنع بفكرة وجود الفلاش في لوحيها، فلا اللوحي الأول ولا الثاني يملكان فلاش في كاميرتهم. كما أن اللوحي لا يحتوي سوى على 3300 ميلي أمبير من البطارية، لا أعتقد أنهم كانو يخططون فعلاً في طرح لوحي بحجم 11.6 إنش ببطارية كهذه، فهذا الحجم يتطلب بطارية أقوى من هذه بكثير.

في سوق الهواتف الذكية، سوني لم تطرح نفس الكمية التي قامت بطرحها العام الماضي، فقد طرحت الشركة 22 هاتفاً ذكياً عام 2012، أما في 2013 فلم تطرح سوى 9 هواتف. هذا الإنخفاض جاءاً بناءاً على سياسة الشركة بالتخلي عن سوق الهواتف الذكية المنخفضة، لكن هذه النقطة السلبية في الشركات عامةً، التخلي عن هذا السوق لن يعود بالنفع على الشركة، سوني لها مكانة معروفة في هذا المجال، و قد تساعدها حملتها الدعائية لهاتف Xperia z1 في بيع عدد أكبر من الهواتف الضعيفة. على ذكر الهواتف الذكية، على الشركة أن تعيد تفكيرها لقسم السوفتوير، فواجهة المستخدم لهواتفها سيئة جداً، ولا تقدم التجربة المثالية لعام 2013، هنالك مزايا جيدة في النظام، لكن تبقى الواجهة نقطة سوداء في هواتفها.

في إطار إهتمامها بالكاميرات و الهواتف الذكية، أعلنت سوني عن عدستين منفصلتين تتصل بالهواتف الذكية، بهدف إتاحة الفرصة لمن يستخدم هاتف ذكي بأن يحصل على كاميرا إحترافية بسعر أرخص و بتجربة أفضل نوعاً ما، كون الإستخدام سيكون في الهاتف الذكي نفسه. العدستين لاقتا رواجاً كبيراً و إستحسان من قبل المستهلكين، كما أن الشركة لم تحصرها على هواتفها الذكية فقط، بل أتاحتها لمجموعة من الهواتف التي تحمل إتصال الوايفاي.

بالطبع لا يمكننا نسيان ساعة سوني، في الوقع و قبل الخوض في أمور الساعة، إلا أن سوني فوتت فرصة العمر، سوق الساعات الذكية كان خالياً عدا من سامسونج. سوني فوتت الفرصة الأولى حينما كانت وحيدة، و هاهي تفوتها عندما لا يوجد سوى منافس وحيد! ساعة سوني كان بإمكانها أن تكون المنتج الذي سيجذب العملاء لبقية أجهزتها، لكنها و بشكل غريب فوتت هذه الفرصة. ساعة سوني لم تأتي بشئ يجعلك تشتريها، عدا شكلها الأنيق نوعاً ما، فإن الساعة كانت مخيبة لأبعد حدود، دون وجود مميزات واقعية مفيدة للمستخدمين، و لم تقم بدعمها عبر تحديثات مهمة.

الساعة لن تظهر لك سوى بعض التنبيهات المهمة لكي تعود لهاتفك للقيام بها. لا أعلم ماذا ستفعل الشركة عدما تشتد المنافسة العام القادم بإصدرا الجيل الثاني من Galaxy Gear و ساعة جووجل و أبل. فنجاح قطاع معين في الشركة، سيعود بالنفع على بقية الأجهزة.

السنوات القليلة الماضية سوني عرفت كيف تستثمرها، قسم Playstation على الأقل. جهاز PS4 كان مرضياً للغاية، و يستحق كل ما يدفع فيه. ناهيك عن أن الجرافيك في اللعبة تطور و هو أمر طبيعي، لكن الأكثر إثارة هي عصى التحكم. سوني لم تفرط بتلك اليد التي عشقناها، بل قامت بتعديلها و إضافت بعض المميزات فيها جعلتها أفضل من النسخة الماضية بمراحل و ذلت فائدة أكبر. سوني لا تزال تحقق نجاحاً في هذا السوق، قد لا تنجح في أمريكا و ذلك ليس بسبب قلة إبداعها لكن الفوز في معقل إكسبوكس شئ صعب للغاية، لكن في المجمل، الجهاز كان رائعاً.

الملخص.

في مجالي الساعات الذكية و الأجهزة اللوحية، الشركة قدمت أداءاً سيئة، لكن في سوق الهواتف الذكية إستطاعت الشركة أن تصلح من أخطائها و طرح أحد أفضل الهواتف الذكية خلال العام، بمميزات و قدرات هائلة، بجانب الـ xperia z1f. دون نسيان عدستيها الجديدتين اللتان فتحتا أبواباً جديدة لنا. لا ننكر بأن الشركة تواجه مصاعب عدة، لكن شركة بعراقت سوني لا بد و أن تقدم شئ مميز للغاية لنا. سوني لم تغامر كثيراً خلال العام الجاري، فمثلاً الشركة لم تدخل السوق الأمريكي بكامل قوتها خلال العام الحالي، مفضلتاً الدخول ببطئ لدراسة الأوضاع هناك، و هي خطوة ذكية من الشركة.

سوني ستختتم السنة بسوق الهواتف الذكية ببصمة واضحة بهاتفين رائعين و جهاز ألعاب ممتاز. إذا ما قامت سوني بالمشي على نفس خطى النصف الثاني من العام الحالي سنرى إبداعات أكبر من الشركة، مع تغير سياستها فيما يخص الأجهزة اللوحية ’’ قليلاً ‘‘.

  • اذا ما ارادت سوني ان تكون لها مكانه عالية في السوق فيجب ان يكون هاتف xperia Z2 ذو مواصفات خيالية وقوية

    • ضعیف القلب

      كلام الأخ ابو خالد صحيح 100%

      علي سونى أن تكون لها هاتف رائد واحد في مجموع هواتفها ، ويزود علي هذا الهاتف الرائد، مواصفات خارقة لجذب المشترى المتعطش .
      و تكون لها نفس ال إسم ثابت لهذة الهاتف الرائد فى كل سنة، ما عدا تغيير في الرقم . كما هى الحال في
      Galaxy sو LG G و I phone.
      و أعتقد xperia z2 هی الخیار الأفضل.

  • مخيب للامال وبعض النقط غير صحيحة

  • zamaleksc

    قد تكون سامسونج هي أول من طرح هاتف مصغر عن الهاتف الراقِ لكن بمواصفات متوسطة، لكن سوني هي من قام بقلب هذه المعادلة و أعلنت عن هاتف مصغر بالحجم و الشاشة فقط عن الـ xperia z1 و بعتاد و قوة أخيه الكبير. سوني جعلت من هذا الهاتف هاتف لا مفر منه لمن يريد هاتف صغير لكن مع عتاد قوي جداً، متفردة بهذه الميزة التي قد لا نرى هاتف بمواصفات قوية بشاشة حجمها 4.3 إنش

    الشاشة 5 انش

    • no

      كلام الأخ صحيح 100%
      لا أعلم لماذا الديس لايك
      فسامسونج صنعت الأجهزة المصغرة لكسب الأموال فقط لاغير.
      لكن سوني حولت جهازها الجبار لجهاز مصغر مع نفس المميزات.

    • خالد النصر

      ما كنت أقصده هو xperia z1f وليس الـ xperia z1.

  • اخي كاتب التقرير راجع معلوماتك ، هناك اخطاء كثيره لديك ، اولا زد الترا جاء كأول جهاز اوفابلت بمعالج سنابدراغون 800 وبعتاد قوي جدا ومختلف عن ماهو معتاد في السوق كشاشه تراي لومنز ودعم اي قلم للكتابه وبتصميم فريد ونحيف قل مشاهدته من المنافسين كما انه اطلق بعد النصف الثاني لمحبين الشاشات الكبيره والملتمديا وليس موجه لمحبين التصوير وعدم وجود فلاش ليس ضروري جدا فأغلب التصوير اثناء النهار ، كما ان تابلت زد جاء بعتاد قوي في حينها وشاشه فول اتش دي ومقاوم للماء وقد تم اختياره بأختصار كأفضل لوحي لهذه السنه متفوقا على العتيد ايباد ، اما فايو تاب 11 فهو بنظام ويندوز وبمعالج انتل الاخير الجيل الرابع وانحف تاب في السوق وبتصميم رائع ولايحتاج لدقه اعلى من فول اتش دي خاصه انه يأتي بتقنيه تراي لومنز الخارقه ولا منافس هنا مع الاسف ؟

    • خالد النصر

      عن الألترا، فذكرت بأن مواصفاته مواصفات هاتف راقٍ، وهو بإختصار أنه يملك عتاد قوي، و وجود الفلاش هو أمر مهم، فليس من الضروري التصوير يكون في الصباح، قد يكون بداخل مركز تجاري أو ما شابه، أو وجود حاجة لتصوير صورة في الظلام، كما أن الفلاش أصبح الآن منبه للتنبيهات في الهاتف.
      لوحي الزد لم أنقص منه، ذكرت بأنه يحمل معالج هاتف إكسبيريا زد و هو snapdragon s4 pro، كما أن كثافة الـ fHD ليست ككثافة النيكسس 7 ( الجيل الثاني ) ولا النوت 10.1 ( 2014 ) ولا الأيباد ( ميني و آير ) و أغلب اللوحيات الجديدة. فالأيباد آير تبلغ كثافة شاشته 2048 × 1536 بيكسل، أما النيكسس 10 و النوت 10.1 (2014) فتلبغ كثافة شاشتهم 2560 × 1600 بيكسل.
      فايو 11 ذكرت بأن بطاريته ليست هي المطلوبة، فالأيباد آير و الجالكسي نوت 10.1 ( 2014 ) تبلغ سعة بطاريتهم 8820 mAh.

  • ثم من قال ان واجهة سوني سيئه ،مع احترامي لباقي الشركات واجهة سوني اجمل وابسط واكثر احترافيه من باقي واجهات الاندرويد الى جانب واجهه السنس من htc , اذا كان قصدك ان سوفتوير سوني شحيح بالميزات الاضافيه فأنا معك لكن ان تصف واجهة اكسبيريا بالسيئه فهذه كارثه ، قد يكون ذوقك الشخصي لكن لايجب طرحه هنا ويجب التزام الموضوعيه ومراجعه التقرير لأن هناك فرق بين السوفتوير والواجهه ، مثلا ان نقول سوفتوير سام وال جي يحتوي على اضافات كثيره لكن واجهه سامسونج ثقيله وغير احترافيه ، موضوع الساعه ايضا غير صحيح سوني اطلقت ساعات اثنين قبل سامسونج ولديها خبره اكثر منها في هذا المنوال واغلب المواقع اعطت الافضليه لساعه سوني لأنها اكثر عمليه على ارض الواقع ، وهذه هي نقاط تفوق ساعه سوني : وجود nfc للاقتران السريع الى جانب وجود بلوتوث طبعا، يمكن تغيير الباند (السير) الخاص بالساعه حسب ذوقك الشخصي ، ضد الماء والغبار وهذه مهمه لهكذا اكسسوار، البطاريه افضل بكثير من ساعه سام فساعه سوني يمكنها الصمود لثلاث ايام كمتوسط ، الشاشه tft مع سطوع عالي لرؤيه افضل تحت الشمس من oled التي استخدمتها سوني في الجيل السابق ، والنقطه الفاصله هي توافق الساعه مع كل اجهزه الاندرويد من باقي الشركات عكس ساعه گير المحصوره لأجهزه سام عدد اربعه فقط !!؟ ناهيك عن التصميم والجوده والاناقه لصالح ساعه سوني ، كذلك متجر الساعه يحتوي على اكثر من 300 خاص بها عكس التطبيقات القليله التي خصصتها سام لساعتها بسبب دخولها المتأخر هنا

    • —–

      احسن من ساعة سامسونج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
      ساعة سامسونج تعرضلك التنبيهات في الهاتف كلها
      و تقدر تتحكم ببعض الاشياء في هاتفك
      و تصور صور و فيديو
      وتجري مكالمات
      و تتحكم بالتلفزيون
      و تحط فيه لانشر نوفا كمان !!
      و يبحث عن هاتفك، و مو بس كذا، اذا بعدت عن هاتفك رح ينهك بذلك
      ولعلمك، فيصل السيف يستخدم الساعة
      و اذا تعرف بوكيت ناو فالي يسوي مراجعات يستخدم الساعة و شوف اخر مارجعاته بتلاحظ انه يلبسها
      يا رجل حتى المذيع القطري في قناة الجزيرة يلبسها !!!

  • في نقطه الفلاش هي اراء وحقيقه انا امتلك الالترا ولا اراها مشكله عويصه هنا فأنا امتلك هذا الفابلت ولم تشاهد عيني تصميم واناقه وشاشه وسلاسه كمثل زد الترا ، اما اللوحي زد فقد اطلق في النصف الاول وكانت دقه الشاشه هي الاعلى في ذلك الوقت اليس من الاجحاف مقارنته بأجهزه اطلقت مؤخرا وهي مخصصه اساسا للمنافسه في بدايه 2014 كما ان دقه الشاشه ليس كل شي وقد اختير لوحي سوني كأفضل لوحي في 2013 متفوقا على ملك التابلت آيباد!! اما بالنسبه لفايو تاب فهو بنظام ويندوز ولا اعتقد انه يحتاج بطاريه خارقه ومع ذلك ان كان حجم البطاريه هكذا فنعم هي نقطه سلبيه تحسب عليه ، ايضا معالج الرسوميات الموجود في زد هو نفسه الموجود في htc one واسمه adreno 320 وهو الاقوى لدى كوالكوم في تلك الفتره

  • iNidal

    اكثر شي بكرهو بهواتف سوني هو واجهة المستخدم !

  • معتصم

    عراقة* وليس عراقت.

  • tune up

    سوني هي الملهم لتصميمات و اخترعات ابل …

    لمن ينتقدون واجهة سوني اقول لهم هل جربتموها لمدة 3 اشهر على الاقل حتى تحكموا عليها .. طبعاً و اجهة سوني من وجهة نظري أفضل من التتشوايز السيئ … يمكن التغيير في الالوان و الثيمات و التخصيص و اقول انه لا يوجد بها تعليقات ابداً سلاسة …

    سوني من ناحية البطارية و الالكترونيات الداخلية في تصنيع اجهزتها اعتبرها الافضل و الاكثر اماناً و جودة
    لا ننسى خاصية ستامينا مود …

    مشكلتنا في السعودية أن الناس طايحين في السامسونج و اصغر محلات الجوالات مليئه بأجهزة السامسونج السيئه … واقول السيئه للمره المليون تجدون هاتف سوني تيبو الصغير افضل من عشرة هواتف من نفس الفئه من سامسونج…

    • Abdullah darwish

      الجميع يتحدث عن الواجهة بأنها سيئة و لكن بعد تجربتي لها لأكثر من 9 اشهر أراها أفضل بكثير من واجهة سامسونغ بالإضافة إلى وضع stamina mode الرائع الذي يحافظ على البطارية بشكل كبير و لكن بالنسبة لي و ما يجعلني اختار سوني هو جودة التصنيع و جمال التصميم و صدق الشركة في التعامل مع مستخدميها بعكس سامسونغ التي تحاول أن تضحك علينا

  • MrRisks

    جودة صناعة اجهزة سوني افضل من جودة اجهزت ابل ولكن الاعلام ضدها

  • —–

    سوني اكسبيريا زي 1 روووعة بمعنى الكلمة
    شاشته ممتازة، و بطاريته 3000 ميلي امبير !!!
    الهاتف مشكلته هي الواجهة، لو يعدلوها شوي و يضيفو مميزات في السوفتوير بتكون 10 على 10

  • mohammed

    ان شاء الله تتحسن سوني خلال العام القادم