تحليل لأداء سامسونج في عام 2013

- - تقارير - 12,342 مشاهدة

1-13061QSR2

عام جديد، منتجات جديدة و مميزات جديدة. سامسونج خلال العام الحالي أدت أداءاً جيداً، بعض الهفوات الكارثية منها، لكن هذا لم يمنعها من بيع ملايين الهواتف و تحقيق أرباح مهولة و مواصلة النجاح.

بدأت سامسونج عام 2013 بخمسة عشر هاتفاً، بينهم ذكي و أخر عادي، و لوحيان. أولى المفاجأت كانت الإعلان عن نسخة محسنة من هاتف الإس2، لا ليست محسنة، مجرد إسم جديد. لماذا تقوم الشركة بطرح هذا النوع من الهواتف؟ ما فائدته؟ فهو بحمل نفس مواصفات هاتف الأس2، لا أعلم بماذا كانت تفكر سامسونج في هذا الهاتف. فيما يخص الهواتف العادية، فالشركة لا تستخدم سوى نفس مفهوم الإس3 غالباً و هو قريب من تصميم الإس4. لماذا لا تقوم سامسونج بتخصيص تصميم خاص بالهواتف بعيداً عن سلسلة الإس؟ فالتصميم المستهلك قد يصبح سئ، وهو أمر يعود بالسوء على مستخدمي هاتف إس 3. فعند إمتلاكي هاتف راقٍ، لا أريد أحد أن يشاركني التصميم ذاته، لكي أشعر بأنني أمتلك شئ مختلف كلياً.

بعدها تم الإعلان عن هاتف جالكسي إس 4. الهاتف كعتاد كان ممتازاً، بشاشة فائقة الوضوح و كاميرا ممتازة و بطارية و سلاسة أكثر عن الهواتف السابقة، بالرغم من وجود بعض التعليقات في الإستخدام المكثف. سامسونج لا تزال تنفرد بسياسة طرح مميزات سوفتوير خاصة بها، أطلقت عدة مميزات في هاتفها كتطبيق متخصص في الصحة و أخر للترجمة. هاتين الميزتين سامسونج لم تعرف كيف تسوق لهم، فهما أفضل ما قدمته الشركة بجانب الـ Air View. خاصية الصحة تفتقر لبعض الدقة في حساب عدد خطواتك، فستزيد أو تنقص خطوتين، أما ميزة الترجمة، فكانت ممتازة. حسب كثير ممن سافرو و قامو بمراجعتها بشكل عملي، فإنها ساعدتهم، نظراً لأنها ستقوم بتوفير عناء إستأجار مترجم أو مواجهة مشاكل فيما يخص اللغة. التطبيق يفتقر لشيئين، الأول هي اللغة العربية، الثانية هي الدقة، التطبيق دقيق، لكنه في بعض الأحيان يقول أشياء غريبة، لا أعرف ماذا سيكون موقفك إذا ما إستخدمته و قال أشياء لا تمت لما تقوله.

سامسونج وضعت مميزات أخرى، كألبوم الصور و مميزات الكاميرا و خصائصها، إنتهاءاً ببعض الميزات المبنية بداخله. لكن عندما نصل لخصائص الحركات أو الـ motions، فميزتي الـ air gesture و smart scrolling، لا يوجد فائدة لهم، فالإستخدام بالأصبع أفضل من تحريك رأسي، أولاً بسبب أن الخاصية تتطلب أن يكون الهاتف موجود على مسافة معينة، و إذا ما قمت بتغير هذه المسافة ستظهر أيقونة العين. خاصية الـ Air gustre أيضاً لا فائدة منها سوى عندما يكون الهاتف مغلق لمعرفة التنبيهات، أما التبديل بين الصور و واجهة الهاتف يبدو سخيفاً و غير عملية على الإطلاق. إذا كنا سنمدح خصائص أخرى متعلقة بالحركات، فخاصيتا الـ Air view و  smart pause كانا جيدتين، فالأولى ستعرض ما تريده دون الضغط أو حتى تكبير صفحة الويب، أما خاصية الـ smart pause فمع أنها مفيدة، إلا أنها سيئة بنفس الوقت، فالخاصية تتطلب ضوء عالي لكي تعمل، و لن تعمل بضوء متوسط و هو شئ سئ جداً خصوصاً إذا ما كنت تعتمد عليها وقت النهار. في النهاية، سامسونج لا تزال تملك خصائص في هاتفها يجعله متميزاً عن بقية الهواتف، خصوصاً مع إستهداف أشياء كنا نحتاجها في هواتفنا، و لاتزال أجهزتها تملك طابعاً مميزاً خاصاً بها.

أما سلبية الهاتف بشكل عام هو التصميم، لا أعلم ماذا لماذا لا تستغل سامسونج جميع قدراتها، فالشركة الكورية تمتلك مصممو أزياء، ألا يمكن لهؤلاء تصميم هواتفها؟ فالهاتف من الخلف ملمسه سئ جداً بجانب التصميم الذي سيجبرك على شراء حافظة للهاتف، أما بخصوص البلاستيك فهي ليست مشكلة بحد ذاتها، فكلا الألمنيوم و البلاستيك لهم مميزات و سلبيات، لكن المشكلة في ملمسه. سامسونج كانت تستطيع تجنب هذا التصميم و إستخدام مادة تجعل ملمس الهاتف أفضل، كالنوت مثلا، فهو بلاستيك، لكن ملمسه كان جيداً و ناعماً. غير ذلك إلا أن الهاتف أصبح أنحف و أخف من الجيل السابق، قد تكون الحواف الصغيرة في الهاتف هي أفضل ما صنعته سامسونج في تصميم هاتفها. على سامسونج أن تعلم بأن المستهلكين أصبحو يولو التصميم أهمية كبرى، فالهواتف الذي تنافس الشركة يملكون تصاميم متميزة و هو ما جعل المستهلكون يلفتون أنظارهم إليها.

بعدها، قامت سامسونج بالإعلان عن 3 هواتف جديدة مشتقة من هاتف الإس4. الزووم و الأكيف و الميني. سامسونج لم تكتفي بإستهلاك تصميم فئة الإس و وضعها في الهواتف المتوسطة و الضعيفة، بل واصلت ذلك في إضعاف مكانة الهاتف. عدى الميني، فالزووم و الأكتيف كان من المفترض على الشركة أن تقوم بتغير أسمائهم و أن لا تمت بالأس4 بصلة. لأن ذلك سيضعف من مكانة الهاتف، فكلما أستهلك أحد جوانبه، ضعف ذلك الجانب فيه. هذه النقطة مرتبطة بتحديثات الشركة. فمن المفترض أن تكون مميزات الأس4 بالكامل حصرية على الهاتف و على النوت 3 فقط، لماذا يملك هاتف الـ ace 3 خاصية الترجمة؟ قد تكون ميزة للهاتف، لكن يبقى على سامسونج أن تحافض بهذه المميزات لهاتف الإس4 و النوت 3 فقط لعام كامل، ثم تطرح هذه المميزات في هاتف الإس 3 ثم بشكل تدريجي الهواتف المتوسطة. فمن حق ملاك هاتف الإس 4 أن يمتلكو شئ يميزهم لا أن يستهلك التصميم و إنتاج هواتف مشتقة منه و طرح مميزاته في هواتف أخرى متوسطة.

سامسونج قامت بعدها بطرح 24 هاتف دون إحتساب هواتف الإس4. سامسونج لم تكتفي بدخولها لسوق الهواتف اللوحية بشاشة لا تتخطى الـ 5.7 إنش، لكنها أيضاً قامت بطرح هاتفين لوحيين كبيران جداً، الأول 5.8 إنش و الأخر 6.3 إنش. كفكرة، الهاتفان جيدان، لكن المواصفات هي السيئة. فعتاد الهاتف هو عتاد هاتف متوسط، لو أطلقت الشركة نسختين أفضل مما هي عليه الآن لكان أفضل. فهاتفي الميجا لم يتفوقا على الإكسبيريا زد ألترا. أما الهواتف الأخرى كانت جيدة، فسامسونج لاتزال تغزو السوق بهواتف كثيرة قد يعتبرها البعض بأنه سلبية، إلا أنه شئ إيجابي. فسامسونج ستوفر لك الهواتف ذات الشاشة الكبيرة و المتوسطة و العملاقة بأسعار مختلفة، و هو ما جعلها تبيع عدد مهول من الهواتف و جني أرباح كثيرة، خصوصاً في ظل غياب منافس قوي لها، فجميع الشركات تطرح عدد هواتف أقل بكثير من سامسونج، ما سيوفر عدد أقل من الخيارات.

في النهاية، أعلنت سامسونج عن عن النوت 3، وهو أفضل هاتف أطلقته الشركة هذا العام. السبب يعود لأن التصميم الخاص بالهاتف أصبح ممتازاً عكس الإس 4، كما أنه يوفر عتاد خارق، كشاشة و بطارية و كاميرا ممتازة. لكن الفائدة الكبرى هي مميزات الهاتف، فالشركة قامت بإضافة مميزات جديدة على قلمها الذكي، و أصبح يؤدي مهام أفضل بكثير من السابق. سامسونج و من خلال هذه المميزات، تريد و بشكل واضح أن تجعل هاتف النوت أقرب للحاسوب منه للهاتف، فميزة النوافذ المتعددة أصبحت تملك إمكانيات تلك الموجودة على نظام الويندوز، وميزة البحث عن كل شئ و فتح نوافذ صغيرة. ببساطة سامسونج لا تزال تبدع في هذه السلسلة، فهي ستوفر لك كل ما سيجعلك تستفيد من كبر حجم الشاشة.

في سوق الأجهزة اللوحية، أطلقت سامسونج ثمانية لوحيات، إذا ما إستثنينا لوحي النوت 10.1 ( 2014 ) و لوحي الـ ativ Q، فلوحيات الشركة كانت سيئة. لنبدأ باللوحيات العادية و هي جالكسي تاب، حيث أن سامسونج كانت تعول على طرحها لجهاز لوحي بسعر منخض، و سيبيع هذا اللوحي أكثر من لوحي النيكسس. حسناً، الشهرة لا تنفع دائماً يا سامسونج، فهذه اللوحيات تملك عتاد سئ، خصوصاً شاشتها، فدقة لوحيات التاب سيئ و خصوصاً الـ 10.1 إنش. هذه اللوحيات كانت مخيبة، فاللوحيات الحالية تملك شاشات فائقة الوضوح و كاميرا و معالج أفضل مما عليه الآن في لوحيات التاب بمراحل. سلسلة النوت لم تختلف، فمواصفاتها كانت سيئة أيضاً، سامسونج أذت سمعة هواتف النوت بهذه اللوحيات السيئة، فشاشات الوحيين و كاميرته لا تؤدي أداءاً جيداً، بجانب التصميم بالطبع.

أما بخصوص لوحي النوت لنسخة 2014 فكان مميزاً و ممتازاً، و أحد أفضل اللوحيات في السوق حالياً. اللوحي و بجانب مميزات هاتف النوت و تصميمه، فإنه يقدم كاميرا و شاشة ممتازة. سامسونج أصلحت أخطاء الأداء السيئ للوحياتها في النصف الأول. أما لوحي الـ ativ Q فكان مفاجأً، شاشة خارقة الوضوح، نظامي الأندرويد والويندوز ما سيجعله ترفيهي و إنتاجي، بجانب أنه يستطيع التحول لحاسب محمول بفضل لوحة المفاتيح المبنية فيه. هنالك نقطتين سلبيتين فيه، الأولى هي إفتقار اللوحي لكاميرا خلفية، و وزن اللوحي و كبر حجمه.

سامسونج تسابقت مع الزمن بخصوص طرح ساعتها الذكية Galaxy Gear. الساعة في البداية كانت جيدة لحدٍ ما بخصوص مزاياها، إلا أن الإنتقادات التي وجهت لسامسونج حول فائدتها جعلتها تعيد ترتيب أوراقها و دعم الساعة بشكل كبير. الساعة أصبحت تعرض جميع التنبيهات بجانب التحكم بالتلفاز مع الربط بهاتفك و عدد من المزايا الأخرى لها. الساعة لا ينقصها سوى أن تكون مستقلة عن الهاتف و تمتلك بطارية قوية، عدى ذلك، فكثير من الأشخاص أصبحو يعتمدون عليها. الساعة ستشكل هاتف ثانوي لك، و منقذ إذا ما نسيت هاتف أو إبتعدت عنها لمسافة محددة. كما أن وجود الـ S-voice و الكاميرا و خاصية إجراء المكالمات جعلت من الساعة ذو فائدة أكبر.

في مجال التلفزيونات، سامسونج قدمت تلفزيونات ممتازة، مع تخفيض لسعر بعض تلفزيونات الـ 4k لتصبح بسعر مقارب لـ 2000 ريال سعودي، دون نسيان شاشة الأوليد المنحنية. سامسونج قامت كذلك بإصدار جهازي تحكم بالألعاب خاص بهواتفها، الأول لم أراه شخصياً حتى الآن، ثم قامت بطرح أخر مؤخراً. فكرة الجهاز جيدة جداً، حيث أنها ستوفر تجربة أفضل للعب على هواتف الشركة. كما قامت بطرح إكسسوارات مختلف كالـ s-cover و التي ستظهر لك ملخص تنبيهات الهاتف و الساعة دون فتح الهاتف.

بفضل إدارة سامسونج، الشركة لاتزال تحقق نجاح على صعيد المبيعات و الأرباح، حتى تمكنت من بيع ما بين 85 إلى 89 مليون هاتف خلال الربع الثالث لهذا العام، مع أرباح قياسية وصلت لـ 9 مليارات دولار. هذا يرجع لتسويق سامسونج، فدعايات الشركة دائماً ما تكون ممتعة و عامل جذب للمستهلكين، إلا أن خططها لدفع 13 مليار العام القادم ستكون خطوة كبيرة جداً من قبل الشركة نحو تسويق دعاياتها. كما أن الشركة إستطاعت أن تطبق بعض أفكار هوليوود الغريبة، بفكرة محاربة مخلوقات فضائية من أجل الحفاظ على الأرض.

الملخص.

سامسونج تواصل نجاحها في مجال الهواتف الذكية، لكن لا تزال مشكلتها في نقطتين، الأولى تصميم و ملمس الهواتف الذكية لكن الشئ الذي تغير مع هاتف النوت، و النقطة الثانية هي إستهلاك جوانب سلسلة الإس، عدى ذلك، فالشركة لا تزال تقدم منتجات مميزة ورائعة لتثبت العمل الذي تقوم به. في مجال اللوحيات، الشركة لم تقدم التجربة المثالية لسلسة التاب ولا النوت، إلا أنها تغيرت في لوحي النوت 10.1 لنسخة 2014 و الـ ATIV Q. ساعة الجالكسي Gear كانت متميزة، بخصائص تخفف من إستخدامك للهاتف بشكل بسيط، إلا أن البطارية و إستقلالية الساعة هي أبرز ما تفتقده. سامسونج إذا ما إستمرت على هذه الخطوات مع تغير سلبياتها أو تقليلها لدرجة كبيرة، فإن نجاحها سيتضاعف أكثر خلال الأعوام المقبلة.

  • تركي

    الزين في سامسونق انها تتعلم وتدرك الخطأ بسرعة..

    مثلا النوت ٣ كان في مرحلة الدراسة فيما يخص حجم الشاشة إلى ما قبل الإعلان عنه بفترة بسيطة.. والميقا ٥.٧ و ٦.٣ كانا تجارب لمعرفة الحجم المناسب للنوت ٣.. كذلك تغيير سياسة سلسلة النوت عن سلسلة الإس..

    وكذلك فيما يخص الـ Gear .. كما سمعنا من الإشاعات أن سامسونق ستصدر الإصدار الثاني قبل مرور عام لتستبدل الأولى..

  • tune up

    الحقيقة انه لا يوجد نجاح فعلي بمعنى النجاح سوى ان الناس تهافتوا على منتجات سامسونج بإعتبارها المنافس الحقيقي لأبل وهذا غير صحيح و الدعاية تعلب دورها … و الواقع يثبت و من خلال تجارب الناس أن اجهزة سامسونج رديئه جداً من ناحية الخامه و خدمات لما بعد البيع و كثرة المنتجات و الموديلات و اغراق السوق بماركة سامسونج .. هذا يدل على تخبط في الصناعه و التخطيط ،،، النجاح في سامسونج من و جهة نظري محصور في جالكسي نوت فقط أما اجهزة سامسونج الاخرى فلا تستحق الاطراء و تعتبر فاشلة بالمقارنه مع الشركات الاخرى …
    الحقيقة لابد أن تقال لأنه يوجد بيننا اناس يعتمدون على اراء و نصائح المواقع الالكترونية في الشراء و البيع ،

  • أنا شخصياً أهتم للمواصفات قبل التصميم حقيقة مافائدة التصميم الجميل مع عدم مقدرة العتاد على تشغيل الالعاب بسلاسه دون تقطيع .!

    • Azzam_fa

      المشكلة ان هذي المشكلة من الاساسيات عند سامسونج خامة رديئة وتصميم سئ ولا يوجد توافق بين العتاد والنظام
      وفوق هذا اضافات ثقيلة في السوفتوير لذا لا توجد سلاسة وسرعة

      ياليت تغيير الخامة والتصمييم وتقلل من اضافات السوفتوير
      والشئ الكويس انها الحين تبني في نظامها الخاص اكيد سيكون هناك توافق بين عتاد هواتفها ونظامها وسرعة الدعم للتحديثات

      • :)

        لا اوافقك الراي تماما

        فخامة النوت ممتازة الى ابعد الحدود .
        لكني(وكما اشير في التحليل) اتمنى الا يتم استهلاك هذه الخامة في جميع الاجهزة .
        والاضافات على السوفتوير هي واحدة من اقوى مميزات اجهزة الشركة .
        لكني اتفق معك في ان تركز الشركة على الاضافات المفيدة لا التسويقية . وذلك للمحافظة على سلاسة الجهاز.

        (;

      • —–

        كيف خامة رديئة ؟؟؟ انت ما شفت الجالكسي تاب كيف اقوى من الايباد في السقوط ؟؟ و تقولي المنيوم ؟؟
        وكيف مافيه توفق بين السوفتوير و الهاردوير ؟؟؟ ممكن تشرحلي ؟

        • azzam_fa

          التعليق والبطئ في هواتف سامسونج هي اقرب مثال لك
          لانه تم تحميل السوفتوير عدد كبير من الاضافات وخلاه يستهلك كل العتاد ويبي زيادة عشان يشتغل بكل سلاسة
          لكن بعكس النكسوس الذي يعمل باندرويد الخام سلس جدا
          وكما قال الاخ يجب ان تركز الشركة علي الاضافات المفيدة وليست التسويقية

          اما بموضوع البلاستك اخوي soolooom جاوب عليه القصة مو قصة قوة
          الفرق في طريقة صناعة البلاستك وتصميمه
          لاحظ الملمس ولاحظ الفخامة في هواتف الشركات الاخري والالمونيوم في الايفون

          • —–

            اي تعليق ؟؟ يا اخي انا استخدم اس 4 !!! التعليق بسييييييييييييييييط جدااااا بكل ما تحمل الكلمة من معنى !!!
            اما الاضافات المفيدة، فهي بالنسبة لك غير مفيدة، موقع cnet مثلا سوى مراجعة لل s translator و مدحها كثير و بعض الي استخدموها في اليابان قالو لولاها لكنا رجنا فيها، روح على الانترنت وشوف مراجعته
            تطبيقات الكاميرا، السلو موشن، جبيبتك ابل اخذتها، ال smart pause فولكس واجن اخذتها و سوتها اضافة على على الكروم، و lg اخذتها كمان
            خاصية الدراما مود جووجل بلس و نوكيا اخذوها
            تطبيق الصحة انا استخدمه باستمرار و كثيير يستخدموه، يحسبلك عدد الخطوات و درجة الحرارة و البيئة و الكاللوريز لكل تمرين و و و في النهاية يعطيج جدول للسعرات الي حرقتهم و مدى تقدمك !!!
            اذا ما تستخدم التلفون شخصيا، لا تتكلم عنها، و اذا تستخدم التلفون وما عرفت التطبيقات و طريقة عملها بشكل جيد مو بس لفة و تسكر، كمان لا تتكلم
            مبيعات الاس 4 على ايش ؟ على جماله ولا على السوفتوير ؟؟؟
            اما بخصوص الملمس، فرح ارجع و اقولك بانك في النهاية بتحط كفر بلاستيك، ايش فادك الالمنيوم ؟
            وبمانسبة الالمنيوم، فال ONE ملمسه احسن من الايفون بمليون مرة !!

        • azzam_fa

          نعم يا اخوي هذا اللي انا اقصده يوجد اضافات جميلة جدا ولكن يوجد ايضا اشياء لن تستخدمها
          لو جربت اجهزة عتادها منخفض ونظامها خالي من الاضافات الكثيرة ستعرف الفرق
          ولكن اذا انت كنت تحط كفر بلاستك مو كل الناس بتحطه
          احنا موضوعنا مو مقارن خامة الايفون مع الاجهزة الاخري موضوعنا خامة الجلكسي ومقارنتها مع الايفون

          • —–

            الميزات الي ما تستخدم هي اكثر شي الخاصة بالويب الي تنزل او تطلع، وهي نفس سيري، عشان تروي التقنيات
            ولمعلوماتك، هذي المميزات ما الها دخل في سرعة الهاتف باي شكل !!
            هذي ميزة خاصة مو تطبيق، يعني مثل الكاميرا او كانك تتكلم بالتلفون
            و مثل ما قلتلك، التلفون سرييع، بس الاق الي يتلكمة عنها قليييلة جدا، و هي بسبب الويدجيتس، لو تشيلهم او تركب تنزل لانشر بيكون سريع !!
            و في السرعة عامة مثل فتح التطبيقات، الفرق بين الجالكسي و الايفون نص ثانية !!

  • SOoloOM

    والله ما اعيبه على سامسونج هي 3 نقاط
    اولها : هي ان واجهة التتش ويز بالرغم من جمالها وخصائصها الحلوة الا انها ما زالت ثقيله جدا على الأجهزة واضفاة ثقيله للأندرويد خاصتا بعد تحديث الكيت كات الذي من اهم مميزاته ان يعمل على اجهزة منخفضة المواصفات حتى رام نص جيجا فأرجو من سام في 2014 ان تخفض حجم وثقل التتش ويز دون ان تبغي ما بها من مميزات وجماليه .

    ثانيها : هو التصميم والله ما يفرق معيه الخامه البلاستيكيه فالبلاستيك اذا تمت توجيهه بالشكل الصحيح فسيصبح ذا جمال ورونق ومنظر خلاب كما نشاهد في بعض اجهزة اللوميا وكما شاهدنا في النوة 3 لكن ما عنيته هنا هو التصميم فالتصميم اصبح مبتذلا اكثر من اللازم ما الفائده من تغير هاتفي كل عام او 2 وانا لا اشعر بالتجديد التصميم هو هو ولم يتم تغير به اي شيء الا الحوف غير ان التصميم ملقى في السوق بكثره في اجهزة كثيره مشابها لما املكه ولا اشعر بالتميز ارجو من سامسونج في 2014 ان تطلق تصميم جديد مبني من اول وجديد لهاتفها الإس 5 والنوت وان تبقي او تغير ( لن تفرق ) تصميم هواتفها منخفضة التكلفه .

    وأخيرا : ما اتمناه وبقوة في هواتف سامسونج القادمه ما سمعنا عنه قبل فتره وهو الشحن عن بعد بواسطة الرنين المغناطيسي فلو تم دعم هذه الخاصيه ستكون بالفعل سام هي الرائده في 2014 ان لم يدعمها الا هي ( واستبعد ان لا يدعمها الا هي اتوقع نوكيا بتسبقها )

    • —–

      نوكيا ؟؟؟
      في 2014 ما فيه نوكيا !!
      وليش نوكيا بالتحديد ؟؟ ترى الاس3 دعم الشحن الاسلكي قبل شهور من اللوميا 920 :\

      • SOoloOM

        يا استاذ بدون اسم انا لاتحدث عن البلاستيك كماده عامه وليس في سنه واحده عندما ظهر الإس2 والإس3 والإس4 بلاستيك لكن قارن بين تصميمهم وتصميم الوميا بشكل عام وشوف ملمس هذا وملمس هذا ما عنيته من كلامي ان المشكلة ليست في البلاستيك لكن المشكلة في طريقة تصميمنا للبلاستيك

        اما عن الشحن اللا سلكي انا لا اقصد الشاحن اللاسلكي الحالي لو انك متابع جيد للتقنيه لعلمت ان بعض الشركات تعمل الأن على الشحن عن بعد وخاصية الرنين المغناطيسي ما قلته ان اتمنى من سام دعمها في هواتفها العام القادم لكن ما اتوقعه ان نوكيا ستدعمه قبلها لأن نوكيا بالفعل او واكثر شركة دعمة الشحن اللاسلكي عن بعد افهم بقى

  • —–

    انا اهم شي بالنسبة لي فس سامسونج هو السوفتوير
    يعني تلفوني صار ريموت كنترول، و مساعد رياضي، و مترجم لي، و مساعد سياحي، و مع الكاميرا المذهلة، فهنالك مميزات في الكاميرا رااائعة، و جوجل و نوكيا اخذو ميزة الدراما مود، و ميزة الأير فيو !!
    تلفونات سامسونج دايماً ما تيجي بعتاد قوي جدا و سوفتوير قوي ايضا يستفيد من هالعتاد

  • qosay yassin

    سوني اقوى وافضل شركة بلعالم برأيي وسامسونج قريبا ستعود من حيث اتت

    • —–

      والله ؟ ماشاء الله عليك تتنبئ بالمستقبل، قولي اذا ريال مدريد بيفوز بالتشامبيونز ليج ولا لا !!

  • ahr

    —-
    وانت ليش متضايق فعلاً سوني وابل افضل شركتين

    على الاقل منافسة شريفة ما فد يوم ادت مقارنة بينها وبين هاتف ثاني مثل ما فعلت سامسونج و غيرها

  • انا برأيي انه سامسونج هي افضل شركة بالعالم من حيث التصميم الرائع وحجم الشاشة والتطور المستمر ……. بكفي انه الشركات الثانية مثل سوني هاواي بقلدو بسامسونج بكل شيء من حيث التصميم والنظام …… ولو انه سامسونج ما بتسوى شيء ما كان شركة ابل عملت شكوى امام شركة سامسونج وشركة سامسونج هي المنافس الحقيقي لشركة ابل ………….. وشكرا