أنظمة تشغيل

android-kitkat11

من الناحية الفنية، بدأت الهواتف الذكية بإكتساح السوق عندما تم الكشف عن iPhone الأصلي في العام 2007، ومنذ ذلك الوقت تعتبر شركة آبل مرادفا للهواتف الذكية بفضل سلسلة هواتف iPhone. ولكن ما لا يعلمه الجميع أن شركة سامسونج كان بإمكانها أن تتحكم بزمام الأمور في سوق الهواتف الذكية وإحتكار السوق بشكل أكبر لو قامت بإتخاذ إحدى قرارتها بشكل مختلف. في الواقع، بالعودة إلى العام 2005، كان السيد Andy Rubin يعمل على نسخة من نظام الأندرويد، وبعد عام من العمل الجاد قال السيد Andy Rubin بأنه حان الوقت لتقديم الأندرويد لشركة تمتلك الموارد اللازمة للإرتقاء بهذا النظام إلى المستوى التالي. ولكن الشركة التي إقتربت أولا من الحصول على نظام الأندرويد لم تكن شركة جوجل، وإنما هي شركة سامسونج.

في ذلك الوقت، تألف الفريق المسؤول عن تطوير نظام الأندرويد من ثمانية أشخاص، وكانوا جميعا قد قاموا بالتحليق إلى العاصمة الكورية الجنوبية سيول لإجراء لقاء مع شركة سامسونج التي كانت وربما لا تزال واحدة من أكبر الشركات المصنعة للهواتف المحمولة. للآسف سامسونج كانت غير مهمتة. بدلا من ذلك، قال السيد Andy Rubin بأنه عندما تحدث هو وفريقه إلى مجلس إدارة شركة سامسونج بشأن أن تمول هذه الأخيرة عملية تطوير نظام الأندرويد، تلقوا رد صادم من الشركة الكورية جاء فيه أن ستة أشخاص لا يمكنهم القيام بذلك. وبالإضافة إلى ذلك، قال السيد Andy Rubin بأن مجلس إدارة شركة سامسونج ضحك عليه وعلى فريقه الذي كان يشرف آنذاك على تطوير نظام الأندرويد.

والمثير للإهتمام أن السيد Andy Rubin أكد بأن هذا الأمر حدث قبل أسبوعين من إستحواذ شركة جوجل على نظام الأندرويد، وبطبيعة الحال لو قامت شركة سامسونج بالإستحواذ أنذاك على نظام الأندرويد والإشراف على تطويره بنفسها كانت لتكون على الأرجح ليس فقط متسيدة سوق الهواتف الذكية المدعومة بنظام الأندرويد أكثر من الآن، ولكن كان بإمكانها أيضا التحكم في توزيع نظام الأندرويد.

المصدر.