جالكسي نوت: قصة الهاتف الذي غير المفاهيم

- - هواتف محمولة - 9,783 مشاهدة

----جالكسي-نوت-و-ثورة-الفابلب

في السنوات الأخيرة بدأت ثورة الهواتف بشاشات اللمس، و تغير استخدام الهواتف للأبد. أصبحت الهواتف لا تحتوي على أزرار كثيرة، و أصبح التحكم بكل شيء تقريبا يتم عن طريق اللمس بالإصبع. و ربما النقطة الأخيرة و هي اللمس بالإصبع هي التي تأسس عليها الجيل الجديد من الهواتف، لكن ذلك لا يعني أن اللمس كمصطلح لم يكن موجودا قبل ذلك، بل العكس تماما. كان هناك عدة هواتف تعمل باللمس، و لكن ذلك يعتمد على القلم، و مع قدوم الهواتف الجديدة التي تلمس بالإصبع، اندثر القلم بشكل كبير من هذا السوق المتنامي.

لكن دون أن يتوقع أحد ظهر هاتف ذكي من الجيل الجديد، يحمل معه القلم من جديد، و كأنها يعود الى زمن الظلمات، لكن تلك كانت الحقيقة الوهمية. الجالكسي نوت تم كشفه في برلين تحديدا في العام 2011 و ضمن فعاليات معرض IFA. ماذا تفكر سامسونج! هل يمكن أن يعود القلم في هذا الزمن و المكان؟ لكن تلك لم تكن الصدمة الوحيدة لجميع المتابعين، فسامسونج قدمت فكرة أخرى تتحدى فيها كل المسلمات. هاتف Galaxy Note الأول كان يحمل شاشة بحجم 5.3 انش، و هو حجم كان يفوق كل التوقعات و الإستخدامات في 2011.

----جالكسي-نوت-و-ثورة-الفابلب-2

هل هو لوحي؟ أم هاتف ذكي؟ في تلك اللحظة و وسط تضارب الإفكار ظهر المصطلح المعروف حاليا “فابليت”. الفكرة العجيبة لتقديم شاشة كبيرة، انتقلت من كونها محط استغراب الى أن تكون محط إعجاب. التجربة كانت خير برهان للكثيرين، لقد كانت الشاشة الكبيرة أسهل في الإستخدام عندما نتحدث عن تصفح الإنترنت و القراءة، و ألوان شاشة أموليد جعلت من مشاهدة الفيديو على الشاشة تجربة أكثر تكاملا. لاحقا الشاشة الكبيرة لم تعد محصورة في أجهزة الفابلت، بل أصبحت من المقاييس المعروفة للهواتف الذكية الرائدة، و سامسونج هي التي بدأت ذلك حقا مع النوت.

بينما قد يكون تبرير الشاشة الكبيرة سهلا، القلم في المقابل كان أجمل عند التجربة. كلمة note أو دفتر كانت فعلا في محلها، فمع الشاشة الكبيرة و خصائص القلم، أصبحت و كأنك تحمل معك دفترا لا ينتهي في كل مكان تذهب اليه. سامسونج عبر قلم جالكسي نوت قدمت مجموعة أفكار للإستخدام تجاوزت أي مرحلة وصل اليها قلم اللمس في الماضي. القدرة على تسجيل الملاحظات في أي وقت، القدرة على قص الصور و إرسالها، تطبيقات الرسم الجميلة و غيرها من الإستخدامات المتتالية. في تلك اللحظة أدرك الجميع ذلك، إنه عالم جديد بالكامل للهواتف الذكية.

Samsung_Galaxsy_Phablet_3

بعد شهرين من صدور النوت أعلنت سامسونج بيع مليون جهاز عالميا، و قبل أن يكمل عامه الأول أعلنت سامسونج بيع 10 مليون نسخة منه، رقم لم يكن يتوقعه حتى أشد المتفائلين بالهاتف. سامسونج كسبت الرهان حقا، و النوت حقق نجاحا كبيرا التفت اليه الجميع، و كان من المنطقي جدا أن نرى سامسونج تقدم نسخة جديدة من الهاتف في العام التالي. في أغسطس 2012 أعلنت سامسونج رسميا عن الجالكسي نوت 2. الهاتف الجديد قدم عتادا أفضل من السابق و شاشة أكبر بحجم 5.5 انش، و أيضا قدم أفكار جديدة للقلم، منها أكثر من 1,000 نقطة ضغط كي تعرف الشاشة كيف تضغط بالقلم عليها.

في العام 2013 قدمت سامسونج جالكسي نوت 3 بوظائف قلم متطورة و حجم شاشة أكبر حيث وصل الى 5.7 انش. بالإضافة لذلك قدم النوت 3 الشكل المعروف للظهر ذو الشكل الجلدي. و أخيرا و تحديدا قبل شهر و نصف من الآن تم تقديم Galaxy Note 4 و الذي يبدو على الورق الأفضل على الإطلاق في هذه السلسلة الناجحة. الهاتف الجديد سيقدم أطرافا معدنية، و شاشة بحجم 5.7 انش لكن بدقة عالية جدا و هي QHD، و أيضا هذه المرة أكثر من 2,000 نقطة ضغط مختلفة للقلم. لا ننسى نظام البصمة الذي يظهر في هواتف نوت لأول مرة.

لا شك أن الكثير من المتابعين مهتمين بشدة بالنوت 4، و في الواقع سلسلة نوت نجحت في أن تحصل على متابعيها و عشاقها الخاصيين، هناك الكثيرين ممن أصبحوا يستخدمون سلسلة نوت بشكل حصري و لا يريدون العودة للهواتف العادية مرة أخرى. لكل ما يهواه، و نحن نتطلع أيضا لنقدم لكم المزيد عن النوت 4 خلال الأيام و الأسابيع القادمة.

مؤسس شركة DIGINATION و تحت لوائها موقعي إلكتروني و ترو جيمنج. أعشق ألعاب الفيديو و التقنية و أستمتع بصناعة المحتوى الرقمي و خدمة المتابع العربي لأكثر من 15 سنة.