Samsung Galaxy S6

(ملاحظة: يوجد مراجعة نصية منفصلة لنسخة Galaxy S6 Edge).

سامسونج لم تعد مثل الماضي في موقع مريح ضمن المنافسة العالمية في قطاع الهواتف الذكية. و يعود هذا الأمر لعدة أسباب، منها دخول أبل في ساحة الشاشات الأكبر حجما بأجهزة أيفون، و منها ظهور المنافس الصيني بقوة مثل لينوفو و هواوي. هذه الأسباب و غيرها بالإضافة للأرقام التي تدعمها من نتائج سامسونج المالية الأخيرة و تراجع الأرباح المستمر جعلنا نتنبأ بأن رياح التغيير قادمة، و بدأت الأخبار مع قرب ظهور هاتف جالكسي الرئيسي الجديد و كيف أن سامسونج تريد إعادة ثقة المستهلك من جديد. الجالكسي اس 6 و جالكسي اس 6 ايدج هما إجابة سامسونج، حيث وضعت الشركة رأي الجماهير أولا في خيارات تصميم هذه الهواتف الجديدة. النتيجة بكل حق كانت رائعة، حيث أعطيناكم إنطباعاتنا الأولية من تجربتنا في مؤتمر كشف الجهاز في برشلونة، و اليوم نقدم لكم مراجعة موقع إلكتروني الكاملة.

gs6-device01

التصميم و الشاشة
على عكس العادة لن نقول أن مهمة الشرح عن التصميم سهلة، على الأقل ليست بسهولة تلك في مراجعة الـM9، فسامسونج قامت بتغيير تصميم الجهاز واضعة نصب أعينها أهم طلبات الجماهير، المعدن. لقد توقعنا ذلك، خصوصا مع اختيار سامسونج أن تجعل أطراف الجالكسي نوت 4 من المعدن، ثم إطلاق جالكسي A بتصميم معدني كامل. اذا تحقق حلم الجماهير، و الآن لا يوجد بلاستيك و أصبح تصميم الجالكسي S6 عبارة عن جسم معدني موحد. لكن هذا الأمر كان له تبعاته، فالجالكسي الآن ينضم الى منافسيه من سوني و أبل و HTC و يصبح غير قابل لنزع البطارية.

من التغييرات التي طرأت على التصميم هو طريقة التعامل مع البصمة. الزر الأمامي لا زال يمثل قاريء البصمة، لكن الآن لا تحتاج لتمرير إصبعك عليه و إنما تستطيع الإكتفاء بوضع إصبعك فوق زر الهوم. في الخلف قرب الكاميرا الرئيسية يوجد الحساس الخاص بنبضات القلب، لكن أيضا سيكون له وظيفة أخرى قد تكون مفيدة للكثيرين، و هي باللمس عليه يمكنك أن تأخذ صور السيلفي بالكاميرا الأمامية.

التصميم بشكل عام جميل جدا و الأفضل في تاريخ سلسلة جالكسي، هذا بفضل الجسم المصنوع من الألمنيوم، و اللذي يبدو صلبا جدا خصوصا مع وجود زجاج جوريلا 4. ربما مأخذي الوحيد على التصميم هو آثار الأصابع التي تظهر بشكل واضح جدا في خلفية الجهاز، و ربما الأقل إظهارا لها هو اللون الأبيض من الجهاز. الجهاز مريح جدا باليد بفضل أطرافه الناعمة و خفة وزنه رغم صنعه من المعدن.

gs6-device02

بخصوص شاشة Galaxy S6 فهي تبقى بالحجم الملائم 5.1 انش، و بنفس التقنية المعتادة و المتألقة سوبر أموليد. لكن هذه المرة تزيد سامسونج جمالها برفع الدقة الى QHD، لتصل الكثافة البكسلية فيه الى 577 بكسل لكن انش، و هي الأعلى على الإطلاق. بشكل عام أداء متفوق للشاشة مع جميع الإستخدامات الممكنة على الهاتف.

الكاميرا و التصوير
حسنا الكاميرا الرئيسية هنا ستبقى عند 16 ميجا بكسل، لكن كما علمتنا الهواتف الأخرى فالأرقام لا تعني كل شيء. التصوير في الجالكسي S6 رائع، خصوصا الآن مع وجود منفذ للضوء بإتساع f1.9 بالكاميرا أصبحت قادرة على أخذ صور أفضل من أي وقت مضى. أيضا هذه المرة تدعم الكاميرا ثبات الصورة بشكل أكبر عبر تقنية OIS. أما الكاميرا الأمامية فهي 5 ميجا بكسل و تستطيع الآن أخذ صورة عريضة أكثر و بشكل أفضل في ظروف الإضاءة الضعيفة.

جودة التصوير ممتازة في الإضاءة القوية، مثل التصوير في الخارج في النهار. بشكل عام نجد الهاتف يرقى للمنافسة مع أفضل الهواتف من ناحية التصوير مثل الأيفون 6. التصوير في ظروف الإضاءة الضعيفة و المساء بشكل عام يعطي نتائج متفاوتة، و هو أمر متوقع بشكل عام بين الهواتف قدرات كاميراتها المحدودة. أخيرا تصوير الفيديو ممتاز في النهار، متوسط في الليل، يمكنكم مشاهدة مراجعة الفيديو الخاصة بنا للقطات من تصوير الفيديو، و رؤية مجموعة من الصور الثابتة للهاتف من تصويرنا في الأسفل لمعاينتها بنفسكم.

الواجهة و النظام
هنا نجد منطقة أخرى حيث استمعت سامسونج الى آراء الجماهير و المستخدمين. في السنوات الماضية قامت سامسونج بتطوير واجهة تتش وز الخاصة بها حتى وصلت الى مرحلة مزعجة بدأ يتضايق منها المستخدمين. الكل بعدها بدأ يحث سامسونج على تقديم واجهة نظيفة أكثر مع تطبيقات أقل و سرعة أكبر و بساطة أكثر. و هذا فعلا ما حققته سامسونج بشكل كبير في نسخة هذا العام من واجهتها. الواجهة بشكل عام أصبحت سريعة و أكثر بساطة، و بعض تطبيقات سامسونج تم جمعها في Galaxy App، و بعضها تم حذفه، و مجموعة أخرى مستمرة مثل S Health و S Voice.

نجد أيضا تواجد حزمات من التطبيقات تابعة لشركات معروفة، فمثلا حزمة جوجل التي تضم كروم و جيميل و باقي تطبيقات جوجل. أيضا تتواجد حزمة مايكروسوفت بعد إتفاقها الأخير مع سامسونج، و تضم تطبيقات مثل ون درايف و سكايب. أحد التغييرات المهمة هذا العام هو خدمة Samsung Pay و الرد الواضح على خدمة أبل المشابهة. للأسف فخدمة سامسونج باي تنطلق فقط في كوريا و أمريكا هذا الصيف، و لم يكن لنا نصيب من تجربتها فعليا.

gs6-device03

الأداء و البطارية
سامسونج قامت بخطوة جريئة هذه المرة حيث قررت ضد استخدام معالج سناب دراجون 810 بحجة ارتفاع حرارته، و قامت بثبيت معالجها الثماني الخاص Exynos في كافة نسخ Galaxy S6. من ناحية الذاكرة العشوائية فستكون 3GB بينما الذاكرة التخزينية ستبدأ من 32GB بدلا من 16GB، و الخيارات الأخرى هي 64GB و 128GB. للأسف هذه المرة سامسونج تتخلى عن منفذ كروت الذاكرة الخارجي لكي تحافظ على نحافة جسم الجهاز و بسبب خيارات التصميم الجديدة. من ناحية البطارية فسعتها ستكون 2,550 ميلي امبير، أقل من المرة الماضية بكل تأكيد، و كذلك أدائها. لكن بشكل عام يعتبر الأداء جيدا جدا و تستطيع البطارية الإستمرار ليوم كامل من الإستخدام المتوسط الى الثقيل.

الخلاصة
سيتوفر هاتف Galaxy S6 بسعرة 2,499 ريال بمساحة تخزين 32GB. حاليا و بعد كل ما رأيناه من الهاتف نستطيع أن نقول بثقة أنه هاتف أندرويد الأفضل حاليا على الساحة، و نجح ببراعة في أعادة الثقة بسامسونج من جديد. الـS6 رائع من كل النواحي، لكن نسخة Edge منه هي من تضعه فوق البقية بتصميمها الفريد جدا من نوعه و الذي يعطيه أناقة غير مسبوقة. إن كنت تريد الترقية من هواتف السنة الماضية فهذا خيار سيجعلك تشعر بالفرق، و إن كنت تبحث عن هاتف أندرويد جديد فلا تذهب بنظرك بعيدا عن هنا.

9.0
الرأي النهائي
سامسونج بنجاح تعود للطريق الصحيح و تصالح الجماهير بـGalaxy S6 الذي يعالج أهم أخطاء سابقيه بتصميم صلب و أنيق و واجهة تشغيل بسيطة و سريعة.
الإيجابيات
شاشة رائعة جدا
واجهة بسيطة و سريعة جدا
كاميرا ذات أداء متفوق
تصميم أنيق و صلب
السلبيات
غياب منفذ كروت ذاكرة
ظهور آثار الأصابع بكثرة على ظهر الجهاز

مؤسس شركة DIGINATION و تحت لوائها موقعي إلكتروني و ترو جيمنج. أعشق ألعاب الفيديو و التقنية و أستمتع بصناعة المحتوى الرقمي و خدمة المتابع العربي لأكثر من 15 سنة.