عمود الكتاب

يعلم الكثير من المتابعين أن شركة Apple حددت مؤخراً موعد إطلاق جهازها القادم iPad. و تابعنا كما تابعتم ردود الفعل المختلفة و التي كانت تدور حول إختلاف معنى الجهاز اللوحي المتعارف به بين الجمهور و بين ما قدمته لنا آبل مع مطلع عامنا الحالي. بعيداً عن نظرة المتشائم أو المتفائل فأنا أرى أن ما سيقدمه الجهاز الجديد من خدمات قد يفتح باباً جديداً للمنافسة من عدت طرق.

JooJoo الجهاز اللوحي الأخر الذي ينافس جهاز آبل يظهر لنا أيضاً بطريقة خاصة به و يعرف الأجهزة المحمولة كما يراها مطوروه. ولكننا لم نرى تلك الضجة الكبيرة حول جهازهم رغم حمله لأفكار مشابه لما يقدم الـiPad. فمالذي يعنيه ذلك ؟ لي أنا كمتابع و لك أنت أخي القارئ كمتحمس أو غير مهتم. أرى أن تعريف الجهاز اللوحي كجهاز يعمل باللمس و يقدم تطبيقاته الخاص بالرساميين قد ولى زمنه، و أنا متأكد من أن البعض يخالفني و لكن لنبقى في الصورة مؤقتاً و نرى أن شركات كبرى جعلت كل إهتمامها في مجال أجهزة الرسم اللوحية و جعلت المنافسين يسعون لأفكار جديدة و هذا هو الـiPad يفعل ذلك بتقديمه نظام محدثاً من أخيه الأصغر الـiPhone ولكن بطريقة خاصة تدعو للإهتمام و نرى تطبيقات الجهاز الجديد وتنوع مجالاتها يجعلني أرى أن آبل جعلت لمفهومها الخاص بالأجهزة اللوحية مسكناً لها في قلبي و أرى أن مستقبلها يدعو للتفائل.

شهر أبريل هو موعدي و موعدكم مع قراءة الكتب مع iBooks بشكل جديد و رائع. متابعة أعداد مجلاتي الشهيرة المهمة بشكل جديد و رائع. و ايضاً تصفحي لتطبيقاتي و إهتماماتي بطريقة جديدة و رائعة. دمتم بخير.