MacBook 2015

كشف أبل لجهاز Macbook الجديد كان مفاجأة بالنسبة لي، ليس فقط لمواصفاته الذكية، لكن لأنه قدم فئة جديدة في سلسلة ماك بوك رغم إني مخطئا ظننت أنه بديل للماك بوك إير. إذا ما قصة الماك بوك الجديد؟ هو جهاز تستهدف به أبل أصحاب الإستخدام البسيط، ممن يهتمون بالمقام الأول بالتطبيقات و سهولة الإستخدام أكثر من أي شيء آخر. الجهاز قدم عدة نقلات نوعية في أجهزة الكمبيوتر المحمولة سواء من أبل أو بشكل عام، و سنتحدث عنها بالتفصيل عبر هذه المراجعة الخاصة.

macbook_new2015_01

تصميم الجهاز أول ما يسلب الأنظار، حيث قامت أبل بتقديم أنحف و أخف لابتوب في تاريخها. سمك الجهاز هو 13.1 مم فقط، بينما يزن أقل من 1 كغم. و قد تمكنت أبل من تحقيق هذه النتائج المبهرة بتقديم تقنيات جديدة للشاشة و لوحة التحكم و البطارية و غيرها سنتحدث عنها لاحقا. لكن بالتأكيد هذه النتائج قدمت مع بعض التغييرات و التضحيات، فمثلا الآن لا يوجد في الجهاز الا منفذ واحد فقط. وداعا لمنافذ الـUSB المتعددة، و وداعا لمنفذ الشحن و بطاقات الكروت. الآن كل ما يوجد هو منفذ واحد بتقنية جديدة تدعى USB-C. حسنا هذا ليس شيئا يدعو للإستياء، فهذه التقنية الجديدة يبدو أنها ستكون المستقبل لكل الأجهزة من هذا النوع. منفذ USB-C أصغر بكثير من منفذ USB العادي، و له مدخل يسير الإستخدام حيث لا يتطلب إتجاه معين للرأس أثناء الإيصال بالمنفذ. حاليا قد لا يكون هناك أجهزة كثيرة تستخدم هذه الوصلة، لكن أبل توفر محولات عدة لتوصيل أسلاك مختلفة مثل HDMI و USB العادي و VGA و غيرها. أيضا المنفذ الجديد يستخدم للشحن عبر شاحن أبل الجديد من نوع USB-C.

macbook_new2015_04

كما قلنا الشاشة ساعدت أبل في تقديم جهاز بهذا النحف، حيث أن الشاشة أنحف من السابق بفضل تقنيات حديثة. هذا لا يسلبها أي تألق، حيث أنها شاشة ريتنا بحجم 12 انش و بدقة عالية تصل الى 2304×1440 بكسل. سوف تبهر بالشاشة بمجرد مشاهدتها حيث ستلاحظ التفاصيل العالية جدا للعرض و السطوع الرائع أيضا. تحت هذه الشاشة مباشرة تقبع سماعات خارجية على عرض الجهاز، و بصراحة فأدائها فاجأني بحكم إني كنت أحبط بإستمرار من سماعات ماك بوك إير ضعيفة الصوت. أخيرا هناك لوحة التحكم الجديدة، أبل جعلت من الأزرار ذات سطح أكبر و أقل سمكا لدرجة أنك تكاد لا تشعر بها. سوف أقول الحق، الكبيورد الجديدة أجمل من السابق، فقط تحتاج بعض الوقت كي يتعود عليها المستخدم.

macbook_new2015_03

الآن ننتقل للحديث عن سطح الفأرة أو (التراك باد) الجديدة التي تدعى Force Touch. حسنا التقنية الجديدة تجعل من السطح أكثر حساسية من السابق، و يمكن الضغط عليه في أي جهة كانت. أيضا هناك خاصية قوة الضغط، حيث يمكن للسطح أن يستشعر مدى قوة ضغط إصبعك على السطح. إذا ما فائدة قوة الضغط؟ السطح سيقوم بإعطائك الشعور أن هناك عمقا لضغطك، فمثلا أحد التطبيقات الجديدة لهذه التقنية نجدها في برنامج الفيديو Quick Time. قم بالضغط على الفأرة مع التأشير على زر تسريع الفيديو، كل ما زاد قوة ضغطك ستزيد سرعة التقديم، شاهد مراجعة الفيديو الخاصة بنا لرؤيتة هذا التطبيق بعينك.

macbook_new2015_02

من ناحية العتاد فسنجد أن أبل قامت ببعض التضحيات لتحقيق خفة الجهاز و نحفه. المعالج سيكون بسرعة 1.1 أو 1.2 جيجا هرتز، من نوع Intel Core M ثنائي النواة. يمكن إستخدام تيربو بوست لرفعه الى 2.4GHz أو 2.6GHz في الفئة العليا. الذاكرة العشوائية هي 8GB بينما الذاكرة التخزينية من نوع فلاش بخيار 265 أو 512 جيجا بايت. حسنا يجب أن نوضح هنا، هذا ليس جهازا لتحرير الفيديو و معالجة الصور، بل هو جهاز للإستخدام اليومي العادي، مثل التصفح و شبكات التواصل و مشاهدة الفيديو. أبل قامت بتقديم الأولوية لتصميم جهاز نحيف و خفيف يسهل على المستخدم حمله في كل مكان، و في نفس الوقت بعض الأفكار الذكية مثل عدم وجود مروحة في الجهاز، و كونه يحمل بطارية قوية تقدم حتى 9 ساعات من الإستخدام.

الجهاز غالي الثمن بعض الشيء، فدفع 5,199 ريال للإستخدامات البسيطة هو ليس في متناول الجميع و كم تمنينا أن نحصل على منفذ USB-C ثاني على الأقل. لكن Macbook الجديد إبتكار رائع و يقدم أفكارا جديدة سيثبت إستخدامها مستقبلا في الكثير من أجهزة الكمبيوتر المحمول و غيرها. أيضا هو بلا شك أجمل تصميم لجهاز كمبيوتر محمول من أبل على الإطلاق.

8.5
الرأي النهائي
ماك بوك الجديد يضع مقاييس جديدة لأجهزة الكمبيوتر المحمولة، حتى و إن لم يكن مثاليا في نسخته الأولى
الإيجابيات
جسم نحيف و حجم خفيف
تصميم في غاية الأناقة
سطح فأرة إبتكاري
بطارية ممتازة
شاشة ريتنا رائعة
السلبيات
منفذ واحد فقط
سعر مرتفع

مؤسس شركة DIGINATION و تحت لوائها موقعي إلكتروني و ترو جيمنج. أعشق ألعاب الفيديو و التقنية و أستمتع بصناعة المحتوى الرقمي و خدمة المتابع العربي لأكثر من 15 سنة.