هواتف محمولة

iPhone X Face ID

قبل أن يتم الإعلان عن الهاتف iPhone X، كانت هناك إشاعة واحدة متداولة على نحو دائم، وهي أن شركة آبل ستقوم بالتخلص من الزر الرئيسي الفعلي. أدى هذا إلى تساؤل الكثير من الأشخاص حول مصير مستشعر بصمات الأصابع Touch ID، وما إذا كان سيتم نقله إلى الواجهة الخلفية كما رأينا في العديد من هواتف الأندرويد، أو ما إذا كان سيتم دمجه في الشاشة؟

إمكانية تضمين مستشعر بصمات الأصابع Touch ID في الشاشة هي واحدة من الشائعات التي تم تداولها كثيرًا قبل أن يتم الإعلان عن iPhone X، ولكن من الآمن القول بأن شركة آبل فاجأت العديد من الأشخاص عندما قررت التخلص من مستشعر بصمات الأصابع Touch ID وإستبداله بتقنية التعرف على الوجه Face ID. والآن، لقد إتضح أن هذه كانت خطة آبل منذ البداية، أو على الأقل هذا وفقا للسيد Dan Riccio والذي يشغل منصب نائب رئيس قسم هندسة الأجهزة في شركة آبل والذي أجرى مقابلة مع موقع TechCrunch.

وتناول السيد Dan Riccio الشائعات التي إستمرت منذ العام 2016 إلى غاية العام 2017 فيما يخص مستشعر بصمات الأصابع، ومرة أخرى أكد لنا Dan Riccio بأن شركة آبل قررت التخلص من مستشعر بصمات الأصابع Touch ID وإستبداله بتقنية Face ID منذ البداية، وأن ذلك لم يكن خيارًا في اللحظة الأخيرة : ” عندما وصلنا إلى مرحلة مبكرة حيث كانت Face ID جيدة بالقدر المرغوب فيه، كنا نعلم بأنه إذا كان يمكن أن تكون ناجحة، فيمكننا تفعليها في المنتج الذي أردناه “.

وأضاف : ” لذلك لم ننفق أي وقت في النظر إلى فكرة وضع مستشعر بصمات الأصابع في الواجهة الخلفية أو من خلال الشاشة أو على الجانب، لأنه إذا قمنا بتلك الأشياء، فمن شأنها أن تكون تغييرًا في اللحظة الأخيرة، وبالتالي ذلك سيتسبب في إلهائنا عن الشيء المهم الذي كنا نحاول تحقيقه، وهو جعل تقنية Face ID تعمل على نحو جيد جدًا “.