من هنا وهناك

facebook mark zuckerburg

كشفت الفيسبوك مؤخرًا أن حملة التضليل الروسية وصلت إلى أكثر من 120 مليون شخص في الولايات المتحدة الأمريكية قبل الإنتخابات الرئاسية في العام الماضي. وإستخدمت الحكومة الروسية الحملات الإعلانية لنشر وجهات النظر المثيرة للخلاف بين الناخبين فيما سبق أن ثبت بأنه مناخ للتأثير على طبيعة سير الإنتخابات الرئاسية. وفي الوقت الذي تواصل فيه الشركة إتخاذ خطوات جادة لكبح إنتشار الأخبار المزيفة على خدماتها وفرض متطلبات إضافية على المعلنين السياسيين، قال الرئيس التنفيذي لشركة الفيسبوك السيد مارك زوكربيرج بأنه ” جاد جدًا ” بشأن منع التدخل الأجنبي المماثل في الانتخابات الأمريكية في المستقبل.

وكشف السيد مارك زوكربيرج في مكالمة هاتفية مع المستثمرين بأن الفيسبوك تعمل مع الكونغرس على التشريعات والقوانين من أجل الشفافية فيما يخص الإعلانات السياسية. وقال ” أعتقد أن هذا يمكن أن يكون جيدا جدا إذا تم القيام به على نحو جيد “.

وقال مارك زوكربيرج بأنه يشعر بالضيق بسبب حقيقة أن الروس إستخدموا شبكة الفيسبوك لزرع إنعدام الثقة وأن ما فعلوه خطأ، وأوضح كذلك بأن شركة الفيسبوك لن تقف مكتوفة الأيدي. كما أكد الرئيس التنفيذي لشركة الفيسبوك مجددًا على تعهده بمضاعفة موظفي الأمن في الفيسبوك إلى 20 آلف شخص.

وستقوم الشركة أيضا بالاستثمار أكثر في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لضمان أن لا يحدث شيئا من هذا القبيل مرة أخرى. مارك زوكربيرج وعد أيضا بالتنسيق مع الكونغرس والاستخبارات لاستبعاد أي فرص لتكرار حملة التضليل التي وقعت في العام 2016.