من هنا وهناك

HTC-VIVE-Box-Set-hero

في الوقت الراهن، تكنولوجيا الواقع الإفتراضي تبدو وكأنها أداة رائعة جدًا لأغراض الترفيه، مثل مشاهدة الأفلام، ولعب الألعاب، وما إلى ذلك من الأمور الأخرى. ومع ذلك، يبدو أن العلماء في كلية الفنون التطبيقية في لوزان إكتشفوا أنه يمكن إستخدام تكنولوجيا الواقع الإفتراضي لعلاج الآلم الوهمية.

بالنسبة لأولئك الذين لم يسمعوا من قبل عن مصطلح الآلم الوهمية، فقد تم تعريفه من قبل Mayo Clinic على أنه ” ألم وهمي تشعر وكأنه قادم من جزء معين من الجسم والذي لم يعد هناك “. كان الأطباء يعتقدون بأن ظاهرة ما بعد البتر هذه كانت مشكلة نفسية، ولكن الخبراء يدركون الآن أن هذه أحاسيس حقيقة تنشأ من النخاع الشوكي والدماغ.

ما فعله الباحثون هو تزويد المرضى بخوذات للواقع الافتراضي والتي تظهر بث حي من كاميرا تصور ساقين وهميين. تم وضع الكاميرا أيضا لمحاكاة وجهة نظر الشخص فيما يتعلق بساقيه، وبالتالي فإن الفكرة هي أن الساقين الوهميين يهدفان لمحاكاة الساقين الفعليين للمريض. ثم يستعمل الباحثون في وقت واحد الساقين والمنطقة المسؤولة عن الإصابة في النخاع الشوكي حتى يشعر المريض وكأنه يستغل ساقيه.

بعد هذه التجربة قال المرضى بأن الإحساس ساعد على تقليل الألم العصبي الذي يشعرون به. وإستنادا إلى النجاح الذي حققوه، يقوم الفريق الآن بتطوير نظام علاجي يساعد على علاج المرضى الذين يعانون من إصابات في العمود الفقري والذين يعانون من آلام مزمنة.