ساعات ذكية

19-kids-smartwatch

هل الساعات الذكية، والهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية المصممة للأطفال شيء ضروري حقًا؟ نحن نفترض بأننا لا نستطيع إلقاء اللوم على الشركات المصنعة لمحاولة تغطية جميع الفئات العمرية، ولكن للآسف في آلمانيا يبدو أن السلطات غير سعيدة جدًا إزاء هذه الأجهزة، وقد قامت السلطات المعنية هناك بحظر الساعات الذكية التي تستهدف الأطفال.

في الواقع، وكالة الشبكة الإتحادية في البلاد ذهبت إلى حد حث الآباء والأمهات الذين يمتلكون هذه الأجهزة على ” تدميرها “. ووفقا للسيد Jochen Homann، والذي يشغل منصب رئيس وكالة الشبكة الإتحادية في ألمانيا، فقد صرح بالقول : ” عن طريق تطبيق، يمكن للوالدين إستخدام هذه الساعات الذكية المصممة للأطفال للإستماع دون أن يلاحظ أحد في البيئة المحيطة بالطفل ذلك، وهذا ما يعد أمرًا غير مصرحا به. ووفقا لبحثنا، تستخدم أيضا الساعات المصممة للأطفال من قبل الآباء للإستماع إلى المعلمين في الفصول الدراسية “.

وذكرت الوكالة أيضا بأنها اتخذت إجراءات ضد العديد من الشركات التي تقدم مثل هذه الأجهزة على شبكة الإنترنت. كما أنها تحث المدارس على ” إيلاء المزيد من الاهتمام ” لهذه الأجهزة التي يستخدمها التلاميذ.

ومع ذلك، ليست هذه هي المرة الأولى التي تتعرض فيها الأجهزة الذكية التي تستهدف الأطفال للإنتقادات بسبب المخاوف المتعلقة بالخصوصية. وفي وقت سابق من هذا العام، قامت السلطات في ألمانيا أيضا بحظر بيع دمية ” ذكية “، وفي الشهر الماضي أعلنت شركة ” Mattel ” عن قرارها بإلغاء مكبر ذكي للصوت مصمم للأطفال بعد أن شكك البعض في خطط الشركة بشأن خططها لتخزين وحماية البيانات التي تجمعها.