هواتف محمولة

iPhone X TrueDepth Face ID

تردد لأول مرة بأن شركة آبل مهتمة بشاشات MicroLED في العام 2015. هذه الشاشات تقدم بعض الإمتيازات نفسها التي تقدمها شاشات OLED مقارنة مع شاشات LCD. هي توفر دقة أفضل للألوان، وأوقات إستجابة أسرع، وتحسين نسبة التباين. ويمكن أيضا أن تكون أرق، وأكثر إشراقا، وأكثر كفاءة في إستخدام الطاقة مقارنة بشاشات OLED. ووفقا لتقرير جديد، فيبدو أن شركة آبل تهدف الآن إلى بدء عملية الإنتاج الضخم لشاشات MicroLED.

أما وقد قلنا ذلك، فقد صدر اليوم تقرير جديد يفيد بأن شركة آبل قررت التعاون مع شريكتها التايوانية TSMC لمعالجة الإختناقات التي حالت دون بدء عملية الإنتاج الضخم لشاشات MicroLED. بمجرد أن يتم حل هذه المشاكل التصنيعية، سوف يكون بمقدور شركة TSMC بدء عملية الإنتاج الضخم لهذه الشاشات.

شاشات MicroLED لن تشق طريقها إلى أجهزة آبل إلا عندما تتأكد هذه الأخيرة من قدرتها على إنتاج هذا النوع من الشاشات بكميات كبيرة وبأسعار مناسبة. ومن المتوقع أن تقوم شركة آبل بإستخدام شاشات MicroLED أولا في ساعتها الذكية القادمة في العام المقبل، وسيتم بعد ذلك إستخدامها في هواتف iPhone في حالة إذا إتضح أنها مناسبة.

شاشات MicroLED لن تساعد شركة آبل فقط على توفير أداء أفضل وخفض التكاليف، وإنما ستساعدها أيضا على تقليل إعتمادها على منافستها الرئيسية سامسونج. وبما أن سامسونج هي أكبر منتج لشاشات OLED الصغيرة والمتوسطة في العالم، فلم يكن لدى شركة آبل أي خيار سوى إستيراد شاشات OLED من أجل هواتف iPhone X من سامسونج. والإنتقال إلى شاشات MicroLED سوف يساعد بالتأكيد آبل على عدم ملء جيوب منافستها.

المصدر.