هواتف محمولة

iPhone X

أعرب العديد من المحللين عن وجود نمو قوي في شحنات الهاتف iPhone X، ولكن هذا يتعارض مع التقارير الواردة اليوم من عدة مصادر قريبة من سلسلة التوريد التي تقوم بتصنيع المكونات لشركة آبل.

عندما تم إطلاق الهاتف iPhone X، كان هناك نقص في العرض بسبب نقص في بعض المكونات التي إتضح بأنه من الصعب إنتاجها. ونتيجة لذلك، تراجعت الأوقات المقدرة لشحن الطلبات لتصل إلى 5 أو 6 أسابيع. ومع ذلك، فقد رأينا في الأونة الأخيرة تحسن الأوقات المقدرة للشحن لتصل الآن إلى أسبوع واحد في معظم البلدان. ولكن الآن بعد الإنتهاء من المشاكل المتعلقة بالإنتاج والإندفاع الأولي، فيبدو أن الطلب على الهاتف iPhone X أصبح متخلفًا عن التوقعات.

بسبب الطلب المنخفض غير المتوقع على المكونات الرئيسية، فالمصادر تشعر بالقلق من أن شركة آبل قد تقلص الوحدات التي تتطلع لشحنها من الهاتف iPhone X في الربع الأول من العام المقبل. وأشارت المصادر إلى أن الطلبات على مكونات iPhone X كانت أقل بنسبة 30% من توقعاتها السابقة.

وقد بقيت عائدات الشركات الموردة للمكونات إما مستوية أو منخفضة مقارنة بالأشهر السابقة، وتتوقع المصادر أن تزداد الأمور سوءًا بالنسبة لهذه الشركات. وتوقعاتهم تشير إلى أن شحنات iPhone X في شهري يناير وفبراير ستكون على نفس مستوى شحنات شهر نوفمبر، ولكن سيكون هناك إنخفاض حاد في شهر مارس. المصادر تتوقع إنخفاضا في الشحنات بنسبة 30% بالمقارنة مع هذا الربع الذي نحن الآن على وشك توديعه.

هناك تكهنات بأن المستهلكين ينتظرون الحصول على iPhone أرخص بنفس تصميم الهاتف iPhone X، والشائعات الحالية تشير بالفعل إلى أن ذلك سيحدث في العام المقبل.