ساعات ذكية

future-of-fitness-apps-feature-800x445

سوق الأجهزة القابلة للإرتداء هو واحد من الأسواق الصعب تتبعها و Adidas هي واحدة من العديد الشركات التي قامت بالدخول إلى هذا السوق، ولكن يبدو أن ذلك لن يستمر لفترة طويلة لأن الشركة الألمانية قامت بإغلاق مؤسستها الرقمية للرياضة وقامت بإعادة تنظيم جهودها الرقمية. ما يعنيه هذا أساسا هو أن شركة Adidas لن تقوم بتطوير المزيد من الأجهزة القابلة للإرتداء، ولكنها ستقوم بدلا من ذلك بإنشاء تجارب رقمية جديدة، بما في ذلك التطبيقات والخدمات على الإنترنت.

في بيان رسمي، صرحت شركة Adidas بالقول : ” من أجل دفع عجلة التحول الرقمي والفوز بالمستهلك في بيئة الأعمال الديناميكية هذه، أعادنا تحديد نهجنا الاستراتيجي تجاه الرقمنة، وشحذ تركيزنا على التجارب الرقمية “. وأكدت الشركة أيضا أنها ستقوم بإيقاف مؤسستها الرقمية وتعزيز التطبيقات الخاص بها، وهذا ما يعني بأنها ستركز جهودها على تطبيقات Runtastic و Adidas بشكل كبير الآن.

وعلاوة على ذلك، فقد صرحت الشركة بالقول : ” نحن ندمج الرقمنة في جميع المجالات التي نعمل فيها، وسنواصل تنمية خبرتنا الرقمية بطريقة أكثر تكاملا “. كانت شركة Adidas قد دخلت إلى سوق الأجهزة القابلة للإرتداء قبل أكثر من عامين وكانت تتطلع إلى تحقيق الكثير في هذا السوق، ولكن هذا تغير الآن. وفي العام الماضي، كان قد تردد بأن شركة Adidas تخلت عن خططها لإطلاق ساعة ذكية رياضية مستقلة، وكان من المفترض أيضا أن نرى منتجات أخرى قابلة للإرتداء من شركة Adidas في العام 2017، ولكن قررت الشركة التخلي عن تلك الخطط الآن والخروج من السوق.

لن نلوم شركة Adidas على هذا القرار، فسوق الأجهزة القابلة للإرتداء لا يعيش أزهى أيامه حاليا، فهناك طلب محدود نوعا ما على هذا النوع من الأجهزة على عكس بعض المنتجات الأخرى التي تحظى بطلب كبير مثل الهواتف الذكية. عموما، هذا يعني أنه لم يعد بإمكان عشاق Adidas الإستمرار في الحصول على أجهزة جديدة قابلة للإرتداء من الشركة.