سيارات

uber

أعلنت المحكمة العليا في الإتحاد الأوروبي هذا الأسبوع أن منصة سيارات الأجرة حسب الطلب، Uber هي خدمة نقل، وينبغي أن تعمل على نحو مماثل لمشغلي سيارات الأجرة في المنطقة. وإدعت شركة Uber أنها خدمة رقمية، وينبغي أن تدفع ضرائب أقل مثل غيرها من الشركات المتخصصة في التجارة الإلكترونية.

تم إطلاق خدمة Uber في العام 2011 وتعمل حاليا في نحو 600 مدينة ومنطقة في العالم، وأكثر من 60 مدينة من بين هذه المدن الـ 600 تتواجد في الإتحاد الأوروبي. وتقول محكمة العدل الأوروبية بأن الخدمة التي تقدمها Uber ” مشمولة من قبل الخدمات في مجال النقل ” وينبغي أن يتم معاملتها من قبل الدول الأعضاء على هذا النحو.

وجاءت القضية بعد شكوى من إتحادات سيارات الأجرة في إسبانيا والتي إدعت أن خدمة UberPOP لا تمثل المنافسة العادلة، ومنذ ذلك الحين تم تعليقها في دول جنوب أوروبا، وكذلك في العديد من المدن الرئيسية الأخرى في الإتحاد الأوروبي.

ووفقا لمفوضية العدل الأوروبية، فقد صرحت بالقول : ” الممارسة لها تأثير حاسم على الظروف التي يوفر فيها السائقين خدماتهم “. وكما هو الحال في المناطق حيث تم حظر الخدمة، فسوف يصبح من غير الممكن إستخدام الخدمة في بلدان الإتحاد الأوروبي. وقالت المتحدثة الرسمية بإسم الشركة بأن القرار لن يؤثر على عمليات Uber على الفور.

المصدر.