دراسة وجدت بأن الحسابات المزيفة على الشبكات الإجتماعية قد يكون لها تأثير سلبي على صحتك

- - Web - 4 مشاهدة

iOS Flickr Vimeo iPhone Apps

نحن نعلم جميعا أثار الأخبار المزيفة التي يتم نشرها عن طريق الحسابات المزيفة على المجتمع، فهي تسبب في شعور الناس بالضيق إزاء الأشياء التي لم تحدث، في حين أن الآخرون يشعرون بالذعر إزاء الأشياء الكاذبة. ومع ذلك، يبدو أن الحسابات المزورة على الشبكات الإجتماعية يمكن أن يكون لها أيضا تأثير سلبي على صحتك، ونحن لا نعني الكرب الذهني أو الإحباط.

ووفقا للبحوث التي أجريت من قبل كلية الطب Keck School of Medicine، فيبدو أن الحسابات المزورة على الشبكات الإجتماعية يمكن أن يكون لها تأثير سيء على صحتك بسبب التضليل الذي ينتشر فيما يتعلق بالمواضيع ذات الصلة بالصحة والأدوية والعلاج، وما إلى ذلك. ونظرت الدراسة في المجيبات الآلية البرمجية التي تم تصميمها للمساعدة في تعزيز النقاش حول الأفكار والمنتجات المحددة، والتي عندما تنتشر يمكن أن تكون ضارة بسبب المعلومات التي قد تكون كاذبة.

لقد تم الإدلاء بمثال عن كيفية تشابه تلك المجيبات الآلية البرمجية مع المشاهير مثل Jenny McCarthy والتي إدعت بأن التلقيح يسبب التوحد، على الرغم من أنه تم السخرية منها في الكثير من الأحيان بسبب ذلك. وقال Jon-Patrick Allem، وهو المؤسس للدراسة : ” تفشى مرض الحصبة في جنوب كاليفورنيا لأن الناس شاركوا قصص شخصية عن كيفية تسبب اللقاحات في إصابة أطفالهم بالتوحد “.

المجيبات الآلية البرمجية قد لا تملك قوة ونجومية Jenny McCarthy، ولكن بينما هي تفتقر إلى الشهرة، فإنها تعتمد على الكمية والعزم. وهي مصممة للترويج لحكاية مزيفة لمدة 24 ساعة في اليوم، ولمدة سبعة أيام في الأسبوع “. ومع ذلك، رأينا جهود الآخرين في محاولة للحد من تأثير الأخبار المزيفة والكاذبة، مثل تثقيف الشباب حول كيفية التعرف عليها، فضلا عن وضع العلامات التحذيرية على المنشورات التي يحتمل أن تحتوي على معلومات كاذبة.

 

شاب من المغرب يعشق التدوين الالكتروني وعاشق للتقنية بصفة عامة ومتابع لكل شئ له علاقة بالتكنولوجيا