منظمة الصحة العالمية تصنف ” إضطراب الألعاب ” بإعتباره جزءًا من مشاكل الصحة العقلية

- - ألعاب إلكترونية - 334 مشاهدة

playing-xbox-one-1

وفقا لبعض الدراسات، فيبدو أن ألعاب الفيديو ليست سيئة كما يقودك العديد من الأشخاص للإعتقاد. بعض الدراسات تقول بأن هناك بالفعل بعض الفوائد الصحية لألعاب الفيديو، ولكن كما هو الحال مع كل شيء في الحياة، فإن الإعتدال هو المفتاح لأنه وفقا لمنظمة الصحة العالمية المعروفة إختصارًا بإسم WHO، فيمكن إعتبار الإفراط في ألعاب الفيديو ضمن مشاكل الصحة العقلية.

تستعد منظمة الصحة العالمية لتصنيف ما يطلق عليه ” إضطراب الألعاب ” كمشكلة تتعلق بالصحة العقلية، حيث يمكن تشخيص ما إذا كانت ” من الشدة الكافية التي تؤدي إلى ضعف كبير في الأسرة، والحياة الإجتماعية، والتعليمية أو المهنية أو غيرها من مجالات العمل الهامة “.

أساسا إذا كنت تستمتع بألعاب الفيديو من وقت لآخر، فهذا التصنيف ربما لا يهمك. ولكن إذا وجدت نفسك تفقد السيطرة عندما تلعب الألعاب حيث هناك ” أولوية متزايدة تعطيها للألعاب على حساب مصالح الحياة الأخرى والأنشطة اليومية “، فربما أنت تعاني من مشكلة عقلية.

لقد سمعنا بعض القصص المأساوية جدًا في الماضي حيث وصل الأمر ببعض المدمنين على ألعاب الفيديو إلى درجة إهمال صحتهم والموت في نهاية المطاف في الوقت الذين كانوا يقومون فيه بزيادة رفاهية الآخرين.

 

شاب من المغرب يعشق التدوين الالكتروني وعاشق للتقنية بصفة عامة ومتابع لكل شئ له علاقة بالتكنولوجيا