ألعاب إلكترونية

xbox-one-playstation-4-sign

توقفت مايكروسوفت منذ فترة عن مشاركة مبيعات جهازها المنزلي Xbox One، و لم يعد أمامنا سوى التوقعات و التقديرات التي تُشير إلى أن الجهاز قد تجاوز حاجز الثلاثين مليون وحدة مبيعاً، و هذا يعني أن المبيعات على الأرجح توازي أو أقل من نصف المبيعات التي حققها جهاز سوني المنزلي البلايستيشن الرابع.

عام 2018 يبدو كاسحاً للبلايستيشن الرابع مع قائمة لا نهائية من الحصريات القوية، و يبدو واعداً للغاية كذلك لجهاز ننتندو الهجين Switch الذي أعاد شركة ننتندو إلى الواجهة من جديد. حسناً، ماذا عن مايكروسوفت ؟ تملك مايكروسوفت في جعبتها قائمة جيدة من الحصريات القادمة في 2018 مثل Sea of Thieves و Crackdown 3، و لكن هل سيكون ذلك كافياً للوقوف في وجه المد الياباني من سوني و ننتندو؟ إليكم ما يراه Lewis Ward مدير الأبحاث لدى وكالة IDC من خلال حديثه مع وسائل الإعلام الغربية:

نعم، إنهم لا يملكون خياراً آخر. أنا أعتقد أن قائمة الحصريات جديرة بالاحترام، على الأقل ما يُمكن رؤيته منها للعام القادم. أنا واثق بأنه سيكون هناك لعبة Halo ضخمة جديدة قادمة للإكس بوكس في 2018، أما فيما يتعلق بحرب الأجهزة المنزلية للجيل الثامن، لقد تمت خسارتها بالفعل لصالح سوني.الهدف الآن هو جعل المنظومة الاقتصادية لنظام Windows 10 ربحية بأكبر قدرٍ ممكن و الوصول بها إلى أكبر حجم ممكن.

السباق الأقرب بين سوني و مايكروسوفت حالياً هو فيما إذا كان جهاز Xbox One X سيتمكن من التفوق على مبيعات PS4 Pro في الولايات المتحدة الأمريكية في 2018. هذا قد يحصل و ستكون خطوة كبيرة لمايكروسوفت مع بداية النصف الثاني من دورة حياة الجيل الثامن.

شخصياً، لا أتوقع أن تربح مايكروسوفت هذه المعركة أيضاً، لأن جهاز سوني أرخص ثمناً، و مدعوم بقائمة حصريات تلقى قبولاً تجارياً أوسع. أعتقد أن مايكروسوفت بحاجة لزيادة استثمارها في الطرف الأول بصورة بارزة، و أنا لا أعتقد أنهم في وضعيتهم الحالية قادرون على الحفاظ على نفس رتم البلايستيشن الرابع أو السويتش.