تطبيقات و برامج

netflix-iphone6s-plus-ipad-pro-hero

يعتقد المحللين Jim Suva و Asiya Merchant في مؤسسة Citi analysts بأن هناك إحتمال بنسبة 40 في المئة أن تقوم شركة آبل بالإستحواذ على شركة Netflix. وقال هؤلاء المحللون بأنهم يشعرون بذلك الآن بعدما قام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخفض الضرائب المفروضة على الشركات الأمريكية، وهذا ما يمهد الطريق أمام شركة آبل لجلب مقدار ضخم من أموالها المخزنة في البلدان الغربية إلى الولايات المتحدة الأمريكية. ويمكن بعد ذلك إستخدام الأموال المعاد توطينها في عمليات شراء الأسهم وحيازتها.

ويرافق خفض الضرائب على الشركات الأمريكية السماح لها بإعادة الأموال المخزنة في الخارج لمرة واحدة دون وجود إلتزام ضريبي رئيسي. وقد تجنبت شركة آبل منذ فترة طويلة إعادة الأموال إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتجنب الضرائب العالية. وقد يحث هذا الإصلاح الضريبي شركة آبل على جلب الأموال إلى الولايات المتحدة الأمريكية عن طريق دفع ضريبة إعادة الأموال المخزنة في الخارج والتي تبلغ 10 في المئة.

جدير بالذكر أن شركة آبل تملك حاليا أكثر من 252 مليار دولار أمريكي من الأموال المخزنة، وحوالي 90 في المئة منها موجودة خارج الولايات المتحدة الأمريكية. وحتى بعد دفع ضريبة إعادة الأموال إلى الوطن، فلا يزال بمقدور شركة آبل الإحتفاظ بأكثر من 220 مليار دولار أمريكي في وطنها الأم لتمويل عمليات الإندماج والشراء وكذلك عمليات إعادة شراء الأسهم.

يقول المحللون بأن شركة آبل بحاجة فقط إلى ثلث هذا المبلغ لتمويل صفقة الإستحواذ على شركة Netflix. في حين أن كل هذا يبدو منطقيا على الورق، فليس هناك ما يشير إلى أن شركة آبل تفكر في هذه الفكرة، ناهيك عن إستكشاف خيار بدء المفاوضات مع شركة Netflix.

ومع ذلك، هذا لا يبدو مستحيلا، وخصوصا إذا علمنا أن شركة آبل أصبحت مهتمة أكثر من أي وقت مضى بإنشاء الأفلام والبرامج التلفزيونية والمسلسلات الخاصة بها. وبالتالي، فكرة الحصول على شركة Netflix ليست ضربًا من الخيال، وإنما تبدو منطقية أكثر في حالة إذا كانت شركة آبل ترغب في بسط سيطرتها على سوق المحتوى المرئي.