هواتف محمولة

iPhone 9

إذا كانت شركة آبل تأمل في هدوء أزمة تعمدها إبطاء هواتف iPhone القديمة، فيبدو أن الشركة ستكون مجبرة على التعامل مع هذه الأزمة لفترة طويلة من الوقت. هي لن تواجه فقط التحقيقات في الولايات المتحدة الأمريكية، فقد صدر اليوم تقرير جديد من وكالة الأنباء رويترز يكشف بأن المنظمة المسؤولة عن حماية حقوق المستهلكين في الصين تسعى الآن للحصول على إجابات من شركة آبل أيضا.

في رسالة بعثت بها منظمة Shanghai Consumer Council لشركة أبل، فإنها تطلب تفسيرًا لإبطاء هواتف iPhone والمعلومات حول ما تخطط شركة أبل للقيام به لمعالجة ذلك. كانت شركة أبل قد قدمت في وقت سابق تفسيرا عاما ذكرت فيه أنها قامت بذلك لتوفير تجربة أفضل لمستخدمي iPhone الذين قد يواجهون مشكلة إعادة التشغيل العشوائي أو الإغلاق العشوائي إذا لم يكن أداء المعالج مطابق لأداء البطارية.

ما قامت به شركة آبل منذ ذلك الحين لتهدئة الأمور هو تقليص سعر إستبدال البطارية إلى 29$ علما أنها كانت تطلب 79$ مقابل القيام بذلك. برنامج إستبدال البطارية هو مفتوح الآن وسيكون متاحا لجميع العملاء الذين يملكون iPhone 6 أو إصدار أعلى، وسيكون العملاء قادرين على الإستفادة من هذا العرض سواء كانت هواتفهم الذكية بحاجة إلى إستبدال البطارية أم لا.

وقد وعدت أبل أيضا أنها سوف تجعل من السهل على مستخدمي أجهزة iOS معرفة ما إذا كانت أجهزتهم بحاجة إلى إستبدال البطارية في المستقبل. ومع ذلك فنحن نعتقد بأن هذا ربما لن يكون كافيا للحد من الدعاوى القضائية التي ترفع ضد الشركة بسبب هذه القضية، لذلك يبقى أن نرى كيف ستتعامل شركة آبل بالضبط مع هذه القضية.

نحن لسنا متأكدين من الأشياء التي تهدف منظمة حماية حقوق المستهلكين في الصين الخروج به مع هذا التحقيق، ولكنها طلبت من شركة آبل الرد بحلول يوم الجمعة. في هذه الأثناء، هناك أكثر من 40 دعوى قضائية مرفوعة ضد الشركة، وبعضها تم رفعها خارج الولايات المتحدة الأمريكية أيضا.