Web

Youtube iOS iPhone

واجهت اليوتيوب منذ وقت طويل مشكلة في تحميل المحتوى المشكوك فيه على موقعها الرسمي وعدم إزالته بطريقة أو بأخرى. كما واجهت الشركة مشاكل مع بعض من أكبر نجومها، حيث تحتاج اليوتيوب بطريقة ما إلى المبدعين ومنشئي المحتوى بقدر ما يحتاجون هم إلى اليوتيوب، مما يعني بأنه في بعض الحالات، يمكن لبعض هؤلاء المبدعين الإنسحاب بسبب بعض الأشياء.

ولكن بعد رد الفعل العالمي الضخم على سلسلة الفيديوهات التي صورها Logan Paul في اليابان والتي إتهم فيها بالعنصرية وما إلى ذلك من الأوصاف السيئة الأخرى، فإن اليوتيوب قررت أخيرًا القيام بشيء كانت قد لمحت إليه في الأسبوع الماضي. ما يستتبعه ذلك هو أن اليوتيوب أصبحت صارمة أكثر عندما يتعلق الأمر بالمبدعين ومنشئي المحتوى الذين يصبحون جزءًا من برنامج Youtube Partners، مما يمهد الطريق لأن تكون اليوتيوب أكثر صرامة عندما يتعلق الأمر بتطبيق قواعدها لمحاولة التخلص من التفاح الفاسد على منصتها.

ووفقا لليوتيوب، فقد صرحت بالقول : ” جزء كبير من هذا الجهد سيكون من أجل تعزيز متطلباتنا لتحقيق الدخل حتى لا يكون بمقدور المزعجين، والمنتحلين، وغيرها من الجهات الفاعلة السيئة الإضرار بالنظام الخاص بنا أو الاستفادة منك، مع الاستمرار في مكافأة أولئك الذين يجعلون منصتنا كبيرة “. وهذا يشمل تصعيب مهمة أن تكون جزءًا من برنامج Youtube Partner، بحيث يحتاج منشئي المحتوى الآن إلى ما لا يقل عن 4000 ساعة من وقت المشاهدة خلال الأشهر الـ 12 الماضية وما لا يقل عن 1000 مشترك.

وتدعي اليوتيوب بأن هذا ” سيسمح لنا بتحسين قدرتنا على تحديد منشئي المحتوى الذين يساهمون بشكل إيجابي في المجتمع ويساعدون على زيادة أرباحهم الإعلانية (وبعيدا عن الجهات الفاعلة السيئة). كما ستساعدنا هذه المعايير العالية في منع مقاطع الفيديو التي قد تكون غير ملائمة من تحقيق الدخل مما قد يضر بالإيرادات للجميع “.

ومن المتوقع أن تدخل هذه التغييرات حيز التنفيذ في اليوم 20 من شهر فبراير المقبل للسماح بفترة سماح مدتها 30 يومًا، وبعد ذلك لن تتمكن القنوات التي لا تستوفي المتطلبات الجديدة من كسب المال على اليوتيوب.

المصدر.