هواتف محمولة

Google Pixel 2 xl

ما هو الجيد في إمتلاك محتوى جيد على موقع على شبكة الإنترنت إذا لم يكن من الممكن تحميله بسرعة؟ خذ على سبيل المثال المواقع الإخبارية المتنافسة، حيث يكون لكل منها محتوى مماثل حول الموضوع نفسه، ولكن الموقع الذي يقوم بتحميل الصفحات في غضون 5 ثوان سيكون خيارًا مفضلا لدى العديد من المستخدمين بالمقارنة مع الموقع الذي يقوم بتحميل الصفحات في غضون 15 ثانية.

من الواضح أن المواقع الأكثر سرعة هي المرغوب فيها أكثر إذا كانت أوقات التحميل عاملا أساسيا في قرارك، ويبدو أن هذا الجانب هو الذي تعتزم شركة جوجل أخذه بعين الإعتبار عند ترتيب نتائج البحث على الأجهزة المحمولة. ووفقا لشركة جوجل، فقد أوضحت بأنه سيتم تطبيق هذا التغيير والذي يحمل إسم ” تحديث السرعة | Speed Update ” إعتبارًا من شهر يوليو 2018.

ووفقا لشركة جوجل، فقد صرحت بالقول : ” تحديث السرعة كما نسميه، لن يؤثر إلا على الصفحات التي تقدم تجربة بطيئة للمستخدمين ولن تؤثر إلا على نسبة صغيرة من طلبات البحث. وهو يطبق نفس المعيار على جميع الصفحات، بغض النظر عن التكنولوجيا المستخدمة لبناء الصفحة. لا يزال الهدف من إستعلام البحث يمثل إشارة قوية جدًا، لذلك قد تظل الصفحة البطيئة في مرتبة متقدمة إذا كانت تحتوي على محتوى رائع وملائم “.

ستقوم شركة جوجل في الأساس بترتيب المواقع في درجة متدنية في نتائج البحث إذا إستغرقت وقتا طويلا ليتم تحميلها. لتشجيع المطورين على منع حدوث ذلك، طلبت شركة جوجل منهم الإستفادة من بعض أدوات الشركة، مثل Chrome User Experience Report و Lighthouse و PageSpeed Insights والتي ستساعدهم على إنشاء تجربة أسرع وأفضل للمشاهدين.