Web

bitcoins-valeur-monetaire-temps-reel

سعر البيتكوين هو متقلب جدًا، فقد إنخفض بنسبة 50 في المئة في أقل من شهر واحد، وهو يواصل الإنخفاض بعدما قررت كل من جوجل والفيسبوك حظر الإعلانات المتعلقة بالعملات الرقمية من منصاتها. وكانت العملة الرقمية تحت الضغط طوال اليوم وإنخفض السعر بنسبة تصل إلى 11 في المئة في يوم واحد. السعر الذي يتم به تداول البيتكوين حاليا لم نره منذ شهر نوفمبر من العام الماضي.

وصل سعر البيتكوين الآن إلى 8322 دولار أمريكي على العديد من منصات التداول وهذا ما يمثل إنخفاضًا مثيرًا للإهتمام بالنظر إلى حقيقة أن سعر البيتكوين كان يحوم حول 20 آلف دولار أمريكي في شهر ديسمبر من العام الماضي. وإنخفض السعر بنسبة 26 في المئة في شهر يناير وحده، مما يجعله أسوأ أداء شهري لعملة البيتكوين منذ شهر يناير من العام 2015.

البيتكوين ليست العملة الرقمية الوحيدة التي إنخفضت قيمتها. Ripple والتي تعد ثالث أكبر عملة رقمية من حيث القيمة السوقية سجلت إنخفاضا مزدوج الرقم اليوم، ونفس الأمر ينطبق على عملة Bitcoin Cash.

وقد تعرضت العملات الرقمية لضغوط في الـ 24 ساعة الماضية بعد أن أعلنت كل من الفيسبوك وجوجل عن سياسة إعلانات جديدة تقوم بحظر العملات الرقمية والإعلانات ذات الصلة بالإكتتاب العام للشركات على أكبر شبكة اجتماعية في العالم وعلى أكبر منصة للدعاية الرقمية على شبكة الإنترنت. وقد تركت هذه الشركات عمدا السياسة العامة لأنها تريد منع الممارسات المضللة أو التضليل المتعلق بالعملات الرقمية على المنصات الخاصة بها ولكن من دون منع المستخدمين من اكتشاف منتجات جديدة أيضا.

الإختراق الأخير الذي بلغت قيمته 530 مليون دولار أمريكي في واحدة من أكبر منصات تداول العملات الرقمية في اليابان قد خفضت من الضجيج كذلك. ببساطة، هناك مزيج من العوامل التي ساهمت في إنخفاض سعر عملة البيتكوين بنسبة مؤلفة من رقمين.