هواتف محمولة

iPhone X Camera

صدر مؤخرًا تقرير جديد من المحلل الصيني الشهير Ming-Chi Kuo يفيد بأن هواتف iPhone القادمة في وقت لاحق من هذا العام ستضم فقط رقاقات المودم المصنعة من قبل شركة Intel. وفي حالة إذا كانت هذه التقديرات صحيحة، فهذا سيمثل ضربة موجعة لشركة كوالكوم التي تعد الرائدة في هذا الجزء من السوق، ولكن جزء كبير من عائداتها تأتي من شركة آبل التي تستخدم رقاقات المودم الخاصة بها في هواتف الآيفون.

المحلل Ming-Chi Kuo قال بأن كافة هواتف iPhone الجديدة التي ستقوم شركة آبل بإصدارها في وقت لاحق من هذا العام ستضم رقاقات المودم التابعة لشركة Intel وليس شركة كوالكوم. وجدير بالذكر أن Ming-Chi Kuo قرر إعادة مراجعة تقديراته بعدما كان قد لمح في وقت سابق إلى أن شركة Intel ستزود شركة آبل بنحو 30 في المئة من رقاقات المودم التي ستستخدمها شركة آبل في هواتفها الذكية القادمة هذا العام، في حين ستزودها شركة كوالكوم بالنسبة المتبقية.

يعتقد بأن شركة Intel قامت بتحسين قدرات رقاقات المودم الخاصة بها لتتماشى مع متطلبات آبل، وإضافة الدعم للتردد CDMA2000 و Dual SIM مما يجعل هذه الرقاقات ملائمة للجيل المقبل من هواتف iPhone. ويقال أيضا بأن شركة Intel ستعرض رقاقات المودم الخاصة بها بأسعار تنافسية لرفع حصتها السوقية.

يرى المحلل Ming-Chi Kuo أيضا بأن تحويل جميع الطلبات إلى شركة Intel قد يجبر شركة كوالكوم على إضعاف موقفها التفاوضي في معركتها القانونية المستمرة مع شركة آبل. عدم التقدم بطلبات لشركة كوالكوم سيمارس المزيد من الضغط على هذه الأخيرة علما أنها مجبرة بالفعل على التعامل مع إنخفاض الإيرادات من إتفاقيات الترخيص لأن شركة آبل قررت عدم دفع تكاليف الترخيص لشركة كوالكوم حتى يتم حل المعركة القانونية بين الشركتين.

لا شيء مضمون، فقد ينتهي المطاف بشركة آبل باللجوء إلى شركة كوالكوم في حالة إذا كانت رقاقات المودم التابعة لشركة Intel لا توفر الأداء المطلوب أو في حالة إذا كانت الأسعار المقترحة غير ملائمة بالنسبة لشركة آبل. شركة آبل قد تقوم أيضا بتنويع سلسلة التوريد وعدم الإعتماد على شركة Intel وحدها للتزود برقاقات المودم.