هواتف محمولة

ZTE Company

يبدو أن الشركات الصينية مثل Huawei و ZTE لا تستطيع أن تحظى بفرصة في السوق الأمريكي. وقد إتهام كلا الشركتان في الماضي بالتجسس لصالح الحكومة الصينية، ولكن في الأونة الأخيرة تعرضت شركة ZTE لحظر إستيراد المكونات من الشركات الأمريكية، وهذا ما يمنعها من شراء التكنولوجيا الأمريكية.

وكانت الشركة قد وصفت هذا الحظر في السابق بأنه ” غير عادل ” وتعهدت بمكافحته، ولكنها أطلقت منذ ذلك الحين المزيد من التصريحات المطولة والتفصيلية والرسمية حول هذه المسألة. في بيانها الرسمي، تجادل شركة ZTE في الأساس ضد الحظر مشيرة إلى أنها كانت تفعل كل ما في وسعها للإمتثال للإتهامات.

بالنسبة لأولئك الذين لا يعرفون لماذا تم منع شركة ZTE من إستيراد المكونات من الشركات الأمريكية، فذلك راجع لكون الحكومة الأمريكية قد إتهمت شركة ZTE بخرق شروط العقوبات الإقتصادية المفروضة على إيران من خلال إستيراد التكنولجيا الأمريكية وبيعها في إيران. وأكدت شركة ZTE هذه القضية وقامت بتسريح المدراء التنفيذيين الذين كانوا متورطين في تلك الصفقات، ولكن بالمضي سريعًا إلى الأمام إتضح أن تلك الخطوات لم تكن كافية، على الرغم من أن تصريحات ZTE تشير إلى أنها قامت بدفع المستحقات للحكومة الأمريكية بالفعل.

ووفقا لشركة ZTE، فقد صرحت بالقول : ” لن تتخلى ZTE عن جهودها لحل المشكلة من خلال التواصل، كما أننا مصممون أيضا، إذا لزم الأمر، على إتخاذ إجراءات قضائية لحماية الحقوق والمصالح القانونية لشركتنا وموظفينا ومساهمينا، والوفاء بالإلتزامات وتحمل المسؤوليات تجاه عملائنا العالميين، والمستخدمين النهائيين، والشركاء والموردين “.

في هذه الأثناء، قد يكون للحظر بعض النتائج الكارثية على الأعمال التجارية لشركة ZTE، فهي ليست ممنوعة فقط من إستيراد معالجات Snapdragon التي تستخدمها في هواتفها الذكية من شركة كوالكوم، وإنما هي مهددة أيضا بفقدان رخصة الأندرويد الخاصة بها. ولكن التقارير الأخيرة لمحت إلى أنه نتيجة لهذا الحظر ستقوم الحكومة الصينية بتسريع وتيرة تطوير قطاع أشباه الموصلات المحلي، بما في ذلك المعالجات في محاولة لتقليل الإعتماد على الشركات الغربية.