الأخبار


هناك طرق عديدة تعتمد لترتيب شركة ما، لكن إذا ما اعتمدنا على رسملة السوق (سعر السهم مضروبا x عدد الأسهم المتداولة) فالشركة النفطية Exxon Mobil هي من تملك حصة الأسد. و للحديث عن الأسد فأبل ليست ببعيدة عن مجاراة Exxon.

هذا على الأقل ما قاله المحلل الإقتصادي Brain Marshall من Gleatcher & Co، “ما تفعله أبل أمر لم يرى له مثيل من قبل. حتى مبادئ الاقتصاد الحديث لا تستطيع توقع الأمور، للنمو السريع للشركة”، ليضيف قائلا :

« نحن نتوقع أن تصبح أبل صاحبة أكبر رسملة سوقية في العالم عندما يصل أداء أسهمها 445$. »

و وصلت رسملة السوق لأبل الخميس الماضي، 358.9 مليار دولار في حين وصلت شركة Exxon Mobil إلى 421.5 مليار دولار، مما يعني أنه لم يتبقى على  أبل إلا 60 مليار دولار إضافية لتزيح الشركة النفطية. مع العلم أن رسملة التفاحة و في شهر يونيو/جوان فقط زادت بـ 60 مليار دولار، لم يتبقى إذا إلا متابعة نمو Exxon Mobil.