آبل تزرع برنامج إحتكاري في حواسيبها الحديثة لمنع إصلاحها من قبل محلات الطرف الثالث

- - هواتف محمولة - 0 مشاهدة

Macbook Laptop Apple MacOS Sierra

عندما يتعلق الأمر بإصلاح منتجات آبل، فإن الشركة صارمة نوعًا ما. هي في الأساس تحاول تشجيع جميع عملائها على إرسالها منتجاتهم المتضررة مباشرة إلى الشركة أو إلى إحدى محلات التصليح المعتمدة، ولكن المشكلة الوحيدة في ذلك هي أن خدمات التصليح الرسمية عادة ما تكون مكلفة، وكذلك المكونات الرسمية، مما يؤدي إلى توجه العملاء إلى محلات التصليح غير الرسمية بدلا منها.

لسوء الحظ بالنسبة لأولئك الذين قاموا بشراء الحواسيب الأحدث من شركة آبل، مثل MacBook Pro 2018 و iMac Pro، فيبدو أنه لا مفر لهم من إرسال حواسيبهم لمحلات التصليح التابعة لشركة آبل في حالة تعرضها للضرر. هذا وفقا لتقرير جديد صدر مؤخرًا من موقع Motherboard، والذي يقول بأنه تم إكتشاف بأن حواسيب آبل الأحدث تمتلك برنامجًا إحتكاريًا يحتاج إلى ” الموافقة ” على التغييرات التي تم إجراؤها على نظام الحاسوب ليعمل.

الفكرة هي أنه نظرًا لأن هذه الأجهزة الجديدة تستخدم الرقاقة الأمنية Apple T2، فإنها تحتاج إلى التأكد من أن هذه التغييرات/الإصلاحات التي تم إجراؤها قانونية. ومع ذلك، فنحن نفترض بأن الكثير لا يرى ذلك بهذه الطريقة ويبدو أن آبل تحاول فقط منع المستخدمين من اللجوء إلى متاجر التصليح غير الرسمية والتي تقدم خدمات التصليح بأسعار أرخص بكثير من الخدمات التي تقدمها آبل. لم تعلق شركة آبل على هذا حتى الآن، ولكن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها شركة آبل للإنتقادات بسبب مثل هذه الممارسات.

قبل عدة سنوات، تلقت شركة آبل دعوى قضائية بسبب ” Error 53 “، وهي رسالة الخطأ التي يراها مستخدمي iOS عندما يتم إصلاح هواتف iPhone الخاصة بهم لدى محلات الطرف الثالث. وإقترحت شركة آبل أنها قامت بهذا الإجراء لحماية الأجهزة نظرًا إلى أن عمليات الإصلاح لها علاقة آنذاك بمستشعر بصمات الأصابع Touch ID.

 

مواضيع:

شاب من المغرب يعشق التدوين الالكتروني وعاشق للتقنية بصفة عامة ومتابع لكل شئ له علاقة بالتكنولوجيا