محاكم

iPhone XS Max

بالنسبة لشركة كبيرة مثل آبل، فمن الشائع أن تتعرض للكثير من الدعاوى القضائية. ويبدو أنه في هذه الحالة بالذات متهمة بتزييف الحقيقة. ونتيجة لذلك، فمن المرجح أن يؤدي هذا الصراع القضائي إلى حدوث بعض التغييرات المثيرة للإهتمام على الطريقة التي تسوق بها شركة آبل لمنتجاتها.

في الواقع، لقد تم في الأسبوع الماضي رفع دعوى قضائية جديدة ضد شركة آبل في المحكمة الجزئية بولاية كاليفورنيا من قبل إثنين من المدعين والذين يتهمون شركة آبل بتزييف بعض الحقائق حول هواتف iPhone X و iPhone XS و iPhone XS Max. ويشار في هذه الدعوى إلى أن شركة آبل قامت بالإعتماد على بعض الأرقام غير الصحيحة في الترويج لهواتفها الذكية الحديثة وشاشات Retina المستخدمة فيها. ويأمل المدعيان رفع مستوى الدعوى لتصبح دعوى قضائية جماعية.

نحن نحثك على قراءة الوثيقة بنفسك، فهي تمزج بين بعض الحجج المنطقية وبعض الحسابات والفشل في الإعتراف ببعض الجواب التكنولوجية لشاشات OLED. بإختصار، هذه هي جميع التهم الموجهة لشركة آبل :

  • الشعار التسويقي لشركة آبل ” شاشة كاملة ” غير صحيح من الناحية التقنية، نظرًا لوجود إطار محيط بالشاشة، بالإضافة إلى القطع.
  • تم تصميم معظم الصور الترويجية لشركة آبل، والإعلانات، والخلفيات والزوايا بشكل هادف لإخفاء القطع في الشاشة.
  • تقول آبل بأن دقة شاشة iPhone X تبلغ 2436×1125 بكسل، وهذا غير صحيح من الناحية التقنية نظرًا لأن القطع والزوايا المستديرة تأخذ 120 بكسلاً عموديًا من الدقة المعلن عنها.
  • أكبر مساحة في الشاشة قابلة للإستخدام من قبل التطبيقات على iPhone X هي حوالي 2195×1125 بكسل، أو حوالي 10 في المئة أقل من 2436×1125 بكسل المعلن عنها.
  • يتم الإعلان بشكل خاطئ على أن قطر الشاشة يبلغ 5.8 إنش، بينما يبلغ قطرها 5.6875 إنش تقريبًا. كل زاوية تقلص القطر بحوالي 1/16 من الإنش.
  • يتم الإعلان بشكل زائف على أن شاشة iPhone X تمتاز بدقة أعلى من تلك الموجودة في iPhone 8 Plus، وهو أمر غير صحيح على مستوى البكسل الفرعي، حيث أن وحدات البكسل في شاشات OLED ” خاطئة ” وتضم بكسلان فرعيان فقط على عكس ثلاث بكسلات في شاشة LCD المستخدمة في الهاتف iPhone 8 Plus. هذا يعني أن iPhone X يمتلك 5481000 بكسل فرعي، في حين يمتلك iPhone 8 Plus نحو 6220800 بكسل فرعي على iPhone 8 Plus. وذلك قبل مراعاة دقة الشاشة الخاطئة.

على أي حال، بالإضافة إلى المشكلة المضحكة مع عدد البكسلات الفرعية في شاشة OLED وتقديرات المناطق المستطيلة القابلة للإستعمال، فيبدو أن هناك بعض النقاط الصحيحة حول الإعلانات المضللة. دعنا نقول فقط أن إختيار شركة آبل للصور والخلفيات الترويجية كان ناجحًا في إخفاء القطع الموجود في الجزء العلوي من الشاشة. عموما، لقد تم للتو رفع هذه الدعوى القضائية، وبالتالي سيتعين علينا الإنتظار لبعض الوقت قبل أن نعرف المزيد حول ما ستؤول إليه هذه القضية في المستقبل، ولكن نعدكم بتحديث الموقع فور توصلنا بالمزيد من التفاصيل.

المصدر.