محاكم

Apple Company

إذا كان شيء واحد يصعب الخلاف عليه فيما يتعلق بميزات الهواتف الذكية، فهو دقة خاصية التعرف على الوجه Face ID المستخدمة في الطرازات الحديثة من هواتف iPhone. لسوء الحظ، فهذه الدقة لا تنطبق على النظام الذي تستخدمه شركة آبل في قضية تنطوي على سلسلة من السرقات في متاجر آبل والتي أدت لسوء الحظ إلى القبض الخاطئ على مراهق يبلغ من العمر 18 عامًا.

كانت آبل تعاني من سلسلة من السرقات في متاجرها. إستخدم اللص المعني أوراق إعتماد Ousmane Bah المسروقة، ولأن أوراق الإعتماد لم تحتوي على بطاقة هوية تحمل صورة، فقد قامت شركة آبل ببرمجة نظام التعرف على الوجوه في متاجرها لربط وجه اللص بمعلومات Ousmane Bah، مما أدى إلى إعتقاله.

ولم تكتشف السلطات أن الشخص الذي إرتكب هذه الجرائم ليس هو الشخص الذي تم إعتقاله إلا بعدما قامت اللجنة بفحص لقطات المراقبة. وإلى جانب لقطات المراقبة، فقد كان لدى Ousmane Bah حجة غياب قوية في إحدى السرقات على الأقل تتمثل في حضور حفلة موسيقية في منهاتن. ونتيجة لكل هذا، رفع Ousmane Bah دعوى قضائية ضد شركة آبل وهو يسعى الآن للحصول على تعويض بقيمة 1 مليار دولار أمريكي.

ووفقا للشكوى المرفوعة ضد شركة آبل، فقد قال Ousmane Bah أنه أُجبر على الرد على العديد من المزاعم الخاطئة التي أثرت عليه نفسيًا وأصابته بالضيق والتوتر. ولحد الآن، لم تعلق شركة آبل على هذه الدعوى القضائية.