بعض موظفي Snapchat أساءوا إستخدام مناصبهم للتجسس على المستخدمين

Snapchat

المشكلة في الخدمات المتاحة عبر الإنترنت هي أن بياناتك تكون تحت رحمة الشركة التي تتحكم في الخدمة. وفي الغالب، يفترض الكثير منا وجود ضمانات لمنع الوصول إلى بياناتنا الشخصية، ولكن للآسف، هذا ليس هو الحال دائمًا. ووفقا لتقرير صدر مؤخرًا من موقع Motherboard، فقد إتضح أن بعض موظفي Snapchat قد أساءوا إستخدام مناصبهم للتجسس على المستخدمين.

يزعم التقرير الذي يستشهد بالموظفين السابقين كمصدر له، أن العديد من موظفي Snapchat أساءوا إستخدام صلاحياتهم قبل بضع سنوات. ووفقا للتقرير، فلدى Snapchat بعض الأدوات الداخلية التي تسمح للموظفين بالوصول إلى معلومات المستخدم، مثل موقعه، والمشاركات المحفوظة، وغيرها من المعلومات الشخصية الأخرى.

واحدة من الأدوات التي تم تطويرها تدعى SnapLion، وهي أداة تتيح لشركة Snap Inc الوصول إلى معلومات المستخدمين في حالة تلقيها طلب من إحدى المحاكم والمؤسسات القانونية الأخرى. هذا أمر منطقي لأننا على يقين من أن الكثير من الشركات الأخرى لديها طرقها الخاصة للوصول إلى معلومات المستخدمين في مثل هذه الحالات، ولكن في هذه الحالة، يدعي التقرير أن بعض الموظفين أساءوا إستخدام هذه الأداة.

في بيان مقدم إلى موقع Motherboard، صرحت شركة Snap Inc بالقول : ” حماية الخصوصية هو أمر بالغ الأهمية في شركة Snap. نحتفظ بقليل من بيانات المستخدمين، ولدينا سياسات وضوابط قوية للحد من الوصول الداخلي إلى البيانات الموجودة لدينا. يُعد الوصول غير المصرح من أي نوع إنتهاكًا واضحًا لمعايير الشركة، وفي حالة إكتشاف أي موظف يقوم بذلك، فذلك سيؤدي به إلى الطرد الفوري “.

 

 

مواضيع:

شاب من المغرب يعشق التدوين الالكتروني وعاشق للتقنية بصفة عامة ومتابع لكل شئ له علاقة بالتكنولوجيا