اقتصاد

Mark Zuckerberg

وافقت الفيسبوك ولجنة التجارة الفيدرالية على تسوية بقيمة 5 مليارات دولار بعدما حققت اللجنة الأمريكية في ممارسات الشبكة الإجتماعية المشكوك فيها في التعامل مع بيانات المستخدمين. يجب أن تتم الموافقة على التسوية الآن من قبل وزارة العدل الأمريكية، والتي تعتبر مجرد خطوة إجرائية مع إمكانية ضئيلة لتغيير النتيجة.

بدأ التحقيق في أوائل العام 2018 بعدما إتضح أن بيانات المستخدمين التي شاركتها الفيسبوك مع شركة Cambridge Analytica قد إستخدمت للتأثير على الحملة الرئاسية الأمريكية في العام 2016. بعد ذلك، ظهرت ممارسات أخرى مثيرة للجدل، مثل تخزين كلمات مرور مستخدمي إنستاجرام في ملف نصي عادي غير مشفر.

هذه الغرامة التي تم فرضها على شركة الفيسبوك من قبل لجنة التجارة الفيدرالية تعتبر قياسية، فثاني أكبر غرامة مالية يتم فرضها من قبل لجنة التجارة الفيدرالية كانت قيمتها تبلغ 22.5 مليون دولار أمريكي وكان قد تم فرضها على شركة جوجل. وعلى ما يبدو، هذه الغرامة المالية القياسية ما هي إلا صفعة على المعصم وليست حافزًا كبيرًا لتحسين سياسات الشركة في التعامل مع بيانات المستخدمين الحساسة. يبدو أن المستثمرين يعتقدون ذلك أيضًا، فقد إرتفعت أسهم الفيسبوك بنحو 1.8 في المئة على الرغم من أن التسوية تزيد بنحو 2 مليار دولار أمريكي عن ما خصصته الشركة في البداية.