محاكم

youtube

واجهت اليوتيوب عامًا عصيبًا بسبب الأطفال. لم يقتصر الأمر على إتهام الشركة بأنها تعرض المحتوى غير الملائم للأطفال، ولكن تم إتهام الشركة أيضًا بإنتهاك قانون خصوصية الأطفال.

ونتيجة لهذه الإتهامات، أعلنت لجنة التجارة الفيدرالية أن شركة جوجل ستدفع غرامات مالية بقيمة إجمالية قدرها 170 مليون دولار أمريكي لتسوية الإدعاءات بأن اليوتيوب إنتهكت قانون حماية خصوصية الأطفال على الإنترنت المعروف إختصارًا بإسم COPPA. سيتم تخصيص معظم الأموال، 136 مليون دولار بالتحديد لتسوية القضية مع لجنة التجارة الفيدرالية، في حين سيتم تخصيص المبلغ المتبقي البالغ 34 مليون دولار أمريكي لتسوية شكوى مماثلة من مكتب المدعي العام في نيويورك.

يفرض قانون حماية خصوصية الأطفال على الإنترنت بعض القيود على جمع وإستخدام البيانات الشخصية المرتبطة بالأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا. بموجب القانون، يُطلب من مواقع الويب والتطبيقات والأنظمة الرقمية التي تجمع البيانات من المستخدمين الشباب نشر سياسة خصوصية وموافقة الوالدين عليها، وإعطاء الآباء خيار عدم المشاركة في مشاركة معلومات أطفالهم مع أطراف ثالثة، والسماح للآباء بمراجعة بيانات أطفالهم، وإتباع سياسات تخزين البيانات والاحتفاظ بها.

لا يشترط موقع اليوتيوب أن يقوم المستخدم بالتسجيل من أجل عرض مقاطع الفيديو، كما تشير الشكوى. على هذا النحو، فإن معظم مقاطع الفيديو ليست مرتبطة بالعمر. يمكن لأي شخص مشاهدتها، وكذلك ملايين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13 عامًا. اليوتيوب تتباهى أيضًا للشركات المتخصصة في الألعاب مثل Mattel و Hasbro بأنه ” تم التصويت لليوتيوب على أنه الموقع المفضل لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين و12 سنة، وأن 93 في المئة من المراهقين يزورون اليوتيوب لمشاهدة الفيديوهات “، وفقا للشكوى.