إستراتيجية سامسونج الرائعة جعلت المستهلكين الكوريين يتهافتون على Galaxy Fold

- - هواتف محمولة - 2,032 مشاهدة

Galaxy Fold ---

إحتاجت شركة سامسونج إلى إعادة الهيبة لعلامتها التجارية ونظرة المستهلكين إليها بإعتبارها شركة مصنعة للأجهزة العالية الجودة لإقناع العملاء بشراء هاتفها الذكي القابل للطي Galaxy Fold بعد مشاكله الأولية. تم إصدار الهاتف Galaxy Fold لأول مرة في كوريا الجنوبية حيث نفدت الدفعة الأولى من الطلبات المسبقة بسرعة.

هذا هو عصر الضجة وسامسونج تعرف ذلك جيدًا. لذلك، فقد سيطرت بشكل صارم على العرض لزيادة الطلب على هاتفها الذكي القابل للطي في كوريا الجنوبية. تشير التقارير المحلية إلى أن العملاء الذين لم يتمكنوا من طلب الهاتف مسبقًا يدفعون الآن 20 إلى 25 في المئة أكثر فقط من أجل شراء الهاتف Galaxy Fold من الموزعين. الندرة هو تكتيك يُستخدم بشكل شائع ليس فقط لزيادة المبيعات ولكن لخلق الضجة حول المنتج. وتعتبر الشركات المصنعة للأحذية هي الأفضل في تبني هذه الإستراتيجية.

لا يزال الهاتف Galaxy Fold يلفه الغموض. هو لا يشبه أي هاتف ذكي آخر في السوق. لم تتح للعملاء أي فرصة للتواصل مع الجهاز فعليًا منذ أن كشفت عنه شركة سامسونج في وقت سابق من هذا العام. أضف إلى ذلك الندرة حتى بعد إطلاق الهاتف في كوريا الجنوبية كأسباب تساهم في إرتفاع الطلب على Galaxy Fold حتى الآن.

نظرًا إلى أنه لم يتم بعد فتح باب تقديم الطلبات المسبقة على الدفعة الثانية من الهاتف، فإن بعض العملاء الذين تمكنوا من الحصول على واحد في الدفعة الأولى يقومون الآن بإعادة بيع وحداتهم عبر الإنترنت. تبلغ تكلفة Galaxy Fold رسميًا ما يعادل 2012 دولار أمريكي في كوريا الجنوبية، ولكن الموزعون يحصلون على ما يعادل 2515 دولار أمريكي مقابل الجهاز نفسه.

يُقال أن شركة سامسونج قامت بإطلاق ما بين 1000 و 2000 وحدة من الهاتف Galaxy Fold في كوريا الجنوبية خلال الأسبوع الماضي. من المقرر أن يتم عرض الدفعة الثانية للطلب المسبق في اليوم 18 سبتمبر، وسيتم شحن الوحدات إعتبارًا من 26 سبتمبر. سيكون من المثير للإهتمام معرفة ما إذا كانت سامسونج ستستخدم نفس الإستراتيجية في مكان آخر.

 

شاب من المغرب يعشق التدوين الالكتروني وعاشق للتقنية بصفة عامة ومتابع لكل شئ له علاقة بالتكنولوجيا