هواتف محمولة

iphone-8-and-8-plus-2up-100737912-orig

كان يُعتقد منذ فترة طويلة أن شركة آبل تتعمد إبطاء هواتفها الذكية عن قصد عندما يقترب موعد إطلاق هواتف iPhone الجديدة. قبل نحو عامين، أقرت شركة آبل بأنها كانت تتعمد إبطاء هواتف iPhone القديمة، ولكن الأسباب التي كشفت عنها كانت معقولة إلى حد ما.

وافقت شركة آبل على دفع 25 مليون يورو للحكومة الأمريكية كغرامات عقب التحقيق الذي أجرته بشأن الشكوى التي تفيد بأن مستخدمي iPhone لم يتم إبلاغهم بأن تحديثات iOS 10.2.1 و iOS 11.2 ستؤدي إلى إبطاء أجهزتهم القديمة. بسبب عدم إعلام عملائها، تم إتهام الشركة بـ ” الممارسات التجارية المضللة والإهمال “.

تجدر الإشارة إلى أن شركة آبل كانت تواجه العديد من الشكاوي، فهناك بعض الجهات التي تتهم شركة آبل بإبطاء هواتف iPhone عمدًا للدفع بالعملاء من أجل الترقية إلى هواتفها الذكية الأحدث، في حين تقول الجهات الأخرى بأن شركة آبل كانت تعرف بمشكلة البطارية ولكنها لم تقم بأي شيء لإصلاحها.

ما قامت به شركة آبل منذ ذلك الحين للتخفيف من تداعيات هذه الأزمة هو إطلاقها لبرنامج إستبدال البطارية. وقد خفضت الشركة سعر إستبدال البطارية للهواتف المؤهلة من 79$ إلى 29$. اليوم، لا تزال شركة آبل تنفذ هذه الممارسة، ولكنها توضح بشكل واضح ما إذا كان يحتاج الهاتف إلى إبطاء سرعته وتمنح العملاء خيارًا في الإعدادات لتعطيل الميزة تمامًا.