الذكاء الاصطناعى يُساعد على إكتشاف مضادات حيوية جديدة قادرة على محاربة سلالات البكتيريا المُقاومة للعقاقير

- - من هنا وهناك - 230 مشاهدة

doctor-health-science

كلما كنت تعاني من عدوى، يصف الأطباء عمومًا المضادات الحيوية. تكمن مشكلة المضادات الحيوية في أنها لعبة لا نهاية لها على ما يبدو، ما قد ينجح اليوم، قد لا يعمل في المرحلة التالية. وذلك لأن البكتيريا تتغير وتتطور حيث تصل في النهاية إلى درجة أن المضادات الحيوية التي تناولتها قد لا تعمل بعد الآن.

كما قلنا، يمكن أن تكون هذه مشكلة لأنها تعني أن على الباحثين أن يحاولوا باستمرار تحديد خطوتهم التالية. ومع ذلك، يبدو أن قطاع الطب حصل للتو على مساعدة  بفضل الذكاء الإصطناعى، الأمر الذي ساعدهم على إكتشاف مضادات حيوية قوية يُحتمل أن تكون قادرة على محاربة بعض سلالات البكتيريا الأكثر مقاومة للأدوية الموجودة اليوم.

لتدريب الذكاء الاصطناعى، قام الباحثون بتدريسه عن طريق إظهار أي نوع من الجزيئات تقتل البكتيريا له. عمل هؤلاء الباحثون على تغذية الذكاء الإصطناعي بمكتبة تضم حوالي 2500 عقار ومركب طبيعي، ومدى نجاح هذه الأدوية في مكافحة نمو حشرة القولونية. بمجرد أن تم تدريب الذكاء الاصطناعى، قام الباحثون بعد ذلك بوضعه على المسار للنظر في أكثر من 6000 مركب قيد التحقيق حاليًا لعلاج الأمراض البشرية المختلفة، ثم البحث عن مركبات قد تبدو فعالة.

لقد علم هؤلاء الباحثون هذا الذكاء التفكير خارج الصندوق، حيث لا تبدو هذه المركبات فعالة فحسب، بل إنها تختلف عن المضادات الحيوية الموجودة حاليًا. وهذا بدوره سيسمح للمضادات الحيوية أن تكون أكثر فاعلية لأن ذلك سيسمح لها بمكافحة البكتيريا التي لم تحصل بعد على فرصة لتطوير مقاومة لها. يبدو أن هذا فعال جدًا لأنه وفقًا للباحثين، إستغرقت العملية بضع ساعات فقط.

يأمل الباحثون الآن في أن يتمكنوا من إستخدام هذا الذكاء الإصطناعي للعثور على المضادات الحيوية الأكثر انتقائية في البكتيريا التي يقتلونها، وفي النهاية، يأملون في أن يسمح ذلك لهم أيضًا بإنشاء مضادات حيوية جديدة كليًا من الصفر.

المصدر.