اليابان تُطور أداة لإختبار فيروس كورونا تستغرق 10 دقائق فقط

doctor-health-science

إحدى مشاكل إختبارات فحص الأمراض هي فترة الإنتظار. يُمكن أن يكون هذا مدمرًا للأعصاب لأن عدم اليقين يمكن أن يسبب الكثير من الإجهاد للناس. نظرًا لتفشي فيروس كورونا في العالم، نحن على يقين من أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يشعرون بالقلق.

ومع ذلك، تمكنت مجموعة من الباحثين في اليابان من إنشاء أداة لإختبار فيروس كورونا والتي يقولون أنها ستكون قادرة على تحديد النتائج في غضون 10 دقائق فقط. على الرغم من أن هذا ليس علاجًا، إلا أنه سيوفر على الأقل بعض الراحة للأشخاص الذين قد تكون لديهم أعراض تشبه أعراض فيروس كورونا، ولكنهم غير متأكدين مما إذا أصيبوا بالمرض.

تخضع أداة الإختبار هذه حاليًا لتجارب إكلينيكية في محافظة ناكازاكي في اليابان، وهي تتضمن أخذ عينة من أنف أو حلق المريض، وإستخدام صبغة الفلورسنت لتوضيح ما إذا كان الشخص مصابًا بالفيروس أم لا. كما أن الأداة نفسها صغيرة الحجم وتزن 2.4 كيلوجرام، مما يجعلها قابلة للحمل بسهولة وإستخدامها في جميع أنحاء البلاد.

كما أن مدة الاختبار البالغة 10 دقائق أسرع أيضًا من بعض الطرق الأخرى التي تم تطويرها في بلدان أخرى، مثل كندا حيث طور الباحثون هناك أداة إختبار تستغرق نحو 30 دقيقة.

 

شاب من المغرب يعشق التدوين الالكتروني وعاشق للتقنية بصفة عامة ومتابع لكل شئ له علاقة بالتكنولوجيا