الأخبار

خالد الكاف رئيس موبايلي و سعود الدويش رئيس الإتصالات السعودية في لقطة نادرة من جايتكس أمس. نقلا عن الوطن السعودية.

أثناء افتتاحه لمعرض جايتكس السعودية 2010 في الرياض أمس قام وزير الإتصالات السعودي محمد جميل ملا بتعقيب جديد على مسألة منع التجوال الدولي و أسبابه. التعليل الرئيسي منه كان الضرر الإقتصادي و الذي سيتسبب بإنخفاض كبير على أرباح شركات الإتصال المحلية و بالتالي فقدان مواطنين لوظائفهم. يمكنكم قراءة البيان الصحفي التالي للتفاصيل الكاملة:

قال وزير الاتصالات وتقنية المعلومات محمد جميل ملا إن قرار إيقاف التجوال الدولي المجاني من قبل هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات للشركات العاملة في الهاتف المحمول، جاء لضرره على الاقتصاد الوطني.
وأوضح ملا لدى افتتاحه معرض جيتكس السعودية في الرياض أمس، أن خدمة التجوال المجانية كانت تفقد قطاع الاتصالات مبالغ كبيرة، ومن الأجدى صرف تلك المبالغ على تنمية أعمال الشركات، أو توزيعها كأرباح على مساهمي تلك الشركات، مبينا أن ضرر الخدمة قد يصل إلى انخفاض أرباح الشركات، وبالتالي فصل الموظفين ومن ثم نمو البطالة المحلية.
وقال “أغلب المستفيدين من الخدمة هم العمالة الوافدة”، مشيراً إلى أن المغتربين السعوديين لا يشكلون شيئا من العمالة الوافدة التي تزاحمت على الاستفادة من هذه الخدمة.
وأكد أن الوزارة تعمل في صالح الوطن، مشددا على أن الجهات المسؤولة في قطاع الاتصالات تفحص العروض التي تطلقها شركات حتى لا يكون هناك حرب أسعار، مبيناً أن العروض تصب في صالح المواطن.
وأكد الرئيس التنفيذي لشركة الاتصالات السعودية المهندس سعود الدويش لـ”الوطن” خلال المؤتمر الصحفي عقده في مقر جناح الشركة بمعرض جيتكس أن الشركة مستمرة في منح عميل التميز خدمة التجوال الدولي المجاني.
كما أشار الدويش إلى الدويش خلال المؤتمر إن استثمارات الشركة الرياضية في الجانبين المحلي والدولي أثمر عن نواح إيجابية كثيرة.
وأفاد أن الفرق بين شركة الاتصالات السعودية والشركات المنافسة، تقديمها لكافة الخدمات، مبينا أن الشركة تنوي تقديم هذه الخدمات وفقا لفاتورة واحدة وبأقل الأسعار.
وأوضح أن شركة الاتصالات هي من قادت أسعار خدمات الإنترنت لمستوياتها الحالية في السوق المحلية، وقال “هذه الأسعار ليست فقط الأدنى على مستوى المملكة إنما على مستوى المنطقة العربية، خصوصا وأنها تقدم من خلال خدمات عالية الجودة”.
وذكر أن الرسائل الاقتحامية ممنوعة بكافة أشكالها، مبينا أن الرسائل المرخصة من قبل هيئة الاتصالات يجب أن تكون مرخصة فيما يخص جانب المحتوى.
وتوقع الدويش تحقيق الشركة لنتائج إيجابية خلال الربع الثاني، مبينا أن النتائج الأولية لشركة فيفا البحرينية ممتازة.
وعن انقطاع الكيبل البحري بيّن الدويش أن أضرار الانقطاع مستمرة حتى يوم 27 من الشهر الجاري، إلا إنه شدد على محدودية التأثير على خدمات الإنترنت المقدمة في المملكة من قبل شركة الاتصالات السعودية، وحصرها على “البطء” فقط وعدم الانقطاع التام.