أجهزة

صدرت في إلكتروني مؤخرا عددا من المراجعات للهواتف من نوع Asha الي تقدمها نوكيا حديثا، هذه الهواتف تجذب نوعية المستخدم الذي لا يبحث عن المواصفات العالية بل هاتف بسيط و بسعر في متناول اليد و ببعض المزايات الجيدة، هاتفنا الذي سنتحدث عنه في هذه المراجعة هو Asha 200، ماهي مميزات الهاتف؟ بغض النظر عن كونه من النوع الذي يأتي بلوحة مفاتيح من نوع QWERTY فهو يقدم بعض المزايا الجيدة و هي ماستقرأونه في هذه المراجعة.

تصميم الهاتف لا يختلف كثيرا عن باقي الهواتف من نفس الفئة، الأزرار الأمامية كما نجدها في العديد من الهواتف و هي زر الإتصال و قفل الإتصال و الأزرار المختصرة و هي خاصة بالرسائل و الأخرى للإعدادات الشرائح، باقي الأزرار هي للتحرك و الدخو و أيضا الرجوع و الخيارات.

من أعلى الهاتف ستجدون ثلاثة فتحات و هي للشاحن و الأخرى للسماعة و الأخير هي Micro USB، من الجانب الأيمن سنجد فتحة الشريحة الثانية و الفتحة الأخرى هي للـMicro SD. حقيقةً أجد أزرار هذا الهاتف هي الأفضل من باقي المجموعة التي جربتها سابقا، و السبب يعود للراحة في الضغط و التعود عليها بشكل سريع و أهم من ذلك الأزرار مربعة و ليست مستطيلة مما أجده أفضل عمل تستطيع نوكيا تقديمه.

يملك الجهاز شاشة بحجم 2.4 انش و هو الحجم المرغوب في هذه الفئة من الهواتف، شاشة الهاتف من نوع TFT و هي بكثافة 340×220 بكسل، بالطبع كثافة و وضوح الشاشة متواضعين و لكنهم يؤدون واجبهم بالشكل المطلوب، واحدة من الأمور المميزة في هواتف Asha هي سماعتها القوية و لكنها لم تكن واضحة بالشكل المطلوب، بشكل عام ستستفيد من قوتها في العديد من المواقف.

كاميرا الهاتف تأتي بوضوح 2 ميجا بكسل و هو وضوح سيء حتى بهذه الفئة من الهواتف. أفضل ما في الهاتف هو دعمه لأكثر من شريحة، نعم هذا الهاتف لمحبي الأزرار الكاملة و من يريد أكثر من شريحة إتصال يستخدمها في نفس الوقت، شريحة الإتصال الأولى تجدها تحت البطارية و الأخرى هي في جانب الجهاز.

يعمل الهاتف بنظام تشغيل Series 40 و هو نسخة محدثة من الأنظمة القديمة من نفس الفئة التي كانت نوكيا تقدمها في هواتفها السابة، أجرت هذه النسخة تعديلات بسيطة على مظهر النظام من ناحية تغير شكل الايقونات و إضافة المتجر الإلكترني التي ستجد به مجموعة بسيطة من التطبيقات و الألعاب. حسنا هذه كانت مراجعتنا لهذا الجهاز الذي يتميز بتشغيل شريحتين إتصال في آن واحد.