إتصالات

أكد مصدر مسؤول اليوم لجريدة الوطن بأن خدمة البلاك بيري لن تقطع بالكامل ولكن سيتم إجراء بعض الحجوبات , فالقصد من الحجب هو خدمةB.B.M لعدم القدرة على تتبعه ويستطيع الإرهابيين تحديد الأماكن المراد تفجيرها ويمكن تعليم صنع القنابل وفي نفس الوقت الجهاز لا يحجب المواقع الإباحية  الممنوعة في التصفح وهذا يعتبر جرم في القانون الكويتي , وإيقاف هذه الخدمة أسوة بالدول المجاورة .

وحدث إجتماع في وزارة المواصلات بحضور شركات الإتصالات الثلاث وتم مناقشة إمكانية إغلاق المواقع الإباحية والـB.B.M .

وستخاطب دولة الكويت الشركة الكندية المسؤولة RIM عن حضر المواقع الإباحية وتجاهلها للشركات الثلاث التي راسلت الشركة منذ سنة ونصف .

وقال المصدر أيضا بأن حجب الخدمة سيمكن من إفساد خطط المخربين حيث بأن الجهة الأمنية لا تستطيع تعقب هذه الخدمة ووردت الكثير من الشكاوى مثل الإشاعات وما شابه عن هذه الخدمة .

وستطلب وزارة الداخلية من مجلس الأمة الموافقة على إنشاء “مقسم” خاص للجرائم الإلكترونية في الدولة .

النص الكامل هنا .

تعليق شخصي :  بالنسبة للمواقع الإباحية والممنوعة فأنا أتفق كليا مع هذا القرار ولكن من ناحية أخرى, هل يعقل بأن يتم حجب خدمة مراسلة ولها تحرّك تجاري في الكويت والسبب هو “جيراننا فعلوا ذلك أيضا “؟ ولأنها تسمح للمخربين بالتواصل دون رقابة ؟ هل تستطيع مراقبة الإنترنت بأكمله ؟ هل تستطيع مراقبة الياهو والسكايب والويندوز لايف ماسنجر ؟ الحل هو بأن نمنع الإنترنت بالكامل ! فهو يسبب ثغرات يمكن أن تسبب بأضرار ؟ إذا منعت هذه الخدمة فيجب  منع خدمات المراسلة جميعا لأنها غير مراقبة .

الدول الأجنبية التي تطبق أقصى إجراءات الأمان لم تقم بإلغاء الخدمة فلماذا لم تحتذوا بها ؟ هل نختار بعض الأشياء التي نقلد بها الأجانب والتي تدعي التطور ونغض النظر عن التي لا تلازمنا ؟  أين خصوصية الأفراد ؟ أين حرية الرأي ؟

“وين رايحين وياكم”