من هنا وهناك

 

طموحات كبيرة تصب من أرجاء المعمورة تفكر يومياً في كيفية الحفاظ على البيئة من تلوثها و كيف نرى يومياً ذلك التأثير في حياتنا من حرارة مرتفعة في مناطق كبرى إلى إنخفاض كبير في درجات حرارة بعض المناطق في الفترات الشتوية وهذا كله يقود للتلوث الذي تحدثه المصانع بشكل يومي و مدمر. 

منطقة صحارى الكبيرة في مساحتها و التي تقع في المغرب العربي قد تكون هي بداية عهد جديد لثروة الطاقة الشمسية. دول أوربا ستبدأ سعيها إقامت أكبر محطة للطاقة الشمسية إبتداء من عامنا هذا و على طوال العقود القادمة لتقديم الطاقة الشمسية لتغذية العالم ككل في عام 2050 القادم. المشروع الذي تشارك في شركات ضخمة مثل Siemens, RWE و Deutsche Bank ستقوم بطلب دعم الشعوب لمساعدتهم في تنفيذ المشروع الذي قد ينقذ مستقبل البشرية من الهلاك الذي قد تسببه المصانع في يومٍ ما.