الأخبار

صورة من عضو الموقع عامر العمودي لفرع موبايلي الرئيسي في جدة و يظهر الإزدحام الشديد للراغبين في إقتناء أيفون 4

أتذكر تماما العام الماضي عندما تم إصدار iPhone 3GS في السعودية حيث توجهت للفرع الرئيسي لموبايلي في الخبر و حصلت على جهازي بدون أن ألحظ أي شيء استثنائي في المقر. الإزدحام كان عاديا و كان الهدوء مخيما و ربما السبب كان الحجز المسبق للجهاز و الذي نظم عملية البيع حيث تم استدعاء الحاجزين عبر الرسائل الخاصة للفروع المختصة.

هذه المرة الأوضاع كانت مختلفة تماما، إعلان إصدار الأيفون 4 من موبايلي لما يأتي الا في آخر لحظة و قبل إصداره في الأسواق بيوم. مع غياب الحجز المسبق توجه الجميع بشكل عشوائي الى فروع موبايلي المختلفة و التي اكتضت بالجماهير. و كما هو متوقع من شعبنا فلم يكن هناك طوابير أو تنظيم ذاتي و كالعادة سادت مقولة “من سبق لبق”.

اليوم الأول من وصول الجهاز لم يخلوا من القصص العجيبة. الأخ العزيز سعود الهواوي ذكر في تويتر أن موظف موبايلي أخبره أن الخطة المفوترة الثانية و الثالثة للجهاز هي فقط لمن فاتورتهم فوق 800 ريال و هو الشي الغير موضح في قائمة الأسعار. أما محمد ملياني أحد متحمسي أبل المعروفين فلم تستطع أخته الحصول على الجهاز بسبب أن موظف موبايلي طلب منها محرما!

صحيفة “سبق” ذكرت أن موبايلي حصلت على شحنة قدرها 30 ألف جهاز و استطاعت بيع ما يقارب 7 آلاف جهاز في أول خمس ساعات من طرح الجهاز في السوق. العدد القليل جدا مستغرب، لكن هناك أخبار أن هذا الإصدار المفاجيء حدث بسبب خطوة متعمدة من موبايلي لكي تسبق منافستها في السوق لطرح الجهاز رغم عدم إستعدادها. هناك أخبار متادولة أن STC تستعد لطرح الجهاز الأسبوع القادم و بأسعار تنافسية.

هل لديك قصة خاصة و كنت ممن تواجدوا في اليوم الأول؟ أو حتى لو كنت فقط تريد المشاركة في رأيك فأهلا بك معنا في مجلس إلكتروني!